بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

صنداي تليجراف: روسيا "الرابح الوحيد" مع انقسام الغرب بشأن إيران

طباعة

الأحد , 13 مايو 2018 - 11:16 صباحاً

نشرت صحيفة "صاندي تلجراف" البريطانية،  مقالا للكاتبة، جانيت ديلي، عن الخلافات بين الدول الغربية بشأن إيران، وترى أن روسيا هي "الرابح الوحيد" في النظام العالمي الجديد.

وتوضح جانيت، إن السؤال الأهم في السياسة الخارجية اليوم هو كيف سيتم التعامل مع دولة تتحدى القانون الدولي وتنشر الدمار؟ في اشارة الى ايران، كما ترى الكاتبة، أن الدول الغربية عاجزة عن صياغة إجابة موحدة عن هذا السؤال.

وتضيف أن الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى لم يفعل شيئا لمعالجة مسألة "دعم إيران للإرهاب" في المنطقة وفي العالم، كما لم يفعل شيئا في الحد من تطوير الصواريخ الباليستية، التي يمكنها حمل رؤوس نووية، ويمكن لإيران صنعها بنص الاتفاق المبرم.

وترى أن الجميع كان يعرف أن الاتفاق هدفه الأساسي مجرد ربح الوقت، فالفكرة الأمريكية هي الاعتماد على الشباب الإيراني المتعلم والمحب للغرب في استغلال هذه الفترة للدفع بالبلاد إلى التفكير العصري، وبروز قيادة معتدلة أقل عدائية تجاه الغرب، قد تدفع بالبلاد نحو التغيير، هذا فضلا عن العائدات المالية التي يوفرها رفع العقوبات.

وتقول ديلي، أن شيئا من هذا لم يحدث، فالأموال التي حصلت عليها الحكومة لم تصرف على تحسين حياة المواطنين، وتوفير الرفاهية لهم، بل على الأسلحة والصواريخ التي تنشر في سوريا واليمن.

 

وردا على سؤال ما العمل مع "الدول المارقة" تقول جانيت إن الخيارات المطروحة هي أن تفرض عليها عقوبات حتى تفلس وتخرج شعوبها في احتجاجات ضد الحكم، أو تخيفها عسكريا عن طريق حلفاء في المنطقة، أما الخيار الثالث هو أن تدفع لها رشوة في شكل اتفاقيات تجارية تفضيلية، قد توفر لشعوبها الرفاهية.

ويبدو أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وفريقه في البيت الأبيض اختاروا الصيغة الأولى.

وترى الكاتبة أن روسيا هي الرابح الأول من هذه الفوضى بين إيران والدول الغربية، فهي عازمة على إيجاد دور لها في العالم.