بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

مباحثات البشير وأبي أحمد تتناول قضايا إقليمية ودولية

رئيس وزراء إثيوبيا الجديد يزور السودان في أول زيارة خارجية له

طباعة

الأربعاء , 02 مايو 2018 - 01:13 مساءٍ

يبدأ رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد ، اليوم الأربعاء ، زيارة إلي السودان في أول زيارة خارجية له منذ تقلده منصبه ، تستغرق يومين ، يجري خلالها مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين ووسائل تعزيزها، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

ووفقا لبرنامج الزيارة ، فمن المقرر أن يعقد رئيس الوزراء الإثيوبي لقاءا مع رئيس الجمهورية وجلسة مباحثات بحضور وفدي البلدين ، ثم يلتقي بمقر إقامته بالفريق أول ركن بكري حسن صالح ، النائب الأول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي ، وحسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية ، كما سيلتقي بمجلس الأعمال السوداني الإثيوبي المشترك.

كما يتضمن برنامج زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي كذلك زيارة لنموذج مشروعات التنمية الناجحة بالبلاد.

 

أول لقاء لرئيس وزراء إثيوبيا

وتعكس زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي للخرطوم ، مستوي العلاقات بين البلدين ، ذلك أنها تأتي بعد أيام من زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لأديس أبابا ولقائه أبي أحمد يوم السبت 21 إبريل الماضي ، على هامش منتدى تانا رفيع المستوى حول الأمن في أفريقيا بإثيوبيا ، حيث كان أول لقاء يجريه مع رئيس دولة بعد توليه منصبه كرئيسا للحكومة الإثيوبية في 2 إبريل الماضي بموافقة مجلس النواب الإثيوبي.

الرئيس البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي أكد في هذا اللقاء علي متانة وأزلية العلاقات بين الخرطوم وأديس أبابا ، واعتبر وزير الخارجية الإثيوبي، ورقيني قبيو، إن البشير أول رئيس على المستويين الدولي والإقليمي يلتقي أبي أحمد، مما يؤكد متانة وعمق علاقات البلدين، حسبما أورد موقع "سدوان تريبيون".

ووصف اللقاء بالتاريخي والأخوي، مُعتبرًا أنه محطة مهمة في تعزيز علاقات البلدين ، وأضاف: "الرئيسان أكدا أهمية العمل معًا يدًا بيد على المستوى الثنائي وتحت مظلة الإيقاد".

 

سد النهضة

لكن ما يميز أول لقاء للبشير وأبي أحمد ، مواقفهما تجاه عدد من القضايا الإقليمية والدولية ، ذلك أن الجانبين أكدا أهمية استقرار منطقة القرن الأفريقي وإنهاء الصراع في جنوب السودان من خلال المفاوضات التي ترعاها الهيئة الحكومية لتنمية شرق أفريقيا (إيجاد)، كما أكّدا دعم استقرار الصومال ومحاربة الجماعات الإرهابية في منطقة القرن الأفريقي.

ووفقا لتقارير إعلامية سودانية ، فإن البشير وأبي أحمد تطرقا أيضا لأخر التطورات التي وصلت إليها مفاوضات سد النهضة الأخيرة بالخرطوم .

من هذا المنطلق فإن نحن أمام محطة جديدة في العلاقات السودانية الإثيوبية ، محطة من التعاون المشترك البناء الذي يعود بالنفع علي قضايا منطقة القرن الإفريقي ودول حوض النيل .