بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

رسائل مهمة للرئيس في لقائه بوسائل الإعلام المصرية والأجنبية

طباعة

الثلاثاء , 06 نوفمبر 2018 - 03:41 مساءٍ

السيسي : لن يستطيع أحد أن يفرض على المصريين مسار لا يريدونه

لن نتدخل أو نتأمر على أحد .. وحققنا نجاحات كبيرة في مواجهة التطرف والارهاب

نستطيع كدول عربية ان نواجه تحدياتنا ونحافظ علي استقرار دولنا

 

قدم الرئيس عبد الفتاح السيسي مجموعة من الرسائل المهمة التي تتعلق بالقضايا الدولية والإقليمية ورؤية مصر تجاه الملفات الداخلية والدولية، وأكد خلال لقائه بوسائل الاعلام المصرية والأجنبية على هامش منتدى شباب العالم في شرم الشيخ على أن مصر لا تتآمر أو تتدخل في شئون أحد، كما أنه لن يستطيع أحد أن يفرض على المصريين مسار لا يريدونه.

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي أن مصر لم تنكفىء على نفسها في الداخل خلال السنوات الأخيرة، ولكن نريد أن نرى المنطقة وما حدث فيها خلال السنوات الأخيرة، مشيرا إلي أن الوضع صعب جدا ومعقد جدا في المنطلقة.

وقال إن الأمر مرتبط بقدرتك على التحرك ومرتبط بالأخرين وتدخلات الآخرين في قضايا المنطقة ، مشيرا إلي أن الوضع في سوريا وليبيا فيه تدخلات دولية وتعتبر الأمر مساس بمصالحها وبالتالي هناك عناصر متشابكة داخل هذه الدول تمثل صعوبة كبيرة لإيجاد مخرج لهذه الأزمات.

وأشار الرئيس أن هناك أزمات منذ 30 سنة مثل الوضع في الصومال ولم تنته، بل تعقدت الأمور لديها أكثر بسبب تدخلات كثيرة وكلما تزيد وقت الأزمة يصعب حلها.

وقال الرئيس إن التحرك تجاه قضايا المنطقة مرتبط بقدرتنا على التأثير،  وهذا مرتبط بإمكانياتنا ومصر لها قدرة مرتبطة بوزن مصر في المنطقة والقضايا الدولية التي نتحدث عنها حلها ليس في يدنا بشكل مطلق ، مشيرا إلي أنه حدث إنكشاف كبير للأمن القومي العربي،  وهناك دول خرجت من معادلة الأمن القومي العربي في الفترة الأخيرة.

وأشار الرئيس أن مصر في حالة تحالف طبيعي مع كل الأشقاء في الأردن وفي الخليج ، وما تطرحه مصر بخصوص الأمن القومي العربي يقول إننا نستطيع معا أن نحقق الكثير، ولكن المهم أن نوحد جهودنا حتي يتحقق الأمن والاستقرار، مشيرا إلي أن ميثاق جامعة الدول العربية ينص علي اتفاقية الدفاع المشرك.

مخاطر النزاعات بالمنطقة

وعن مخاطر استمرار النزاعات في المنطقة مثل الوضع في سوريا وليبيا ، أشار الرئيس كلما يزيد وقت الأزمة والمشكلة يصعب حلها ،وحتي الدول العربية الأخرى التي لم تتعرض لأزمات مثل الأردن والخليج يجب أن تنتبه حتي نحافظ علي بلادنا.

وأكد الرئيس على سياسة مصر الثابتة، والتي تقوم على عدم التدخل في شئون الدول وعدم التآمر ، مشيرا إلي أن الحفاظ على وحدة الدول التي تعاني من أزمات مثل سوريا وليبيا أمر مهم ، لأن الإنقسام يؤدي لمزيد من عدم الاستقرار لسنوات طويلة قادمة، وبدلا من الحل سنكون بذلك نطور مخاطرها بالانقسام.

