بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

قلق أوروبي من رفض البرلمان البريطاني لاتفاق "بريكست" ..وسيناريوهات الإنفصال

طباعة

الأربعاء , 16 يناير 2019 - 02:35 مساءٍ

تباينت ردود الفعل الأوروبية على قرار البرلمان البريطاني رفض اتفاق "بريكست" في جلسته ،مساء أمس الثلاثاء، الذي اعتبر هزيمة تاريخية لرئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.. حيث صوت البرلمان البريطاني بأغلبية ساحقة بالرفض بغالبية 432 صوتا رافضا مقابل 202 لاتفاق "بريكست"، وهو الاتفاق الذي تفاوضت عليه ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.
من جانبه دعا رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد تاسك القادة البريطانيين إلى إعادة النظر باستراتيجيتهم بشأن "بريكست".. وحذّر من أن التصويت الذي يغرق بريطانيا في المجهول يفاقم مخاطر خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق،
وكتب تاسك في تغريدة: "إذا كان الاتفاق مستحيلا، والكل يريد اتفاقا، عندها من سيكون لديه الشجاعة للقول ما هو الحل الإيجابي الوحيد؟".
أما زعيم المعارضة البريطانية ،ورئيس حزب العمال ، جيريمي كوربين ،فقدم مذكرة تقترح سحب الثقة من الحكومة البريطانية ،وسيبدأ البرلمان البريطاني مناقشة الطلب اليوم الأربعاء قبل طرحه للتصويت، بينما قال الحزب الديمقراطي الاتحادي في إيرلندا الشمالية إنه لن يصوت لصالح سحب الثقة عن الحكومة البريطانية

ووفقا لقناة الحرة الإخبارية فإن رئيسة الوزراء البريطانية تعهدت،قبل تصويت الثلاثاء، في حال خسارتها التصويت بالعمل على خطة جديدة للاتفاق على الخروج من الاتحاد الأوروبي.. حيث أيد عدد من النواب خيار تعديل الاتفاق أو الحصول على اتفاق جديد ، لكن قادة الاتحاد الأوروبي شددوا على أنهم لا يعتزمون إعادة التفاوض على اتفاق خروج المملكة المتحدة.

وكإجراء مكمل للخيار السابق، قد تكون الخطوة التالية بالنسبة للندن هي الحصول على تمديد لمهلة 29 مارس من أجل إقرار اتفاق للخروج. 

وقال كوربين في كلمة عقب تصويت البرلمان بالرفض: "هذه أكبر هزيمة لهذه الحكومة"، مضيفا: لا يمكن لرئيسة الوزراء بعد عامين من الفشل أن تفاوض الاتحاد الأوروبي من أجل اتفاق جيد لهذا البلد وهذا الشعب".
وتابع كوربن: الحكومة قد خسرت ثقة هذا المجلس وهذا الشعب، ولذلك أنا قدمت اقتراحا بطرح الثقة من هذه الحكومة، وأنا سعيد أنه ستتم المناقشة غدا حول عدم كفاءة هذه الحكومة.    
أما رئيس المفوضية الأوروبية يان كلود يونكر فقال: "بهذا التصويت زادت مخاطر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بشكل (غير منظم)".
ودعا يونكر بريطانيا لتوضيح نواياها بشكل عاجل بعد رفض اتفاق "بريكست"، مطالبا بـ"حل إيجابي".
فيما أبدى رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل، قلقه عقب التصويت ، قائلا "إن حكومته ستعمل على ضمان حقوق مواطنيها وشركاتها في بريطانيا".. فقبيل إعلان نتيجة التصويت كانت الحكومة البلجيكية قد عملت على إعداد قانون طوارئ للتعامل مع نتائج وتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد بدون اتفاق. تأتي تخوفات بلجيكا من تداعيات هذا القرار نتيجة إجبار الشركات البلجيكية والأوروبية على العودة لدفع رسوم جمركية والخضوع لعمليات مراقبة لدى القيام بعمليات تصدير واستيراد من وإلى بريطانيا، إضافة لذلك فإن من بين الإجراءات المقترحة، تحدثت المصادر المحلية عن إمكانية توظيف مزيد من عناصر الجمارك لضبط الحركة على الحدود، وأيضاً تدعيم عمل الوكالة الفيدرالية للسلامة الغذائية لمراقبة حركة السلع الغذائية عبر ضفتي المانش.