بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

اتفاق مصري - إيطاليا على زيادة الاستثمارات .. وروما تصف التعاون في قضية " ريجيني " بالممتاز

طباعة

الأحد , 05 اغسطس 2018 - 02:34 مساءٍ

 

 قال وزير الخارجية سامح شكري أن زيارة الوزير الإيطالي تأتي في إطار حرص البلدين على استعادة زخم العلاقات المشتركة القائمة بينهما ، وهي أول زيارة منذ 2015 .

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيطالي انزو موافيرو ميلانيزي أن العلاقات بين البلدين واجهت تحديات كثيرة خلال الفترة الماضية ونعمل على تجاوز هه التحديات ، لافتا إلى ان إيطاليا تتبوأ أهمية خاصة بالنسبة لمصر ، مشيرا إلى أن التحديات الراهنة تتطلب المزيد من التنسيق .

وأوضح أن هناك إرادة مشتركة لمزيد من التنسيق والعمل المشترك ، موضحا أنه تم تناول مجمل نواحي العلاقات بين البلدين ، كاشفا عن اتفاق الجاننبين لمزيد من الفرص الاستثمارية في مصر ودعم جهود مصر في مجال الإصلاح الإقتصادي.

وأوضح أنه جرى الحديث بشكل موسع حول الأوضاع في ليبيا وأهمية التوصل الي حلول ليبية ليبية تعيد استقرار ليبيا وتقضى تماما على مخاطر الإربها وتمكن المؤسسات الليبية من القيام بدورها.

وأوضح أنه تم التباحث بشأن القضية الفلسطينية وحلولها وفق الشرعية الدولية وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67 والقدس عاصمة لها.

وأكد أنه تم التأكيد على ضرورة تناول ملف الهجرة غير الشرعية بصورة شاملة سواء من خلال الدول المستقبلة أو المصدرة أو الدول العابرة، مشيرا إلى أن مصر بذلت جهود مضنية لمنع اختراق حدود المتوسط من السواحل المصرية ، مشيرا إلى أن إيطاليا أعلنت عن توفر المزيد من الدعم في هذا الشأن .

ورداعلى سؤال حول مستقبل التعاون فيما يتعلق بمشروعات الطاقة ومستقبل الغاز ، قال سامح شكري إن هناك عقد قائم بين مصر وشركة إيني الإيطالية فيما يتعلق بحقل ظهر ، لافتا إلى أن هذا المشروع هو علامة مميزة بين البلدين ويوفر مزيد من الفرص بين البلدين  حيث أن مصر ليس لديها موارد كافية لاستكشاف الغاز ولذا فإنه من خلال التعاون مع الشركاء يكون هناك مشروعات مشتركة للاستكشافات التي تؤمن مجال الطاقة في مصر وكذلك الدول الشركاء.

وقال وزير الخارجية الإيطالي انزو موافيرو ميلانيزي أن هناك إرادة قوية من الحكومة المصرية للخروج بنتائج ملموسة في قضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني ، ونحن من جانبنا نثمن التعاون الممتاز بين القضاء في البلدين، ونحن على ثقة أن العدالة ستخرج إلى النور في هذه القضية.

وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري بالقاهرة اليوم إن تجربة مصر في مكافحة الهجرة غير الشرعية رائعة ، مشيرا إلى  أن هناك دروس مستفادة من الجهود المصرية .

وأكد أن الحل الأمثل لمشكلة الهجرة غير الشرعية هو استباب الأمن في الدول المصدرة للمهاجرين وفرض السلام ، وأن يكون هناك مزيد من التعاون لمنع التدفقات غير الشرعية ، وأكد أن التعاون بين مصر وإيطاليا في هذا المجال بفاعلية هي مسألة حتمية.

وردا على سؤال حول ما يمكن لإيطاليا أن تقدمه لمصر في مجال الهجرة غير الشرعية قال الوزير الإيطالي أنه يجب أن يكون هناك هيكل واضح لمسألة تدفق المهاجرين وأن يكون هناك مزيد من التعاون فيما يتعلق بالمعلومات الخاصة بتدفقات المهاجرين.

وأوضح أن ظاهرة الإرهاب تؤثر على أمن البحر المتوسط ، ونحن بحاجة إلى إيقاف هذه الظاهرة التي طالت لسنوات طويلة ، مشيرا إلى مباحثات جرت مع الوزير المصري باعتبار أن هذا التحدي مشترك ، مؤكدا أن مواجهة هذا التحدي واجب علي الحكومات أمام شعوبها.

وأوضح أنه قد تم الاتفاق بشأن جميع النقاط المتعلقة بالاوضاع في ليبيا ، ونتطلع إلى سلامة الأراضي الليبية واستباب الأمن وأن تتم الانتخابات ومعاونة الشعب على ذلك ، مشيرا إلى أن إيطاليا ليديها اتصالات قوية من أجل عودة الاستقرار في ليبيا.

وأضاف أن هناك ترتيبات لعقد مؤتمر في إيطاليا لحل الازمة الليبية لعقد اتصالات ومحادثات مباشرة مع الأطراف في ليبيا لتحقيق مصلحة البلد المجاور وتأمين المصالح الإيطالية كلك ، لكن الهدف الأكبر هو مصلحة الشعب الليبي ووحدة الأراضي الليبية ووحدة المؤسسات الليبية وهذا هو المسار الذي نسعى من اجل لعقد هذا المؤتمر.

وأوضح أنه لم يتم إرسال دعوات بعد ، وسوف تكون إلى جميع الأطراف والدول المعنية ، وسيجرى التشاور مع مصر بشأن المرحلة النهائية للإعداد للمؤتمر.

وأكد أن موقف إيطاليا من الانتخابات ان روما تراها نقطة تحول وأنه يجب أن تبدأ الانتخابات عندما يكون الإطار العام لها جاهزا ، مشيرا إلى أن الوضع لم يصل بعد الى الاستقرار المرجو وحتى يكون للشعب كلمة وصوت في هذه الانتخابات.  

وأكد الوزير الإيطالي أيضا أن تم التباحث بشأن الأوضاع الاقتصادية والعلاقات المشتركة في هذا الشأن وحركة التجارة بين القاهرة وروما.