بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

شكري يلتقي وزير خارجية الجابون لبحث سُبل تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الأفريقية ذات الاهتمام المشترك

طباعة

السبت , 09 فبراير 2019 - 09:50 صباحاً

التقى وزير الخارجية "سامح شكري" مع وزير خارجية الجابون "عبد الرزاق جي كامبوجو"، اليوم 8 الجاري، على هامش الاجتماعات التمهيدية للقمة الأفريقية المنعقدة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال الفترة من 15 يناير إلى 8 فبراير 2019، لبحث سُبل تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا الأفريقية ذات الاهتمام المشترك.

 

وصرح المستشار "أحمد حافظ" المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن الوزير "شكري" استهل اللقاء بتقديم التهنئة لوزير خارجية الجابون بمناسبة توليه مهام منصبه في يناير الماضي، مشيراً إلى تطلع مصر لمواصلة علاقات التعاون القائمة بالفعل بين البلدين، ودعم مصر المستمر للجابون قيادة وشعباً. كما أشاد الوزير "شكري" بما شهدته العلاقات الثنائية من تطور مطرد على جميع الأصعدة، والتي تكللت بزيارة السيد رئيس الجمهورية في أغسطس 2017، وهي الزيارة الأولي لرئيس مصري إلى الجابون، مؤكداً على أهمية البناء على نتائج تلك الزيارات وأبرزها اتفاق التجارة الذي تم توقيعه بين البلدين.

 

وأضاف حافظ أن الوزير شكري أعرب عن أهمية النظر في عقد الدورة المقبلة للجنة المشتركة بين البلدين، وتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين، فضلا عن أهمية الإسراع بالإجراءات الخاصة بإنشاء مصنع مصري للأخشاب بالمنطقة الاقتصادية الخاصة، إلى جانب تعزيز التعاون في مجال الزراعة من خلال تخصيص أراضي في الجابون لإنشاء مزرعة مشتركة لزراعة الأرز. كما أكد "شكري" على اهتمام مصر بالتعاون مع الأشقاء في الجابون في مجال بناء القدرات، وذلك من خلال الدورات التدريبية التي تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية للكوادر الجابونية في مختلف التخصصات.

 

وفيما يتعلق بالقضايا الإقليمية، أوضح "حافظ" أن وزير الخارجية أكد على أهمية تعزيز التنسيق والتشاور في المحافل الإقليمية بين البلدين، وعلى رأسها الاتحاد الأفريقي الذي ستتولى مصر رئاسته خلال عام 2019، والذي يتزامن مع ترؤس الجابون للجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا، مشيراً في هذا الإطار إلى أهمية العمل الأفريقي المشترك ودعم الاتحاد الافريقي في إحلال السلم والأمن بالقارة، وتوحيد الرؤى والمواقف، بما يصب في مصلحة الدول الأفريقية.