بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بعد حادث "الفجيرة"

إيران تحذر دول المنطقة من "مؤامرات الحاقدين" والعناصر الأجنبية

طباعة

الاثنين , 13 مايو 2019 - 08:58 مساءٍ

دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، اليوم الإثنين، إلى كشف أبعاد الحادث الذي وقع لعدة سفن في خليج عمان، الأحد، مؤكدا أن الحادث "مثير للقلق ومؤسف".

وأشار موسوي، في بيان على موقع الخارجية الإيرانية، إلى "التأثير السلبي" للحوادث على السلامة البحرية والأمن البحري، محذرا من "أي مؤامرة من قبل الحاقدين لزعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة"، كما دعا دول المنطقة إلى "اليقظة تجاه أي مغامرة من قبل بعض العناصر الأجنبية".

كما صرح رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، اليوم الاثنين، إن "مخربين من دولة ثالثة" قد يكونون وراء الهجوم الذي وصفته الإمارات بالخطير.

ونقلت وكالة "إيرنا" الإخبارية عن بيشه، قوله إن هجمات ميناء الفجيرة ربما نفذها مخربون من دولة ثالثة يسعون لزعزعة استقرار المنطقة".

 

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد أعلنت، أمس الأحد، أن 4 سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت لعمليات تخريبية في خليج عمان، بالقرب من إمارة الفجيرة وبالقرب من المياه الإقليمية وفي المياه الاقتصادية لدولة الإمارات.

كما أعلن وزير الطاقة السعودي خالد الفالح ، اليوم الأثنين، أن ناقلتي نفط سعوديتين تعرضتا لهجوم تخريبي وهما في طريقهما لعبور الخليج في المياه الاقتصادية للإمارات، مؤكدا على "المسؤولية المشتركة للمجتمع الدولي في الحفاظ على سلامة الملاحة البحرية وأمن الناقلات النفطية، تحسبا للآثار التي تترتب على أسواق الطاقة وخطورة ذلك على الاقتصاد العالمي".

ووقع الحادث بعدما حذرت إدارة الملاحة البحرية الأمريكية، الجمعة الماضية، من أن إيران أو عملائها قد يتخذون خطوات ضد مصالح الولايات المتحدة وشركائها ويستهدفون سفنا تجارية وناقلات نفط والبنية التحتية لإنتاج النفط بالمنطقة.

جاء ذلك وسط تصاعد التوتر بسبب تشديد واشنطن للعقوبات على طهران، في بداية مايوالجاري، بهدف وقف صادرات النفط الإيراني بالكامل، وبالتزامن مع ذلك أرسلت الولايات المتحدة حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" وقاذفات B-52 إلى المنطقة لردع التهديدات الإيرانية التي رصدتها تقارير استخباراتية، بحسب ما أعلنه مسئولون أمريكيون.