بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

الإعلام الإيرانى يهون من أثر العقوبات الأمريكية المرتقبة غدا

طباعة

السبت , 03 نوفمبر 2018 - 03:28 مساءٍ

تصدرت حزمة العقوبات الأمريكية الثانية على إيران والتى من المقرر بدء تطبيقها غدا الأحد الرابع من نوفمبر أغلفة الصحف الإيرانية، وتداعياتها على القطاع النفطى والمصرفى والداخل الإيرانى.

وبينما ناقشت الصحف المنتمية للمعسكر الإصلاحى تداعيات العقوبات، حاولت الصحف المتشددة والتى تنتمى للحرس الثورى، توظيف إعفاء 8 بلدان من العقوبات الأمريكية، لصالحها معتبرة أن هذا الإجراء يعد تراجع للولايات المتحدة عشية العقوبات.

ورغم أن تقارير أكدت على أن نتائج العقوبات ستكون فادحة على الاقتصاد والتنمية فى الداخل الإيرانى، كتبت صحيفة "تجارت" فى افتتاحيتها تحت عنوان "عجز أمركيا أمام قوة إيران النفطية"، أن إيران تتمتع بمكانة قوية فى البعدين العسكرى والاقتصادى والسياسي حيث استمرت الإجراءات الأمريكية على مدار الـ40 عاما الماضية، معتبرة أن العقوبات لن تحدث خللا بمسيرة النمو فى البلاد" على حد تعبيرها.

من جانبها، اعتبرت صحيفة "جوان" المتشددة والتابعة للحرس الثورى أن الـ8 بلدان التى تم اعفاءها من العقوبات هى من كبريات الدول المشترية للنفط الإيرانى، وكتبت مانشيت "شعب مناهض للقوى العالمية ولا يقهر"، معتبرة أن خطوة الإعفاءات التى اتخذتها الولايات المتحدة عشية فرض العقوبات تنبع من "إحباط" تعيشه واشنطن على حد تعبيرها.

إما الصحف المستقلة أيضا تناغمت إلى حد ما لهجتها مع الصحف المتشددة، وكتبت صحيفة "جمهورى اسلامى" مانشيت "فشل سياسة ممارسة الضغوط القصوى الأمريكية على إيران".

وينتهج الإعلام الإيرانى أسلوب التهدئة مع إعادة فرض العقوبات الأمريكية، وإخفاء نتائجها الكارثية على الداخل الإيرانى، ففى الوقت الذى تشير فيه تقارير إلى تقليص بعض البلدان المستوردة للنفط الإيرانى من حجم وارداتها من النفط الإيرانى، نشرت صحيفة "أفكار" مانشيت "زيادة رغبة الصين والهند من النفط الإيرانى"، كما كتبت صحيفة "بهار" الإصلاحية تصريح للمحلل والمفكر السياسى الإصلاحي صادق زيباكلام الذى قال "لن يحدث شئ فى الرابع من نوفمبر".