بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

تأثير قرار ترامب حول القدس علي زيارة " بينس " للمنطقة

طباعة

الأحد , 10 ديسمبر 2017 - 01:46 مساءٍ

بالتأكيد هناك حالة من الغضب تجتاح الشارع المصري والعربي بعد إعلان الرئيس الامريكي ترامب لنقل السفارة الامريكية إلى القدس كما أن الرأي العام الدولي واضح للجميع بأنه منحاز لما صدر إدانات من قبل الحكومات العربية والاجنبية  وكان الرئيس الأمريكي قد صرح في اجتماع لحكومته قبل الإعلان عن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قائلا: "أعتقد أنه (هذا القرار) تأخر كثيرا ، ورؤساء أمريكيون كثيرون قالوا إنهم يريدون فعل ذلك ولم يفعلوا"  خاصة وأن الكونجرس الأمريكي أقر هذه الخطوة في العام 1995.

ولكن هناك نقطة محورية يجب دراستها بعناية وهي العلاقات العربية المشتركة مع الدولة الامريكية وكيفية الموازنة بين القضية الفلسطينية والمصالح المشتركة مع الدولة الأمريكية ، وفي ظل قيام نائب الرئيس الامريكي مايك بينس بزيارة للدولة المصرية في أواخر ديسمبر فهنا يكمن السؤال كيف ستواجة الحكومة المصرية نائب الرئيس الامريكي "بنس" بعد ما تم امضاء قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس؟

هدف الزيارة

زيارة "بنس" إلى القاهرة تشكل لغط سياسي لأن الإدارة الامريكية كان ت قد أعلنت زيارة نائب الرئيس الامريكي للقاهرة قبل إعلان نقل السفارة الامريكية إلى القدس فان هذا يوضح تفهم الحكومة الأمريكية مدى خطورة هذا القرار على العلاقات المصرية الأمريكية بينما كان ينوي نائب الرئيس المريكي زيارة القاهرة لمناقشة مواضيع عدة ولكن فوجئ برفض المقابلة بينه وبين شيخ الازهر الشريف كما ايضاً أعلنت الكنيسة الأرثوذكسية برفض المقابلة مع بنس أيضاً مما يوضح بأن هناك إحتمالية رفض بعض الجهات الحكومية مقابلة نائب الرئيس الأمريكي ، مع العلم أن الهدف من الزيارة كما تم إعلانه هو "مناقشة مكافحة اضطهاد الأقليات الدينية، بما في ذلك المسيحيين، في الشرق الأوسط"، ومناقشة القضايا الأمنية مع الرئيس عبد الفتاح السيسي".

الازهر والكنيسة

رفض الإمام الأكبر شيخ الأزهر ورفض الكنيسة الأرثوذكسية مقابلة بنس كانت على أسس دينية وعاطفية لما تسببت به الدولة الأمريكية من إنتهاك لحقوق الفلسطنيين ، ولكن المسئولين في الدولة المصرية بالتأكيد سيكون التعامل بشكل سياسي ذلك أن مثل هذه القضايا لا تحل بالرفض أو المقاطعات بل بالمناقشات ، خاصة وأن هناك تحرك عربي ومساعي لبلورة قرار عربي وفقا لما جاء في اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب الذي عقد أمس السبت لمناقشة تداعيات قرار الرئيس الأمريكي حول القدس.

من هنا طلبت القاهرة تعديل جدول أعمال زيارة بينس ، لتشمل موضوع عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ومناقشة تداعيات القرار الأمريكي والإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتأثيره على حل الدولتين، وتأثيره على المنطقة، بالإضافة إلى مناقشة موضوع المعونة الأمريكية، وقرار قطع 290 مليون دولار منها، وبحث إمكانية استعادة الأموال المقطوعة مرة أخرى، والتعاون مع أميركا في مجال مكافحة الإرهاب.

كما أنه متوقع إستنفار من قبل التكفيريين في شمال سيناء لان طبقاً لما سوف يتم بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس سوف يسهل عملية دعم الإرهابيين من قبل الدول الداعمة لهم عن طريق مصالحهم المشتركة مع الدولة الامريكية بعد قرار نقل السفارة ، وعليه تأتي أهمية تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي للفريق محمد فريد حجازي بالقضاء على الارهاب بسيناء في خلال ثلاثة اشهر .