بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

ميركل تزور نصب «المحرقة» فى القدس وتؤكد على حل الدولتين

طباعة

الخميس , 04 اكتوبر 2018 - 01:18 مساءٍ

زارت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، النصب التذكارى لمحارق النازية فى القدس، اليوم الخميس، مؤكدة تعهد ألمانيا بمسؤولية التصدى لمناهضة السامية، وألا تنسى محارق النازية.

وكانت ميركل بدأت يوما حافلا بالاجتماعات بين مسؤولين إسرائيليين وألمان، بزيارة نصب "ياد فاشيم"، حيث وضعت إكليلاً من الزهور على لوح حجرى يحتوى على رماد ضحايا معسكرات الموت النازية.

واستخدمت المستشارة الألمانية الكلمة العبرية لمحارق النازى "ياد فاشيم" بين حديثها بالألمانية، لافتة إلى أنه قبل نحو 80 عاما ليلة المذبحة فى التاسع من نوفمبر، واجه اليهود فى ألمانيا كراهية وعنفا لا يمكن تصورهما، أعقبهما جرائم غير مسبوقة ضد المدنيين كانت على شكل محارق.

وأضافت ميركل: "على ألمانيا مسؤولية دائمة تتمثل فى تذكر هذه الجرائم والتصدى لمناهضة السامية وإرهاب الأجانب والكراهية والعنف".

يُذكر أن ميركل وصلت إلى دولة الاحتلال الإسرائيلى أمس الأربعاء، فى زيارة تستمر 24 ساعة، لإجراء محادثات سنوية على المستوى الوزارى بين ألمانيا وإسرائيل.

يأتى ذلك فى وقتٍ يتعرض فيه الحزب المحافظ بألمانيا، والذى تتزعمه ميركل، لضغوط جراء تصاعد عنف القوميين واليمينيين المتطرفين فى البلاد، فى موجة غضب بعد قرارها استقبال أكثر من مليون طالب لجوء أكثرهم من المسلمين فى 2015.

وتناولت ميركل العشاء مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو فى مقر إقامته بالقدس، أمس الأربعاء، إذ اتفقا على إجراء المزيد من المناقشات اليوم الخميس من المتوقع أن تتركز على إيران وعملية السلام مع الفلسطينيين المتعثرة منذ فترة طويلة قبل أن يعقدا مؤتمرا صحفيا.

وفيما يتعلق بالصراع الإسرائيلى الفلسطينى، قالت ميركل إنها لا ترى بديلا لحل الدولتين، معربةً عن قلقها إزاء التوسع الاستيطانى الإسرائيلى فى الأراضى المحتلة التى يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقبلية عليها.