بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

كيف يستطيع بوتين تنفيذ تهديده باستهداف أمريكا بصواريخ نووية؟

طباعة

الخميس , 21 فبراير 2019 - 03:04 مساءٍ

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية، مقالا لمراسلها في العاصمة الروسية موسكو توم بارفيت بعنوان "بوتين يهدد باستهداف أمريكا بصواريخ نووية". يقول بارفيت إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعهد باستخدام السلاح النووي إذا لزم الأمر ضد الولايات المتحدة إذا أقدمت على نشر صواريخ في أوروبا بعد انهيار معاهدة الحد من انتشار الصواريخ النووية.

ويوضح بارفيت أن بوتين قال في خطابه السنوي عن حالة البلاد إن "نشر الولايات المتحدة صواريخ قادرة على الوصول إلى الأراضي الروسية خلال 12 دقيقة سيلزم الكريملين بالرد".

ويشير بارفيت إلى أن بوتين أكد أن بلاده لن تكتفي بنشر أسلحة قادرة على الوصول إلى الأراضي التي نشرت فيها صواريخ وتهدد أمنها ولكن ستنشر أسلحة قادرة على الوصول إلى البلاد التي قد تتخذ قرارات قد تهدد الأمن الروسي.

ويضيف بارفيت أن بوتين أكد أن موسكو ستحرص على نشر أسلحة قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية قبل أن تصل الصواريخ التي تهدد الأراضي الروسية إلى أهدافها، وهو ما اعتبره بارفيت أخطر تهديد من جانب بوتين للولايات المتحدة منذ أعلنت إدارة ترامب الانسحاب من معاهدة حظر انتشار السلحة النووية في مطلع الشهر الجاري بعدما اتهم الرئيسي الأمريكي دونالد ترامب روسيا بتجربة ونشر صواريخ كروز في انتهاك للمعاهدة.

ويوضح بارفيت أن الأسلحة الروسية لن تكون قادرة على الوصول إلى الأراضي الأمريكية قبل وصول الصواريخ الأمريكية إلى أراضيها إذا انطلقت من أوروبا وهو ما يعني أن تنفيذ تهديد بوتين يحتاج إما إلى قاعدة إطلاق قريبة من الأراضي الأمريكية، أو إلى أسلحة جديدة أكثر سرعة مثل مجموعة الأسلحة التي أعلن عنها بوتين العام الماضي ومنها صاروخ "بوسايدون" المسير تحت الماء وصواريخ "كينزال" جو أرض فائقة السرعة علاوة على صواريخ "أفانجارد" وكل هذه الصواريخ قادرة على حمل قنابل نووية.

وهناك أيضا الصاروخ من طراز "تسيركون" القادر على التحرك بسرعة 9 ماخ، الذى تحدث عنه بوتين في خطابه، يوم أمس، في الرسالة السنوية للجمعية الفيدرالية، قائلا أن العمل على تطوير صاروخ "تسيركون"، يجري حسب الخطة وسيتم الانتهاء منه في الموعد المحدد.

كما أفاد الأدميرال الروسي المتقاعد فسيفولود خميروف، أن البحرية الروسية يمكنها في آن واحد إطلاق 40 صاروخا من طراز "تسيركون" التي تفوق سرعتها سرعة الصوت على مراكز التحكم الأمريكية.

قال الأدميرال: "قد يصل عدد السفن الحربية والغواصات المزودة بصواريخ "تسيركون" والتي تناوب في غرب المحيط الأطلسي وشرق المحيط الهادئ إلى سفينتين أو ثلاث سفن في كل اتجاه، وأشار الأدميرال إلى أنه يمكن رصد هذه الصواريخ خلال تحلقها لكن لا يمكن اعتراضها. وأضاف الأدميرال: "هذا النظام يتفوق على سرعة الصوت مثل "تسيركون "على أي نظام للدفاع الجوي والدفاع الصاروخي. ولا يوجد مضاد له".

ويعرف صاروخ "تسيركون" أيضا باسم "3إم22"، وهو صاروخ مجنح مضاد للسفن، ويصل مداه إلى 400 كم. وتتراوح سرعته ما بين 4-6 ماخ. وسيتم إطلاق الصاروخ باستخدام منظومة الإطلاق العامة في السفن مع القاذفات الرأسية ذاتها، التي تستخدم لإطلاق صواريخ "كاليبر" و"أونيكس".

وتثبت مثل هذه القاذفات عادة على الطرادات من مشروع 20380 والفرقاطات من مشروع 22350 والغواصات من مشروع 885 طراز "ياسن". ومن المتوقع اعتماد صواريخ "تسيركون" من قبل الطرادين النوويين "بطرس الأكبر" و"أدميرال ناخيموف".