بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

«الزيدي» راشق بوش بالحذاء.. مرشحاً للانتخابات العراقية 

طباعة

الأحد , 06 مايو 2018 - 09:08 مساءٍ

منتصر الزيدي
منتصر الزيدي

أعلن الصحفي العراقي منتظر الزيدي-الذي ألقى بحذائه على الرئيس الأميركي السابق جورج بوش عام 2008- ترشحه للانتخابات التشريعية العراقية المقرر إجرائها في 12 مايو الحالي، لـ"يقضي على السياسيين الفاسدين" وهو الشعار الذي يرفعه في حملته الانتخابية.


وقال الزيدي، المرشح على لائحة "سائرون" التي تجمع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر والحزب الشيوعي العراقي "أطمح إلى أن أزج بكل السياسين اللصوص بالسجون، وأجعلهم يندبون حظهم، وأجردهم من كل أموالهم".. لكن حظوظ الزيدي في دخول البرلمان ضئيلة خاصة أنه يأخذ التسلسل رقم 95 من بين 138 مرشحا على اللائحة في بغداد.
وأعلن الزيدي في حسابه على تويتر أنه ترشح باسم "تحالف سائرون 156" لنيل مقعد في مجلس النواب، وقال إن جزءا من برنامجه الانتخابي هو "تقليص امتيازات السياسيين والنواب الذين جاؤوا لخدمة الشعب".
وأضاف الزيدي في تغريدته: "كبريات الصحف العالمية تغطي خبر ترشيحي في الانتخابات، وفي بلادي معظم الوسائل الإعلامية تطلب المال لقاء نشر خبر ما عن حملتي الانتخابية".
وقام الزيدي عام 2008 برشق الرئيس الأمريكي وقتها جورج بوش الإبن بحذائه خلال زيارته للعراق ، أثناء مؤتمر صحفي له مع رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، صارخا "هذه قبلة الوداع من الشعب العراقي يا كلب".


وغادر الزيدي العراق ، بعد قضاء تسعة أشهر في السجن بسبب هذه الواقعة، متوجها إلى لبنان عام 2009 حيث عاش لثماني سنوات وتزوج وأنجب ابنة.
واضاف الزيدي لوكالة فرانس برس "لست نادما على رشق بوش بالحذاء. على العكس، أشعر بالندم لأنه لم يكن لدي سوى زوج واحد في ذلك الوقت".
ولفت الزيدي إلى أنه اختار لائحة "سائرون" لأنها "مستقلة، وستكسر طوق الطائفية".
أصدر الزيدي عام 2010 كتاب "التحية الأخيرة للرئيس بوش" ويتطرق للأحداث التي وقعت منذ بدء العدوان الأميركي في مارس 2003 حتى حادثة الرشق وتوقيفه وما بعدها من أحداث.