بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بمشاركة مصر.. بدء اجتماعات المجلس التنفيذى للاتحاد الإفريقى فى أديس أبابا

طباعة

الخميس , 07 فبراير 2019 - 12:30 مساءٍ

بدأت صباح اليوم الخميس، اجتماعات المجلس التنفيذى لوزراء خارجية الاتحاد الأفريقى فى دورته العادية الرابعة والثلاثين التى تعقد بمقر الاتحاد بأديس أبابا بمشاركة وزير الخارجية سامح شكرى.

وتأتى الاجتماعات تمهيدا للقمة الأفريقية الـ ٣٢ التى تعقد يومى الأحد والاثنين القادمين والتى يتسلم خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسى رئاسة الاتحاد. وأكد موسى فقى رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى، أهمية موضوع القمة المقبلة وهو "اللاجئون، والعائدون والنازحون داخليا: نحو حلول دائمة للنزوح القسرى فى إفريقيا" الذى يعكس إرادة الدول الأفريقية لوضع نهاية لهذه المشكلات.. داعيا إلى ضرورة العمل على وضع حد للنزاعات التى تؤدى إلى نزوح الأفراد، ولابد من تخليص قارتنا من النزاعات المسلحة بحلول عام ٢٠٢٠.

وأشاد فقى- فى كلمة له بالجلسة الافتتاحية للاجتماعات- بالتطورات التى يشهدها القرن الأفريقى والتى تؤكد الرغبة فى إحلال السلام والأمن.. كما أشاد بالتوقيع فى بانجى قبل يومين على اتفاقية تساعد على التوصل إلى اتفاق للسلام فى جمهورية افريقيا الوسطى مما سيفتح صفحة جديدة فى البلاد.

وقال " إن العام الحالى ٢٠١٩ هو عام مفعم بالأحداث والرموز حيث سنحتفل بعد ايام بمرور ١٠٠ عام على انعقاد أول مؤتمر بين الدطول الأفريقية وخلال عدة اشهر بالذكرى العشرين لإعلان سيرت الذى وضع أسس التحول إلى الاتحاد الأفريقى"، مشيدا بكل من تحلى بالشجاعة والإصرار على مدار التاريخ من أجل استرداد الكرامة الأفريقية.

وأكد فقى ضرورة تحقيق التكامل الأفريقى، مشيرا فى هذا الصدد إلى التقدم المحرز فى اتفاقية التجارة الحرة التى وصفها ب"المشجعة للغاية"، وكشف عن أن الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ قريبا.. داعيا الدول الست التى لم توقع إلى سرعة التوقيع على الاتفاقية العامة بالنسبة لمستقبل القارة.

وأشاد رئيس المفوضية بالتنظيم الحسن للانتخابات فى مدغشقر والكونغو الديمقراطية.. مطالبا بضرورة العمل والتعاون بين الدول الأفريقية لتحسين الحوكمة، وأكد موسى فقى ضرورة إعطاء الفرصة للشباب والمرأة من أجل بناء قارة أفريقيا المتطورة.

وفى كلمة له بالجلسة الافتتاحية لاجتماعات المجلس التنفيذى للاتحاد الأفريقى بالعاصمة الأثيوبية، أكد وزير خارجية رواندا رئيس المجلس الدكتور ريتشارد سيزيبرا أنه سيسلم رئاسة المجلس التنفيذى لعام ٢٠١٩ لوزير الخارجية سامح شكرى فى نهاية الاجتماعات الحالية.. معربا عن تقديره الكبير وأمله لمصر بالنجاح فى تنفيذ رؤية أفريقيا ٢٠٦٣، وشدد الوزير الرواندى على دعمه الكبير لوزير الخارجية خلال فترة رئاسته للمجلس.

وأضاف أن الدورة الحالية تنعقد فى وقت هام وأساسى بالنسبة للاتحاد الأفريقى حيث يتم إعادة تشكيل المؤسسات الأفريقية من أجل تطويرها والنهوض بالقارة.

واستعرض وزير خارجية رواندا ما تم إنجازه على الصعيد الأفريقى خلال العام الماضى خاصة الانتخابات التى أجريت فى الكونغو الديمقراطية ومدغشقر حيث عبر الملايين عن رغبتهم فى انتخابات حرة وانتصروا على الظروف من أجل توصيل أصواتهم، واعتبر أن الديمقراطية تكون ممكنة فقط فى ظل توافر الأمن..

من ناحيتها، أكدت ممثلة اللجنة الاقتصادية الأفريقية بالأمم المتحدة على تحسين وضع المرأة والشباب بالقارة الأفريقية.. مشيرة إلى التحديات التى يقابلها النازحون الذين لم يحصلوا على هوية قانونية، وبالتالى يتم حرمانهم وأطفالهم من الخدمات والرعاية وخاصة الصحية.