وأكد الرئيس على ضرورة عدم إعطاء أي دور للجماعات والميليشيات المسلحة  في هذه الدول سواء قبل أم لا ، حتي يكون هناك حل.. مشيرا في نفس الوقت لأهمية توافر الإرادة السياسية والشعبية في أي دول من الدول التي تعاني من أزمات حتي تحل المشكلة .

وقال إن في مصر كانت هناك إرادة من الشعب المصري في 2011 وفي 2013، لأنه لن يستطيع أحد أن يفرض علي المصريين مسار لا يريدونه ، مشيرا إلي أن لنا في مصر تجربة كدولة كانت على المحك ولأسباب كثيرة ربنا حفظ البلد. وأشار الرئيس إلي أن أي دولة تعطي مصيرها للمجهول لا ينتظر منها سوي الضياع، مؤكدا مرة أخري " خلوا بالكم من بلدكم "

وتحدث الرئيس عن قضية إعادة الإعمار في الدول التي تعاني من أزمات، وقال إن الوضع في دولة مثل ليبيا قد يكون أسهل ولكن في سوريا الأمر يحتاج لوقت كبير لإعادة الإعمار.

وحول قضية تسليح الجيش الليبي، قال الرئيس السيسي إذا كنا نريد استقرارا لليبيا يجب أن نقوم بدعم الجيش الليبي لأنه المسئول في تقدير الدولة المصرية على حماية ليبيا وهي دولة جوار تمس الأمن القومي المصري بشكل مباشر، لافتا إلي الجهود المصرية لتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

وأوضح الرئيس أن العناصر الإرهابية الموجودة في سوريا ستتحرك إلي المناطق الهشة لتجهيز نفسها مرة أخري وتكون قاعدة انطلاق لها لدول مجاورة، لافتا إلي التطورات التي تشهدها منطقة الساحل والصحراء من انتشار الجماعات الإرهابية وأن الجيش الليبي هو القادر على مواجهة هذه الجماعات، ونحن لدينا فرصة لقيام الجيش الليبي بذلك وعليه فإن رفع حظر السلاح عن الجيش الليبي يساهم في دعمه لمواجهة تلك الميليشيات.

القضية الفلسطينة وصفقة القرن

وحول ما تردد عن وجود صفقة القرن للقضية الفلسطينية، أشار الرئيس السيسي إلى أنه ليس لديه معلومات عن صفقة، ولكن هذا تعبير أطلق على أنها قضية القرن ولا يوجد لدينا معلومات عن صفقات في هذا الإطار.

وأكد الرئيس السيسي على الرؤية المصرية التي تقوم على ضرورة إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، بجانب دولة إسرائيلية، مشيرا إلي ضرورة إعطاء أمل للفلسطينين بعد فترة طويلة.

وقال الرئيس إنه اذا كان هناك طرح أخر لا نعرف عنه شيء ويختص به الفلسطينين، ونحن لن نستطيع أن نفرض شيء علي الفلسطينين، ومصر لا تقبل ذلك لأن الحل هو حل فلسطيني ونحن نساهم في تيسيره.

العلاقات العربية العربية

وحول العلاقات العربية العربية، قال الرئيس إن الوضع في المنطقة هش ونحن في حاجة لتوحيد الجهود العربية ومصر قريبة من دول الخليج، مشيرا إلي أن التنسيق المشترك يتزايد، مشيرا إلي أننا في حاجة للتحرك سويا في اتجاه البؤر المشتعلة بالمنطقة.

وأكد الرئيس على أنه اذا تعرضت دول الخليج للخطر والتهديد المباشر من جانب أي طرف، فلن يقبل الشعب المصري ذلك وسيحرك قواته لمؤازرة أشقائه وحماية الأراضي العربية، مشيرا إلي أنه من المهم أن تكون شعوبنا العربية مدركة لحجم المخاطر التي تمر بها، ونتكاتف معنا في هذه المرحلة وتظل سند وظهر لنا.

وأوصى الرئيس الدول العربية الشقيقة الأردن ولبنان والسعودية والكويت والإمارات بأن نكون مع بعضنا أكثر من أي وقت مضى وأن تكون شعوبنا سند لدولنا. وأكد الرئيس عن علاقته بشقيقه محمد بن زايد والإمارات جيدة جدا، كما هي في السعودية والكويت والبحرين .

