بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بشار الأسد: مستعد لبدء عملية التسوية فى سوريا

طباعة

الخميس , 17 مايو 2018 - 09:07 مساءٍ

قالت الرئيس السورية، فى بيان، اليوم الخميس، إن الرئيس بشار الأسد ألتقى بنظيره الروسي فى مدينة سوشتى الروسية، وبحثا العلاقات الثنائية والأوضاع فى الأراضى السورية.

 

وقال الكرملين الروسى، إن الأسد أكد لبوتين خلال لقائهما في سوتشي بحضور وزيري الدفاع والخارجية الروسيين، استعداده لبدء عملية التسوية السياسية في سوريا.

 

وقال الرئيس الروسى لنظيره السورى: أنا سعيد جدا باستقبالكم فى روسيا، وقبل كل شيء أقدم لكم التهانى بحلول شهر رمضان المبارك كما أهنئكم على النجاحات الكبيرة التى أحرزها الجيش العربى السورى فى الحرب ضد الإرهاب، وبفضل جهود الجنود السوريين تم تحقيق خطوات هامة جدا فى الفترة الأخيرة من أجل تعزيز السلطة الشرعية فى البلاد، وتم التخلص من الإرهابيين فى مناطق مهمة من سورية، الأمر الذى أتاح المجال للبدء بإعادة إعمار البنية التحتية فى البلد بعد طرد الإرهابيين ووضع حد لتهديد للعاصمة دمشق".

 

وأضاف فلاديمير بوتين: بفضل هذه النجاحات العسكرية تم خلق ظروف إضافية مناسبة لاستئناف مسار العملية السياسية الكاملة، وقد تم إحراز تقدم كبير في إطار عملية أستانا، كما تم إحراز تقدم واضح أثناء مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، والآن بإمكاننا الإقدام على الخطوات التالية بشكل مشترك، والهدف المنشود الآن هو إعادة إعمار الاقتصاد وتقديم المساعدات الإنسانية للسكان المحتاجين، وكما تعلمون نحن على تواصل مع جميع الأطراف المعنية بهذه العملية المعقدة بما في ذلك الأمم المتحدة والمبعوث الأممي السيد ديمستورا، وأود أن أناقش معكم كل هذه الاتجاهات لعملنا المشترك وأهلا بكم".

 

من جانبه قال الرئيس السورى: "أود فى البداية أن أقدم لكم التهنئة بمناسبة بدء ولايتكم الدستورية الجديدة، وأعتقد أن نتائج الانتخابات الأخيرة هى دليل على أن السياسيات التى اتبعتموها سواء على الساحة الداخلية أو الخارجية أرضت الشعب الروسى الذى رأى بأنها تعطى لروسيا موقعاً أكبر فأكبر كل يوم على الساحة الدولية".

 

من جانبه قال الرئيس السورى: "أود فى البداية أن أقدم لكم التهنئة بمناسبة بدء ولايتكم الدستورية الجديدة، وأعتقد أن نتائج الانتخابات الأخيرة هى دليل على أن السياسيات التى اتبعتموها سواء على الساحة الداخلية أو الخارجية أرضت الشعب الروسى الذى رأى بأنها تعطى لروسيا موقعاً أكبر فأكبر كل يوم على الساحة الدولية".

 

وأضاف الأسد لنظيره الروسى: "يسعدنى أن نلتقى اليوم مرة أخرى فى سوتشى بعد عدة أشهر من لقائنا الأخير هنا، والحقيقة أن الكثير من التغيرات الإيجابية تمت بين هذين اللقاءين خاصة فيما يتعلق أولا بمكافحة الإرهاب، فساحة الإرهابيين فى سورية أصبحت أصغر بكثير وخلال الأسابيع الأخيرة فقط، مئات آلاف السوريين عادوا إلى منازلهم وهناك ملايين أيضا فى طريقهم إلى العودة وهذا يعنى المزيد من الاستقرار وهذا الاستقرار هو باب واسع للعملية السياسية التى بدأت منذ سنوات".

 

وتابع: "طبعا نحن كما أعلنا سابقاً نعلن اليوم أيضا مرة أخرى أننا دائما ندعم ولدينا الكثير من الحماس لهذه العملية لأنها ضرورية بالتوازى مع مكافحة الإرهاب، ونعرف بأن هذا الموضوع لن يكون سهلاً، لأن هناك دول فى العالم كما تعلمون لا ترغب أن ترى هذا الاستقرار كاملا فى سورية، مع ذلك نحن وأنتم والأصدقاء الشركاء فى عملية السلام سوف نستمر بنفس القوة من أجل تحقيق السلام، وهذا اللقاء اليوم هو فرصة لوضع رؤية مشتركة للمرحلة القادمة بالنسبة لمحادثات السلام سواء فى أستانة أو فى سوتشي".