بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

انتخابات التجديد النصفى الأمريكية.. تحدد شكل الصراع بين ترامب والديمقراطيين

طباعة

الأحد , 21 اكتوبر 2018 - 01:53 مساءٍ

من المقرر أن يتوجه الناخبون الأمريكيون إلى مراكز الاقتراع فى السادس من نوفمبر المقبل لاختيار كافة أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 إلى جانب اختيار 34 من أعضاء مجلس الشيوخ من إجمالى 100، وعلى العكس من الانتخابات الرئاسية التى تستخدم أصوات المجمع الانتخابى لتحديد من يدخل البيت الأبيض، فإن انتخابات الكونجرس تعتمد على التصويت المباشر.

وفى سبتمبر الماضى، بدأ التصويت المبكر في انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في عدة ولايات أمريكية من بينهم مينيسوتا و ساوث داكوتا. ويخدم أعضاء مجلس النواب فترات كل واحدة مدتها عامين، وهو ما يعنى أن كل النواب يتم انتخابهم فى التجديد النصفى وفى الانتخابات الرئاسية.. يحدد عدد النواب عن كل ولاية وفقا لعدد سكانها. ولكى يصبح الشخص مؤهلا لانتخابه بمجلس النواب، يجب ألا يقل عمره عن 25 عاما وأن يكون مواطنا أمريكيا لسبع سنوات على الأقل ويعيش فى الولاية التى يريد تمثيلها.

أما أعضاء مجلس الشيوخ فيخدمون لفترات متداخلة تبلغ مدة الواحدة سبع سنوات. يتم انتخاب ثلث أعضاء مجلس الشيوخ خلال كل انتخابات نصفية وكل انتخابات رئاسية، ويبلغ أعضاء مجلس الشيوخ 100، عضوين عن كل ولاية. ويجب ألا يقل عمر المرشح عن 30 عاما وأن يكون مواطنا أمريكيا لتسع سنوات على الأقل ويعيش فى الولاية التى يريد أن يمثلها. وفى النقاط التالية، نعرض أبرز 6 معلومات عن انتخابات التجديد النصفى فى أمريكا.

1- تعد انتخابات الكونجرس بمجلسيه: مجلس الشيوخ ومجلس النواب، هى الأهم خلال مراحل انتخابات التجديد النصفى.

2- فيما يخص انتخابات مجلس النواب، يتم انتخاب أعضائه لفترة مدتها عامين، ولذلك يتم تحديد شاغلى جميع المقاعد الـ435 خلال الانتخابات النصفية.

3- انتخابات أعضاء مجلس الشيوخ، فيتم انتخابهم لفترة مدتها 6 سنوات، وفي الانتخابات النصفية للعام 2018، سيكون ثلث المقاعد البالغ عددها 100 متاحًا للمنافسة الانتخابية، في حين سيجري الاقتراع على بقية المقاعد في العام 2020 أو العام 2022.

4- تجرى الانتخابات بداية من 6 نوفمبر المقبل، وسيصوت الشعب الأمريكى على 3 مستويات حيث لا تقتصر الانتخابات على الكونجرس فقط.

5- من المقرر أن يتم انتخاب 36 من حكام الولايات بالإضافة إلى 3 من حكام الأقاليم الأمريكية. ومن أبرز الولايات التى ستشهد انتخابات لاختيار حاكمها هذا العام أوهايو وميتشيجان وبنسلفانيا وفلوريدا. وفى الوقت الراهن، يشغل جمهوريون 33 من إجمالى 50 منصبا لحكام الولايات، ويسيطرون على أغلب مجالسها التشريعية. ومن بين 36 ولاية تشهد انتخابات الحكام، 23 منها جمهوريون يسعون للدفاع عن مناصبهم وإعادة انتخابهم.

6- وفيما يخلص الجانب المحلى، من المقرر أن يتم إجراء الانتخابات على 206 من رؤساء البلديات.

ويأمل الجمهوريون أن يواصلوا هيمنتهم على المجلسين ( النواب والشيوخ) بعد انتخابات التجديد النصفى المقبلة. لكن المخاطر كبيرة للغاية للرئيس دونالد ترامب حيث أن فوز الديمقراطيين فى كلا المجلسين يمكن أن يمنح حزبهم سلطة فتح تحقيقات فى العديد من الجوانب الخاصة بإدارته.

وعادة ما يخسر حزب الرئيس مقاعد فى الانتخابات النصفية، لكن الديمقراطيون يواجهون معركة شاقة هذا العام فى مجلسى الكونجرس. ففى مجلس النواب، يحتاج الديمقراطيون إلى 24 مقعدا إضافية من أجل أن تكون لهم الأغلبية. ويشير التاريخ إلى أن الجمهوريين سيواجهون صعوبة فى الحفاظ على أغلبيتهم.

غير صحيفة "واشنطن بوست" كشفت اليوم الأحد أن آمال الديمقراطيين بتحقيق مكاسب كبرى فى الانتخابات النصفية تجعل لهم أغلبية كبيرة فى مجلس النواب قد هدأت فى الأسابيع الأخيرة فى ظل تحول المشهد السياسى وموجة من الإعلانات القوية من قبل الجمهوريين.

وتشير الصحيفة إلى أنه بالرغم من أن الديمقراطيين يظلوا الأقرب للفوز، إلا أن قادة الجمهوريين يعتقدون أنهم قادرين على تقليل عدد المقاعد التى سيخسرونها، وربما إيجاد طريق للحفاظ على تفوقهم فى مجلس النواب.

وتقول "واشنطن بوست" إن هذا التقارب الذى يأتى قبل أسبوعين فقط من إجراء الانتخابات يعكس كيف أدى ارتفاع شعبية الرئيس دونالد ترامب والمعركة المثيرة للانقسام بشأن تعيين القاضى بريت كافانو فى المحكمة العليا إلى تعزيز مرشحى الحزب الجمهورى فى عدد من المقاطعات القروية والمحافظة التى كانت تعتبر سهلة.

إلا أن الديمقراطيين استعادوا قوتهم فى عدد من الضواحى الرئيسية حيث تشير الاستطلاعات إلى أن الناخبات الغاضبات من ترامب سيساعدن على الأرجح فى تغيير المقاعد التى يسيطر عليها الجمهوريون. وفى مجلس الشيوخ، يدافع الديمقراطيون عن 26 مقعد من الـ 43 التى سيجرى الانتخابات عليها، ويحتاجون إلى مقعدين إضافيين للفوز بالأغلبية. لكن المشكلة التى تواجههم أن أغلب المقاعد التى يسعون للدفاع منها فى ولايات استطاع ترامب أن يحقق نصر انتخابيا كبيرا فيها فى السباق الرئاسى عام 2016.