العلاقات مع قطر

وتحدث الرئيس عن العلاقات مع قطر، وقال إذا كنا دول عربية نحب بعضنا البعض يجب عندما نختلف، يأتي الاختلاف في حدود الحفاظ علي بلادنا، وليس علي حساب دولنا واستقرارنا.

العقوبات على إيران

وحول العقوبات على إيران، أشار الرئيس إلي ضرورة أن ينتهي الأمر بتفهم الجميع، ويجب أن نرى المنطقة منذ 30 سنة وحاليا، وبالتالي كل دولة ليس بها استقرار يؤثر على أمننا وعلى الآخرين أن يحترموا الأمن القومي العربي وخصوصا أمن دول الخليج.

العلاقات مع إثيوبيا وسد النهضة

وفيما يتعلق بالعلاقات المصرية الإثيوبية،  أكد الرئيس على أن هناك تغيير كبير حدث في إثيوبيا خلال الفترة الماضية، وحدث تواصل مباشر مع القيادة الجديدة بشكل إيجابي، مشيرا إلي أننا في حاجة لأن نحول هذا الكلام الطيب إلي اتفاقية ملزمة للجميع وتحديدا فيما يتعلق بسد النهضة.

وأوضح الرئيس فيما يتعلق بسد النهضة أن مصر توافق على إقامة الأشقاء في إثيوبيا مشروعات تنموية ولكن لا يجب أن يكون على حساب حياة المصريين، ونحتاج إلي تحويل هذا الكلام لإجراءات.

وقال الرئيس أنه منذ توقيع الاتفاق الإطارى في مارس 2015 ، كان هناك 3 جوانب تطرحها مصر, الأولي عملية تخزين المياه بشكل لايؤثر على حصة مصر المائية، والثانية ألا يستخدم السد لأغراض سياسية، والثالثة فترة ملء سد النهضة ومدى توافقها مع قدراتنا، ومن المفترض أن تقوم اللجان الفنية بمشاورات في هذه الملفات، ولم نصل للمستوى  الذي يطمئن حتي الآن، ولكننا متفائلين بالقيادة الموجودة، كما أن القيادة السابقة في إثيوبيا لم تكن بعيدة عن ذلك أيضا.

وأشار الرئيس إلي أهمية تحسن العلاقات الأفريقية مثلما حدث بين إثيوبيا وإريتريا والصومال وأيضا جيبوتي واتفاق السلام في جنوب السودان، مشيرا إلي أن ذلك يتيح لنا التعاون معا.

رئاسة الاتحاد الافريقي

وحول أجندة مصر عند رئاسة الاتحاد الافريقي العام المقبل، أشار إلي أن إمكانية الوصول لاستقرار النزاعات الموجودة في أفريقيا تحدى كبير أمامنا بجانب عملية تطوير الاتحاد الأفريقي التي بدأت من عامين، وتسعى مصر لحوكمة إجراءات عملية التنمية.

منتدى شباب العالم

ورحب الرئيس السيسي بفكرة تحويل منتدى شباب العالم لأن يكون مؤسسة مستقلة يعقد بشكل ثابت ودائم، مشيرا إلي أن المنشآت التي تم إقامتها تمكننا من تحقيق ذلك.

قضية خاشقجي

وفيما يتعلق بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، قال الرئيس إن المملكة العربية السعودية أكبر بكثير من أن يهز استقرارها أحد ونحن ندعمها من أجل الاستقرار والأمن .

وقال إن الإعلام قام بدور سلبي جدا حول قضية خاشقجي وشكل خلال 15 يوما رأيا سلبيا جدا حول القضية، ونحتاج لنتكاتف وندعم الملك سلمان بقراراته الشجاعة، ونترك أجهزة التحقيق أن تكمل إجراءاتها وتعلن ما حدث.

دور تركيا في المنطقة

وفي سؤال حول دور تركيا في أزمات المنطقة، قال الرئيس إن القوى الإقليمية موجودة وستظل موجودة والسؤال هل تراجع دورنا، وما هي الإجراءات التي يمكن اتخاذها لتعظيم قدرة الأمن القومي العربي؟..  مشيرا إلي أننا قادرين معا أن نحمي دولنا.