وقالت أنه آن الأوان لكى يحصل اللاجئون على التعليم الأساسى، مؤكدة أن اللجنة الأممية على استعداد لتقديم الدعم ومساعدة الدول الأفريقية على مواجهة مشاكل النزوح واللاجئين، وأكدت التزام الأمم المتحدة والعمل بلا كلل من أجل ضمان حرية الحركة فى أفريقيا.

وفى نهاية الجلسة المغلقة لاجتماعات المجلس التنفيذى التقط الوزراء المشاركون الصورة الجماعية التذكارية أمام القاعة الرئيسية. ويواصل الوزراء اجتماعاتهم- التى تستمر لمدة يومين- فى جلسات عمل مغلقة لبحث عدد من الملفات السياسية ذات الصلة بالسلم والأمن فى القارة الافريقية وفى مقدمتها الوضع فى ليبيا والصومال والكونغو الديمقراطية.

ويناقش الوزراء تقرير الدورة العادية السابعة والثلاثين للجنة الممثلين الدائمين والتى عقدت يومى الخامس عشر والسادس عشر من يناير؛ والتقرير السنوى عن أنشطة الاتحاد وأجهزته، وتقرير مفوضية الاتحاد الافريقى عن الوضع الإنسانى فى القارة؛ وتقرير المفوضية عن تقرير الفريق رفيع المستوى لتقييم البلدان المرشحة لاستضافة وكالة الفضاء الأفريقية.

كما يناقش الوزراء تقارير اللجان الفرعية للمجلس التنفيذى ولجانه المختصة وتتضمن تقرير الجلسة المشتركة بين اللجان الوزارية المعنية بجدول تقدير الانصبة والمساهمات ولجنة وزراء المالية الخمسة عشر؛ تقرير اللجنة الوزارية المعنية بالترشيحات الافريقية فى المنظومة الدولية؛ تقرير اللجنة المعنية بتحديات التصديق على معاهدات منظمة الوحدة الأفريقية/ الاتحاد الأفريقى والانضمام إليها؛ التقرير المرحلى للمفوضية وتقرير الفريق الوزارى المعنى بتنفيذ مقررات المؤتمر بشأن المحكمة الجنائية الدولية بالإضافة إلى تقرير اللجنة الوزارية عن أجندة ٢٠٦٣.

ويتضمن جدول أعمال المجلس التنفيذى لوزراء الخارجية الأفارقة كذلك مناقشة المذكرة المفاهمية بشأن موضوع العام للقمة الأفريقية وهو بعنوان "اللاجئون، والعائدون والنازحون داخليا: نحو حلول دائمة للنزوح القسرى فى إفريقيا" فضلا عن مشاريع الصكوك واعتمادها؛ وكذلك مشروع قواعد إجراءات اللجنة الفنية المتخصصة للشئون المالية والتخطيط الاقتصادى والتكامل.

ويبحث الوزراء عددا من البنود لاعتمادها من قبل المؤتمر وتشمل مشروع معاهدة إنشاء الوكالة الأفريقية للأدوية؛ مشروع النظام الأساسى للجنة الإفريقية للسينما والوسائل السمعية البصرية؛ مشروع النظام الأساسى لمركز الاتحاد الأفريقى الدولى لتعليم الفتيات والنساء فى إفريقيا؛ ومشروع التعديل على المادة ٣٥ من ميثاق النهضة الثقافية الأفريقية؛ بالإضافة إلى مشروع سياسة الاتحاد الأفريقى للعدالة الانتقالية.

كما سيجرى خلال اجتماعات وزراء الخارجية الأفارقة انتخاب عضو واحد فى لجنة الاتحاد الأفريقى للقانون الدولى؛ عضو واحد فى اللجنة الافريقية للخبراء حول حقوق الطفل ورفاهيته؛ سبعة أعضاء فى مجلس الاتحاد الافريقى الاستشارى لمكافحة الفساد؛ وخمسة أعضاء فى مجلس السلم والأمن.

ويناقش الوزراء خلال اجتماعات المجلس التنفيذى ترشيح ثلاثة أعضاء كقضاة معينين فى المحكمة الإدارية للاتحاد الافريقى. كما سيبحثون مشروع جدول أعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقى؛ وموعد ومكان انعقاد الدورة العادية السادسة والثلاثين للمجلس التنفيذى للاتحاد الأفريقى بالإضافة إلى اعتماد مقررات الدورة الرابعة والثلاثين للمجلس التنفيذى.