بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

في منتدى شباب العالم

السيسي: الحفاظ على الدول حق من حقوق الإنسان ..والتحرك غير المدروس يفتح أبواب الجحيم على بلادنا 

طباعة

الأحد , 04 نوفمبر 2018 - 05:59 مساءٍ

أكد الرئيس عبدالفتاح السيسي، على أن الحفاظ على الدول هو حق من حقوق الإنسان.
وقال الرئيس السيسي، خلال جلسة ما بعد الحروب والنزاعات اليات بناء المجتمعات والدول ضمن منتدى شباب العالم، إن إعادة بناء الاقتصاد الذى تحطم خلال الصراعات هو إشكالية كبرى، متابعا:"فيه ناس عاوزة تعيش فى مصر، احنا بنستهلك بترول بحدود 3.5 مليار دولار شهريا، يعنى 42 مليار دولار وقود فى العام، ولو دخلنا فى فوضى وخراب الناس هاتعيش إزاى؟".
وحذر السيسي، مجددا من "الانتحار القومى"، قائلا: "التحرك غير المدروس مش هقول أبدا إنه مؤامرة، فى تغيير واقعنا من خلال هذا التحرك، واحنا بنعمل التحرك بنفتح أبواب الجحيم على بلادنا، لأننا كنا بلد من البلاد المرشحة أنها تبقى كده".
وأضاف: "كنت بقول من سنتين تلاتة خالوا بالكم من الانتحار القومى، وأنا بقول الكلام ده فيه شباب من أوروبا يمكن ما يكونش عندهم التصور ده زى المنطقة العربية والأفريقية، وهل ده معناه إن منغيرش أو نسكت؟، لكن قوة حشد الشباب والرأى العام فى تغيير الأمر بقوة قد يخرج عن السيطرة ما يؤدى إلى إحداث فراغ هائل يؤدى إلى تدافع القوى المحلية والأجنبية والخارجية من أجل التدخل فى شئون الدولة وتتداعى مؤسسات الدولة واحدة تلو الأخرى، تبدأ فى الغالب بالقوات المسلحة والمؤسسات الأمنية".
وتابع السيسي: إن الحفاظ على الدول حق من حقوق الإنسان، مشددًا على جميع الشعوب عدم الدخول فى صراعات فيما بينها حتى لا يتسبب ذلك فى فراغ يدخل منه دعاة الشر والإرهاب لتخريبها.. مضيفا: "الدول الكبرى لن تمول إعمار سوريا دون مقابل".
وأشار الرئيس إلى مدى تحمُّل شعب مصر للإجراءات الاقتصادية الصعبة التى اتخذتها الدولة، والتى تُعد أصعب إجراءات اتخذتها الحكومات فى تاريخ مصر الحديث، لافتًا إلى أن تلك الإجراءات جاءت كى يكون اقتصاد البلاد قويًا.
وتابع الرئيس: "الدول اللى راحت صعب إنها ترجع تانى.. مين اللى هيرجع الملايين اللى ماتت فى سوريا، والعراق، وليبيا، وغيرها من الدول؟!"، محذرًا من الانسياق وراء أطماع بعض المنظمات التى تحاول اختراق البلاد من الداخل وتفتيت وحدة شعبها.