وأشار الرئيس إلي أنه لو تم تجميع حجم القوات في كل دول عربية وقدراتها معا سنري أننا قادرين على حماية بلادنا، مشيرا إلي أن حجم هذه القوات مجتمعة ووزنها كبير ويؤكد أننا قادرين على حماية بلادنا من كل شر.

مواجهة الإرهاب

وأكد الرئيس السيسي على أن مصر تبنت رؤية كاملة لمواجهة خطر الإرهاب، بداية من تصويب الخطاب الديني، وأشار إلي كلمته السابقة في الأمم المتحدة التي طالب فيها بغلق مواقع الجماعات الإرهابية على الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي لانه يتم استخدامها في تجنيد الشباب.

وتحدث الرئيس عن الجماعات الإرهابية التي تقوم بتجنيد الشباب، وقال إنه في حالة وجود الدولة ومؤسساتها فإن هذه الجماعات لا تحمل السلاح وتمتنع عن ذلك وفي حالة ضعف الدولة تظهر هذه الجماعات .

وقال الرئيس إن هناك توصيف غير حقيقي لحال بلدنا ويتم تسويقه في الخارج، مشيرا إلي أنه لم يتحدث عن عناصر أخري في ملف الجماعات الإرهابية مثل المؤامرة والأطراف الأخرى، ولكن المهم كيف نعالج القضية بشكل كامل.

واستشهد الرئيس بالوضع في الصومال، وقال إنه لو تم حل الأزمة في الصومال منذ 20 سنة لما كانت هناك جماعات وميليشيات بهذا الشكل الآن، وقال الرئيس يجب أن ننظر للأمر بشكل كامل حيث أن خريطة هذه الجماعات والتطرف في العالم في زيادة وليست في نقصان أو في حالة ثبات.

وأشار الرئيس إلي أنه حريص على انعقاد مؤتمر دوري للشباب كل شهر ونصف حتي نسمع الشباب ونساهم في تغيير الوعي المزيف الذي تشكل خلال 30 سنة ونصوبه.

وأكد الرئيس أن الدولة المصرية حققت نجاحات كبيرة في مواجهة الإرهاب من منظور أمني وفكري، بداية من الحفاظ علي الاستقرار والأمن وأيضا في زيادة الوعي بمخاطر الإرهاب ووقف انضمام الشباب لهذه الجماعات.

دور الإعلام وحرية الإعلام

وتحدث الرئيس عن دور الإعلام في التوعية، وقال هل الاعلام داعم للدولة المصرية في مواجهة هذه التحديات، فمثلا هل يتحدث عن المشكلة السكانية التي تضاعفت في السنوات الأخيرة، وهل يناقش قضية مثل قضية التعليم بمفرداته وإجراءات تطويره للتأكيد على تغيير المنظومة ؟.. مشيرا إلي أن الإعلام المصري لا يقوم بدوره في تعبئة وعي حقيقي للمصريين عن أسباب تراجعنا خلال 40 سنة ماضية ، وهذا أعطي فرصة لوسائل التواصل الاجتماعي لتأخذ هذا الدور.

وحول سؤال لمراسل "بي بي سي" عن التضييق على وسائل الإعلام حتي أصبح هناك إعلام الصوت الواحد ، قال الرئيس السيسي أن الدستور هو الذي أفرز تشكيل الهيئات الإعلامية المنظمة للإعلام حاليا، مشيرا إلي أن ما حدث في مصر خلال 7 سنوات الماضية أثر بشكل كبير على منظومة الدولة المصرية ومؤسساتها بما فيها الإعلام.

وقال الرئيس إنه يجب أن نضع في الاعتبار ثقافتنا المصرية ولا نحتكم لمعايير الثقافة الأوروبية.. وقال الرئيس: " ياريت الاعلام المصري يأخذ كل كلامي وينقله ويقيم حوله حلقات نقاش حول ما أطرحه في كلامي لأنني أتحدث بصوت أمين وشريف وواعي .

