بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

معلنا بدء بلاده إجراءات نقل السفارة

ترامب يعترف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل

طباعة

الأربعاء , 06 ديسمبر 2017 - 08:32 مساءٍ

في خطوة غير مسبوقة وصادمة ،أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء الأربعاء، أنه "آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل"، في تحد للدول العربية والغربية التي كانت قد حذرت من خطورة هذه الخطوة.
وأضاف ترامب، أن قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "تأخر كثيرا".

وأشار ترامب في كلمة له قبل قليل، حول نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ،إلى أن "العديد من الرؤساء قالوا إنهم يريدون القيام بشيء ولم يفعلوا"، مشير ا إلى أنه "لا يمكن حل مشاكلنا باتباع نفس الأخطاء في الاسترايتيجيات السابقة الفاشلة.. فبعد عقدين من التأجيل لم نصل لاتفاقية سلام مستدامة مع الفلسطينية والإسرائيلين ".. مشددا على أنه سيبذل قصارى جهده للتوصل إلى هذا الإتفاق، وأن واشنطن ملتزمة بتسهيل التوصل إلى إتفاق سلام مقبول من الإسرائيليين والفلسطينيين. 

وقال ترامب : أقوم بما هو مختلف وأرى أن هذه الخطوة تصب في مصلحة الولايات المتحدة وهي خطوة تأخرت كثيرا ، فالقدس ليست فقط قلب الديانات الثلاثة ولكنها من نموذج يعبر عن أنجح الديمقراطيات في العالم، حيث تصلح لكل الديانات وأن يقوموا بعبادتهم وفق دياناتهم . 

وطالب الرئيس الأمريكي ،وزارة الخارجية ببلاده بنقل السفارة من تل أبيب إلى القدس وبناء سفارة جديدة ،وعندما تجهز السفارة سوف تكون مؤشرا على السلام ، قائلا “هذا القرار لا يهدف بأي شكل للإبتعاد عن التزامنا الكامل بتسهيل اتفاق سلام ،فنحن لا نقوم باتخاذ أي موقف حيال الوضع النهائي بما في ذلك الحدود المتنازع عليها هذا القرار يعود البت به للأطراف المعنية ،لكننا نلتزم بالتوسط لإقرار سلام بين الطرفين، وقرارنا لا يمس بالوضع النهائي، وأدعو جميع الأطراف للحفاظ على الوضع الراهن فالولايات المتحدة تدعم حل الدولتين وتبديد المخاوف ،هذه المدينة لابد أن تسمح لنا بتحقيق المزيد من التقدم ،والرسالة التي توجهت بها في القمة التاريخية في السعودية قلت أن المنطقة غنية بالتعدد والديانات والسكان والتنوع ،ونحن ملتزمون بالإبقاء على الوضع الحالي للقدس ، واعترافنا اليوم هو إقرار بالواقع”. 
وتابع ترامب  : “أطالب قادة المنطقة دينين وعسكريين ويهود للمساعدة في تحقيق السلام بالمنطقة”. 

يذكر أن ترامب أجرى سلسلة من الاتصالات، الثلاثاء، ليبلغ عددا من قادة المنطقة العربية بقراره نقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وأثارت الخطوة ردود فعل غاضبة من دول عربية وإسلامية، رفضا لها، فيما دعت الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي لاجتماعات طارئة لبحث الردود المناسبة.