بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بعد تعينه دبلوماسيا لروسيا في أمريكا

«ستيفن سيجال» من الفن للسياسة   

طباعة

السبت , 04 اغسطس 2018 - 10:04 مساءٍ

في خطوة تسعى لها موسكو منذ سنوات ، عينت وزارة الخارجية الروسية، السبت، الممثل الأمريكي الشهير ستيفن سيجال الذي يحمل الجنسية الروسية، ممثلا عن الوزارة في ملف العلاقات الإنسانية الروسية- الأمريكية.

ومن المعروف أن سيجال صاحب الـ 66 عاما،والمولود في 10 أبريل 1952 ،ممثل ومعلم فنون الدفاع الأيكيدو ، وهو كاتب سيناريو ومنتج وممثل أمريكي ، عاش في كاليفورنيا فترة الطفولة حتى أصبح عمره 5 سنوات وكان خلال هذه الفترة يمارس رياضة الكاراتيه ثم انتقل مع والده الذي كان يعمل عملاً حراً إلى اليابان، وهناك تعلم فن الأيكيدو، ثم أصبح مدرباً لهذه الرياضة. حاز على لقب بطل العالم للأيكيدو لسبع سنوات متتالية.

بدا الاهتمام خلال السنوات الأخيرة له بالدفاع عن روسيا والرئيس الروسي فلاديمير بوتين،زار موسكو مراراً، ودافع علناً عن ضمّ شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا في العام 2014.. كما وصف الرئيس الروسي بأنه “أحد أعظم القادة في العالم”، فضلا عن أنه تطوع بتقديم تحليلات سياسية حول مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية..فهو يعتقد انه من الغباء الاعتقاد ان موسكو قد تدخلت في مسار العملية الانتخابية الرئاسية ضد المرشحة الديمقراطية السابقة هيلاري كلينتون لصالح الرئيس الحالي دونالد ترامب، وقال: «لنتحدث بصدق هنا، كل الدول تشارك في التجسس، أمريكا تتجسس، روسيا تتجسس، بريطانيا تتجسس، نحن جميعا نتجسس على بعضنا البعض ولكن من الغباء الاعتقاد بأن فلاديمير بوتين كان له علاقة بتثبيت الانتخابات او الاقتراح بأن للروس تكنولوجيا قادرة على ذلك»، واضاف سيجال «ما يحدث هو نتيجة للدعاية فقط، وتحويل انتباه الشعب الأمريكي عن القضايا الحقيقية وحقيقة ما يحدث بالفعل».

وكان سيجال أعلن قبل فترة أنه «روسي» وأن ولاءه لروسيا وجده وجدته من فلاديفوستوك وسان بطرسبرج. مع العلم أن بطل أفلام هوليود حصل على الجنسية الصربية في يناير قبل سنوات ،وبذلك فهو يحمل 3 جنسيات الأميركية والروسية والصربية، كثير من التحليلت السياسية رفضت ما يقوم به سيجال على أنه فقط انحسار لشعبيته كممثل في السنوات الأخيرة في الولايات المتحدة وتألق نجمه في روسيا بسبب صداقته الفريدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعشقهما المشترك لفنون الدفاع عن النفس فبوتين حاصل على الحزام الأسود، فهو خبير في رياضة الجودو.
في عام 2016حصل الممثل الأمريكي على الجنسية الروسية ، وسلم بوتين بنفسه جوازالسفر إلى سيجال، حيث أكد أنه يأمل أن يشكّل ذلك بادرة خير للعلاقات بين روسيا والولايات المتّحدة في المستقبل. 

وقال بوتين خلال تسليمه جواز السفر لـ”سيجال”: “أود أن أهنّئك، وآمل أن يكون ذلك — رغم صغره — بادرة ومؤشرا على التطبيع التدريجي في العلاقات بين البلدين”.

ومع إزدياد السجال والحرب الباردة بين واشنطن وموسكو حول الانتخابات الأمريكية وما يثار بشأن التدخلات الروسية فيها ، يأتي اختيار سيجال لهذا المنصب الدبلوماسي الرفيع بمثابة محاولة لإختراق الجبهة الأمريكية بما يحسن العلاقات من جديد ويعيدها إلى نقطة إتزان ، حيث دافع سيجال عن سياسات بوتين بشراسة قائلا، على سبيل المثال، ان توغل روسيا في أوكرانيا معقول جدا، ومدح بوتين قائلا انه قائد عظيم ورائع وواضح وتكتيكي، ووصلت صداقته مع بوتين إلى حد الموافقة على ظهور الممثل الأمريكي على الهواء مباشرة وهو يقود مسيرة لمجموعة معروفة من ركاب الدراجات النارية (الذئاب الليلية) ناهيك عن ظهوره المتكرر وهو يغنى البلوز امام جمهور روسي.
في المقابل انتقدت منصات اجتماعية أمريكية علاقة سيجال مع بوتين ولكن الانتقادات الأمريكية لم تكن حادة بنفس الطريقة التى ظهرت فيها الانتقادات من دول اوروبا الشرقية اذ منعت استونيا حضوره إلى مهرجان أوجستيلوس بسبب انشطته السياسية والاراء التى يطرحها، وحظرت اجهزة الامن دخوله إلى أوكرانيا و وقالت السلطات هناك انه ارتكب اعمالا خطيرة تتناقض مع مصالح الحفاظ على امن أوكرانيا.