بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

(آرو- 3) .. منظومة دفاعية متقدمة طورتها إسرائيل لمواجهة الصواريخ الإيرانية

طباعة

الثلاثاء , 22 يناير 2019 - 03:50 مساءٍ

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، عن نجاح اختبار منظومة دفاع صاروخي "متقدمة"، قادرة على التصدي للتهديدات الصاروخية الباليستية، وذلك بعد أيام من اعتراض إسرائيل صاروخا انطلق من سوريا. وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن "الاختبار الناجح لمنظومة (آرو- 3) يعد مرحلة مهمة في قدرة إسرائيل على الدفاع عن نفسها ضد تهديدات حالية ومستقبلية في المنطقة". وتعد منظومة "آرو - 3" جزءا من منظومة متعددة الطبقات تقوم إسرائيل بتطويرها للتصدي للصواريخ متوسطة وقصيرة المدى التي تنطلق من غزة ولبنان، إضافة إلى صواريخ إيران طويلة المدى. وتضم المنظومة القبة الحديدية، ومقلاع داود، وآرو - 2. وقد طورت مؤسسة إسرائيل إيروسبيس إندستريز، ومؤسسة بوينج الأميركية العملاقة المنظومة، ودخلت الخدمة في يناير 2017.

 ويأتي التحرك الإسرائيلي بعد يوم من شن مقاتلاته غارات داخل الأراضي السورية ضد أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني، وضد بطاريات دفاع جوي سورية. وجاءت الضربات عقب هجمات عبر الحدود، الأحد الماضى، قالت سوريا إنها تصدت خلالها لهجوم جوي إسرائيلي، في حين قالت إسرائيل إنها اعترضت صاروخا أُطلق على مرتفعات الجولان.

وارتفع عدد قتلى الغارات الإسرائيلية، التي استهدفت ليل الأحد الاثنين مواقع عسكرية إيرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها، إلى 21 قتيلا، معظمهم "إيرانيون"، بحسب حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء. وأوضح المرصد أن الضربات الإسرائيلية استهدفت "مخازن للصواريخ والذخائر تابعة للقوات الإيرانية وحلفائها بالقرب من دمشق، بالإضافة إلى مراكز الدفاع الجوي السوري على مشارف العاصمة وفي الجنوب".

وأشار مدير المرصد السوري، رامي عبد الرحمن، إلى أن عدد القتلى ارتفع بعد أن تم التحقق من هوية الضحايا. وقال: "هناك 15 من المقاتلين الأجانب قتلوا من ضمنهم 12 من القوات الإيرانية"، دون أن يتمكن من تحديد جنسية الضحايا الثلاث، مشيرا إلى "مقتل 6 عناصر من القوات السورية". وكان المرصد قد أفاد، الاثنين، في حصيلة أولية بمقتل 11 شخصا على الأقل.

وأعلنت إسرائيل، في وقت سابق، شن سلسلة من الضربات الجوية في سوريا على مخازن ومراكز استخبارات وتدريب، قالت إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني، إضافة لمخازن ذخيرة وموقعا في مطار دمشق الدولي. وأكد عبد الرحمن لوكالة فرانس برس، أن هذه الغارات التي شنتها إسرائيل، هي الأعنف منذ بداية الحرب في سوريا عام 2011.

ومنذ بدء النزاع في سوريا، قصفت إسرائيل مرارا أهدافا عسكرية للجيش السوري أو أخرى لحزب الله ومقاتلين إيرانيين في سوريا، كان آخرها في الـ12 من يناير الجاري في مطار دمشق الدولي. وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد قال: "لدينا سياسة راسخة تتمثل في قصف التحصينات الإيرانية في سوريا وإلحاق الضرر بكل من يحاول إيذاءنا“.