بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

تقرير البنتاجون: سحب القوات الأمريكية من سوريا فرصة لداعش

طباعة

الأحد , 03 فبراير 2019 - 03:33 مساءٍ

نقلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، تحذير وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) من أن داعش الذى شارف على الانهيار يمكنه أن يستعيد السيطرة سريعا وخلال شهور قليلة على الأراضي التي خسرها وذلك بسبب انسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

 وتضيف الصحيفة إن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، لا يزال عند رأيه بأن وجود القوات الأمريكية في سوريا لم يعد له داع، وأكد ذلك بتغريدة على حسابه على موقع تويتر قال فيها "لقد هزمناهم، الخلافة ستدمر قريبا، وهو أمر لم يكن متصورا قبل عامين".

 وتكشف الصحيفة أن التقرير الربع سنوي للبنتاجون، والذي نقلت شبكة "إس إن بي سي" مقاطع منه حذر من أنه دون وجود ضغوط عسكرية على التنظيم، فإنه سيكون بإمكانه إعادة تأسيس نفسه واستعادة السيطرة على قطاع كبير من الأراضي في داخل سوريا خلال فترة تتراوح بين 6 إلى 12 شهرا.

 وأضافت إن قادة الأجهزة الاستخباراتية الأمريكية حذروا من أن التنظيم سيواصل حملته لشن الهجمات من الأراضي السورية والعراقية على الأهداف الإقليمية والمصالح الأمريكية والغربية رغم أنه من المتوقع أن يخسر التنظيم آخر معاقله في سوريا لصالح القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة خلال الأسبوعين المقبلين.

 ولفتت الصحيفة إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يقوده الجمهوريون تقدم بتشريع رمزي إلى حد كبير في وقت سابق من هذا الأسبوع يعارض خطط الرئيس لسحب القوات من كل من سوريا وأفغانستان.

 وصوت مجلس الشيوخ بأغلبية 68 مقابل 23 لصالح تعديل غير ملزم صاغه زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل قائلاً إنه كان من رأي مجلس الشيوخ أن الجماعات المتشددة في كلا البلدين لا تزال تشكل "تهديدًا خطيرًا" للولايات المتحدة.

 وتستعد القوات الديمقراطية السورية التي يقودها الأكراد لمواجهة نهائية مع داعش في شرق سوريا بعد أن ساعدت على طرد المقاتلين من المدن التي شكلت ذات يوم الخلافة التي أعلنها.

 وأضافت "الإندبندنت" أن وجود "داعش" في شرق سوريا في منطقة صغيرة مع زوجاتهم وأطفالهم، مما يجبر الميليشيا التي تدعمها الولايات المتحدة على إبطاء تقدمها لحماية المدنيين. كما أن تقييم التهديد العالمي السنوي الصادر عن مديرية الاستخبارات الوطنية (DNI) ، الذي صدر في وقت سابق من هذا الأسبوع ، يتناقض مع تأكيدات ترامب وغيره من كبار المسئولين في الإدارة الأمريكية بأن داعش قد هُزمت في سوريا والعراق ، حيث أفاد أن التنظيم لا يزال يضم الآلاف من المقاتلين، ويشكل تهديدا على المدى الطويل لكلا البلدين.

 خلال جلسة استماع للكونجرس، قال مدير المخابرات الوطنية دان كوتس إن داعش وغيرها من الجماعات المسلحة ستبقى نشطة لسنوات في جميع أنحاء العالم. وأضاف كوتس قائلا: "ستظل" داعش "تشكل تهديدًا للولايات المتحدة"، وسيستمر لبعض الوقت.