- السياسة الخارجية المصرية
بعد زيارة أفورقي .. الرئيس التنزاني في مصر قريبًا
آخر تحديث : الأربعاء , 10 يناير 2018 - 02:41 مساءٍ
الكاتب : - حمادة الكحلي

ترأس وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الأربعاء، ونظيره التنزاني "أوجوستين ماهيجا" أعمال الدورة الثالثة للجنة الوزارية المشتركة بين مصر وتنزانيا، والتي بدأت أعمالها على مستوى كبار المسئولين يومي 8 و9 الجاري، حيث تناولت اللجنة التعاون الثنائي والقضايا الإقليمية محل الاهتمام المشترك بين الجانبين.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية سامح شكري استهل اللقاء بالترحيب بنظيره التنزاني والوفد المرافق له، والذي يضم أيضًا وزير الدولة بمكتب رئيس زنزبار "عيسى حاجي أوسي جافو". 
وأكد وزير الخارجية على أن انعقاد اللجنة جاء بناء على الزيارة الناجحة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى تنزانيا في أغسطس 2017، والتي تضمنت مباحثات مثمرة مع الرئيس التنزاني، مؤكدا على تطلع مصر لاستقبال الرئيس التنزاني في أقرب فرصة ممكنة.
وأضاف أبو زيد، بأن شكري عبر عن رغبة مصر في زيادة التبادل التجاري بين البلدين، بما يعكس عمق العلاقات السياسية والتاريخية بين الجانبين، مؤكدا على رغبة الشركات المصرية في زيادة استثماراتها في تنزانيا في مجالات البتروكيماويات وتصنيع اللحوم والزراعة والطاقة، فضلا عن التعاون في مكافحة الفساد. كما أشار إلى دور كل من الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية والمبادرة المصرية للتنمية بدول حوض النيل في مجال بناء القدرات ونقل الخبرات للمتدربين من دولة تنزانيا الشقيقة.
وأردف المتحدث باسم وزارة الخارجية، بأن الوزيرين عقدا جلسة مشاورات سياسية قبيل انطلاق أعمال اللجنة المشتركة، تناولت أيضًا عددا من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك مثل نتائج الجولة الأخيرة لمفاوضات سد النهضة وزيارة شكري الأخيرة إلى إثيوبيا، فضلا عن الأوضاع في كل من جنوب السودان ومنطقة البحيرات العظمى وبوروندي والكونجو الديمقراطية، حيث قدم وزير الخارجية العزاء لنظيره في وفاة 14 عنصرًا تنزانيًا من قوات البعثة الأممية في الكونجو الديمقراطية MONUSCO مؤخرًا، مشيدًا بالتضحيات التنزانية في دعم السلام والاستقرار بالقارة، كما بحث الاجتماع أبرز القضايا على أجندة القمة الأفريقية المقبلة خلال الشهر الجاري.
وفي نهاية أعمال اللجنة المشتركة وقع الجانبان على ثلاث مذكرات تفاهم في مجالات التدريب الدبلوماسي والسياحة والزراعة.
وعقب المباحثات الثنائية واللجنة المشتركة بين البلدين، عقد الوزيران مؤتمرًا صحفيًا تناول تأكيد الوزيرين على توجيه الرئيس السيسي دعوة إلى نظيره التنزاني لزيارة مصر، وهي الدعوة التي يجري التنسيق لها عبر القنوات الدبلوماسية، وتأتي في أعقاب زيارة الرئيس الإريتري أسياس أفورقي إلى مصر، الثلاثاء 9 يناير، في إطار الاهتمام المصري بالقارة الأفريقية والدول المشاطئة للبحر الأحمر، كما تناول المؤتمر الصحفي أيضًا:
-    تأكيد وزير الخارجية سامح شكري على أن هناك مشاورات جارية بشأن تنفيذ اتفاق الحريات الأربع بيع مصر والسودان، لافتًا إلى أن تنفيذ الاتفاقية لم يكتمل بعد،  وأن هناك بعض العثرات التي تواجه التنفيذ. 
-    إعراب شكري عن تطلع مصر لأن العلاقات بين البلدين مراعاة لتحقيق مصالح الشعبين، وهذا يتطلب جهد وانتهاج سياسات داعمة لهذا التوجه.
-    تأكيد وزير الخارجية التنزاني أجوستين ماهيجا أن العلاقات بين ومصر وتنزانيا "متينة" ليس فقط فيما يتعلق بانتماء البلدين للقارة الافريقية وإنما فيما يتعلق بالروابط الثقافية القوية بين البلدين فضلًا عن  الروابط الطبيعية بينهما عبر نهر النيل.
-    التأكيد على أن نهر النيل هو مصدر الحياة لمصر، ويجب على الجميع تفهم ذلك وحل كل الخلافات عبر الحوار، مؤكدًا ان نهر النيل هو مهمد الحضارة المصرية، مشددًا على أنه لابد من اتباع المبادئ التي تم إرسائها ووضعها دوليًا لاستخدام نهر النيل.
-    إعراب ماهيجا عن تهنئته لمصر على خدمتها في مجلس الأمن ودورها الفعال من أجل دعم الأجندة الأفريقي دوليًا على مدى عامين، مؤكدًا أن التعاون مستمر بين البلدين في موضوعات مجابهة الإرهاب ليس في مصر فقط ولكن في أفريقيا وفي عدة بقاع أخرى تهدد بقائها واستقرراها، فضلًا عن موضوعات الجريمة الدولية وتهريب البشر ومنع الصراعات الناشئة في المناطق المختلفة.

 

موضوعات متعلقة:

وكالة الأنباء الأثيوبية: العثور على مدير مشروع سد النهضة الإثيوبي مقتولا داخل سيارته
المصالحة الإثيوبية الإريترية  .. أبعاد استراتيجية لميزان قوى جديد
شكري: مصر تتطلع لنقل خبراتها في الطاقة والكهرباء إلى تنزانيا
السودان تستضيف اجتماعات فنية لبحث خيارات ملء بحيرة سد النهضة‎