وأكد الرئيس أن من المهنية عند تناول الأوضاع في مصر أن نغوص في حقيقة ظروفنا وتحدياتنا، مشيرا إلي أن مثلا من أحد الإشكاليات التي تم طرحها من الخارج هو بتغيير الرئيس سيتغير كل شيء، ولكن لو أن هناك علم بظروف مصر وتحدياتها لن يتصدى أحد لذلك.

الإعلام الأجنبي

وأكد الرئيس السيسي على ضرورة أن يقوم الاعلام الأجنبي برصد الحقائق والتحديات التي تمر بها مصر بشكل دقيق، وقال إنه يجب أن ننظر لكل التحديات التي تمر بها مصر، مشيرا إلي أننا في مصر لدينا عمل متواضع من التواصل مع الإعلام الأجنبي والدولي وما يحدث في مصر لا يصل للخارج بشكل جيد ومستمر.

وفي هذا الإطار، أشار ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات لعقد لقاء أسبوعي لوسائل الاعلام الأجنبية والمصرية مع المسئولين والوزراء في الدولة المصرية.

ارتفاع أسعار المحاصيل والمترو

وتحدث الرئيس عما أثير مؤخرا عن ارتفاع أسعار بعض المحاصيل، وقال قبل أن نتحدث عن ذلك يجب أن نسأل عن حجم انتاجنا من هذه المحاصيل وحجم استهلاكنا وهل النمو الزراعي يكفي لتغطية الاستهلاك أم لا.

وأشار أيضا إلي حديث وزير النقل منذ أيام عن ارتفاع أسعار المترو، وقال إن هناك شروط لتحسين مستوي الخدمة، بدليل اننا نحتاج 30 مليار جنيه حتي نصلحه، خاصة وأن مثل هذه المشاريع أقيمت بالقروض من الخارج وتكلفة تشغيلها عالية، وبالتالي فان الدول غير المتقدمة لديها مشاكل كثيرة في سياساتها.

وقال إنه عرض عليه افتتاح خط مترو مصر الجديدة منذ 8 شهور ورفض الإفتتاح لان تكلفة التذكرة غير اقتصادية . وأكد الرئيس السيسي أن يريد في الإعلام الصوت المؤيد لمصر وأمنها وتقدمها وهذا يتطلب من الإعلاميين أن يكونوا على دراسة ودراية بكل ما يحدث، وهذا لا يتوفر حاليا، وأن الذي كان يمارس ذلك الكاتب الكبير الراحل محمد حسنين هيكل.

يونيو 2020

أكد الرئيس السيسي أن الدولة المصرية في 30 يونيو 2020 ستكون بشكل جديد وستكون هناك مؤسسات ثقافية كبير، مشيرا إلي أنه في هذا التاريخ سنري مجموعة من المشاريع التي ننفذها قد انتهت وبالتالي ستكون الصورة بشكل مختلف.

وقال الرئيس سنري في يونيو 2020 العاصمة الإدارية الجديدة وانتقال الحكومة لها وأيضا الحكومة الذكية وحوالي 5 مدن جديدة في العلمين والمنصورة الجديدة وفي الصعيد وشبكة طرق جديدة وموانىء ومطارات بجانب تطوير السكة الحديدة والمترو، وفي مجال الصحة الانتهاء من علاج فيروس سي وتطبيق التأمين الصحي ومدن للثقافة والعلوم في العاصمة الإدارية والعلميين ، مؤكدا على ان المصريين لما يعملون شيء يعملوه بشكل جيد.

وأكد الرئيس على أن مصر تسير بخطى ثابتة في كل المجالات ولا توجد دولة في العالم تحقق هذه القفزة في كل المجالات في وقت قليل مثل مصر، والمهم أن يشعر المواطن بذلك.

العلاقات مع الهند

وتحدث الرئيس السيسي عن العلاقات المصرية الهندية، وقال إنها تاريخية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وقائمة ومتواصلة وهناك فرص للاستفادة من الإمكانيات المتاحة بين البلدين.