بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

اليوم.. ترامب يعلن قراراه بشأن الاتفاق النووي

طباعة

الثلاثاء , 08 مايو 2018 - 11:45 صباحاً

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيعلن قراره بشأن الاتفاق النووي الإيراني اليوم الثلاثاء، وهو موعد مبكر عن انتهاء المهلة التي حددها في 12 مايو.

ونشر ترامب تغريدة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أمس الاثنين، قائلا إنه سيعلن قراره بشأن الاتفاق النووي الساعة الثانية ظهرا بتوقيت واشنطن، (السادسة مساء بتوقيت جرينتش).

وكان الرئيس الأمريكي، قد أوضح سابقًا، انه في حالة عدم تصحيح الحلفاء الأوروبيون "العيوب المروعة" في اتفاق طهران النووي مع 6 قوى عالمية بحلول 12 مايو، سيرفض تمديد تخفيف العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وتوقع دبلوماسيون أوروبيون أن ينسحب ترامب فعليا من الاتفاق المبرم بين القوى الست الكبرى، بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة، وبين إيران عام 2015.

وهدد ترامب مرارا بالانسحاب من الاتفاق الذي خفف العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران، مقابل الحد من برنامجها النووي ما لم تصلح فرنسا وبريطانيا وألمانيا، ما وصفها "بعيوبه الرهيبة".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أميركي كبير لم تكشفه هويته، أن الحلفاء الأوروبيين متفقون إلى حد بعيد مع ترامب فيما يعتبرها عيوب الاتفاق.

 

وقال دبلوماسي أوروبي إنه لا يرى سوى فرصة "ضئيلة للغاية" لبقاء ترامب في الاتفاق.

ويلزم الاتفاق، المعروف باسم "خطة العمل الشاملة المشتركة"، الولايات المتحدة بتخفيف سلسلة من العقوبات على إيران، وفعلت واشنطن ذلك بموجب سلسلة من "إجراءات التعليق" التي أوقفت العمل بها فعليا.

 

ويمهل القانون الأميركي ترامب حتى السبت المقبل كي يتخذ قرارا بشأن ما إذا كان سيفرض مجددا العقوبات الأميركية ذات الصلة بالبنك المركزي الإيراني وبصادرات طهران من النفط.

ومن شأن معاودة فرض العقوبات أن تثني الشركات الأجنبية عن التعامل مع إيران، لما قد تتعرض له من إجراءات عقابية أميركية.

 

 

تهديد إيراني

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، لمح، أمس الاثنين، إلى أن إيران قد تبقى في الاتفاق النووي، حتى إذا انسحبت منه الولايات المتحدة.

وقال روحاني إن إيران تعد نفسها لكل الاحتمالات، بما في ذلك الاستمرار في الاتفاق دون الولايات المتحدة، ليظل يشمل الموقعين الأوروبيين بالإضافة إلى الصين وروسيا، أو إلغاء الاتفاق برمته.

وكان الرئيس الإيراني قد حذر ترامب من الانسحاب من الاتفاق، قائلا في كلمة بثها التلفزيون الحكومي على الهواء "لدينا خطط لمواجهة أي قرار من ترامب بشأن الاتفاق النووي.. أميركا مقبلة على ندم تاريخي إذا هي انسحبت من الاتفاق النووي".

وتابع: "صدرت الأوامر لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.. وللقطاع الاقتصادي لمواجهة المخططات الأميركية ضد بلادنا".

 

فشل أوروبي

وما زالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا ملتزمة بالاتفاق النووي ولكن، وفي محاولة للإبقاء على واشنطن في الاتفاق، تريد إجراء محادثات بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها النووية بعد 2025، ودورها في أزمات الشرق الأوسط مثل سوريا واليمن.

وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الموجود في واشنطن حاليا لإجراء محادثات، إن الاتفاق به نقاط ضعف لكن من الممكن معالجتها.

وأضاف في تعليق له نشرته "نيويورك تايمز" :"في هذه اللحظة تعمل بريطانيا مع إدارة ترامب وحلفائنا الفرنسيين والألمان لضمان إصلاحها".

والاثنين الماضي قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي ما قال إنها وثائق إيران النووية السرية التي توثق سعيها لتطوير أسلحة نووية.

ويرى مراقبون أميركيون وإسرائيليون إن المعلومات تظهر أن إيران كذبت بشأن عملها السابق لتطوير أسلحة نووية.