بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

كيف كانت المواجهه بين ترامب وروحاني في الأمم المتحدة؟

طباعة

الأربعاء , 26 سبتمبر 2018 - 02:13 مساءٍ

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال كلمته التى ألقاها، أمس الثلاثاء، بالجلسة العامة للأمم المتحدة الـ73، الجمهورية اللإيرانية ووصفها بـ"دكتاتورية فاسدة"، كما وصف حكومة طهران بأنها "تنهب الشعب الإيراني لسداد تكلفة العدوان في الخارج".

وقال ترامب في خطابه أن إيران تزرع "الفوضى والموت والدمار ولا يحترمون جيرانهم حدودهم أو الحقوق السيادية للدول"، مطالبًا دول العالم بضرورة عزل النظام الإيراني.

وأعرب الرئيس الأمريكي عن عزم واشنطن فرض عقوبات جديدة على الجمهورية الإسلامية بعد بدء سريان الحظر الأمريكي على الصادرات النفطية الإيرانية في الـ 5 من نوفمبر المقبل.

وأكد ترامب أن عدة دول في الشرق الأوسط دعمت واشنطن في الانسحاب من الاتفاق النووي، موضحا أن طهران استغلت الاتفاق النووي لتطوير برنامجها الصاروخي.

وقبل إلقاء كلمته، قال ترامب إنه لن يلتقي بالمسؤولين الإيرانيين قبل أن "يغيروا نهجهم"، مضيفا أن إيران "تصرفت بشكل سيء للغاية.. ونحن نتطلع إلى إقامة علاقة جيدة مع إيران، لكن هذا لن يحدث الآن".

وأعلن ترامب في خطابه أن الولايات المتحدة لن تقدم المساعدات سوى للدول التي تعتبرها حليفة لها، وقال: "سندرس ما هو مفيد وما هو غير مفيد وما إذا كانت الدول التي تتلقى دولاراتنا وحمايتنا تحترم مصالحنا" مضيفا "مستقبلا لن نمنح المساعدات الخارجية سوى لمن يحترموننا وبصراحة لأصدقائنا".

وكتب ترامب في تغريدة الثلاثاء قبل كلمته: "رغم وجود دعوات لذلك، لا يوجد لدي خطط للقاء الرئيس الإيراني حسن روحاني.. ربما يوما ما في المستقبل.. أنا متأكد من أنه رجل لطيف للغاية".

 

روحاني يتوعد الرد على تهديدات ترامب

وجاء رد الرئيس الإيراني حسن روحاني على اتهامات دونالد ترامب خلال كلمته أمام الجمعية العامة أيضا، حيث اتهم واشنطن بمحاولة الإطاحة بالنظام الإيراني فيما استبعد استئناف المحادثات مع واشنطن بعد انسحابها من الاتفاق النووي.

وقال روحاني "من المثير للسخرية أن الحكومة الأمريكية لا تخفي حتى خطتها للإطاحة بنفس الحكومة التي تدعوها للحديث معها".

وأضاف روحاني، أن بلاده امتثلت بكل التزاماتها لكن الولايات المتحدة لم تلتزم وانتهكت الاتفاق انتهاكا صارخا، مضيفًا أن واشنطن تضغط على دول أخرى للانسحاب من الاتفاق النووي وقال:"هذه المرة الأولى التي نرى فيها دعوة عامة من دولة لإنتهاك القانون وفرض عقوبات على من لا يلتزم بهذه الدعوة.. لكن يمكن أن يستأنف الحوار من هذه الجمعية ومن نفس الشخص".

وشدد الرئيس الإيراني على أن بلاده وشعبه لم ينحن ظهرهم أمام هذه الأحداث، مشيرا إلى أن سياسة التعاون مع إيران عادت بنتائج إيجابية على دول أخرى ومنها محاربة الإرهاب، وتابع:"ندعوكم للعودة لمائدة المفاوضات التي غادرتموها والبقاء في المؤسسات الدولية".

 

فرنسا تدعو للحوار

من جانبه دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال كلمته في اجتماع الجمعية العامة، إلى "الحوار والتعددية" بشأن أزمة إيران في رد غير مباشر على دعوة نظيره الأمريكي دونالد ترامب لاتخاذ موقف متشدد من إيران وإعادة فرض العقوبات الأمريكية عليها.

وبعد وقت قصير من كلمة ترامب، قال الرئيس الفرنسي إن الاتفاق النووي المبرم مع إيران في 2015 والذي رفضه ترامب، يحد من برنامج إيران النووي.