بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

تعرف على «أبي أحمد» رئيس وزراء أثيوبيا الجديد 

طباعة

الاثنين , 02 إبريل 2018 - 11:18 صباحاً

في جلسة استثنائية صادق مجلس النواب الإثيوبي اليوم الاثنين ، بأغلبية النواب على تعيين الدكتور أبي أحمد مرشح الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية رئيسا جديدا للوزراء.
وبحسب ما أعلنته وكالة الأنباء الإثيوبية اليوم الخميس الماضي فإنه وفقا لدستور البلاد، فإن الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية التي فازت بالأغلبية البرلمانية، قدمت مرشحا لمنصب رئاسة الوزراء..لكي يصدق البرلمان خلال الجلسة الخاصة على تعيين مرشحها كرئيسا للوزراء.. خلفا لرئيس الوزراء المنتهية ولايته هيليماريام ديسالين، الذي الذي استقال، في 15 فبراير الماضي، من رئاسة الائتلاف الحاكم والحكومة.وذكرت وكالة الأناضول أن 478 نائباً حضروا الجلسة، من مجموع 547 صوّتوا، بالإجماع، على تعيين "أبي أحمد" رئيساً للوزراء.
شغل أبي أحمد (42 عاما) ، منصب رئيس مكتب سكرتارية المنظمة الديمقراطية لشعوب أورومو ومكتب أوروميا للإسكان والتطوير الحضري مع لقب نائب رئيس إقليم أوروميا ، وهو من مواليد 1976 في بلدة (أجارو) في منطقة (جيما) في ولاية أوروميا الإقليمية.
كما شغل منصب نائب المدير العام لوكالة أمن شبكة المعلومات ،ووزير العلوم والتكنولوجيا، بعد أن أصبح عضوًا تنفيذيًا في المنظمة الديمقراطية لشعوب أورومو في عام 2015.. كما خدم أيضا في القوات المسلحة الاثيوبية في رتبة اللفتنانت كولونيل.
وحصل أبي على شهادته الأولى في هندسة الكمبيوتر من كلية تكنولوجيا المعلومات الدقيقة في عام 2001 وأكمل دبلومه المتقدم في الدراسات العليا في علم التعمية و والميكانيكا الديناميكية من جنوب إفريقيا في عام 2005. 
واستنادا إلى المادة 73 من دستور جمهورية إثيوبيا التي تنص على أنه يتم تعيين رئيس الوزراء من الحزب السياسي أو ائتلاف الأحزاب السياسية الذي يشكل الأغلبية في مجلس نواب الشعب، دعا مجلس النواب الإثيوبي إلى عقد دورة استثنائية في 2 أبريل المقبل لتأييد انتخاب رئيس الوزراء الجديد.
وبناء على المادة ذاتها، فإن مجلس الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية الذي فاز بغالبية مقاعد البرلمان، انتخب الدكتور أبي أحمد رئيسًا للجبهة في 27 مارس 2018، في ختام اجتماعات مجلس الائتلاف الحاكم (الجبهة الديمقراطية الثورية للشعوب الإثيوبية)، التي استمرت أسبوعا، وأسفرت أيضا عن انتخاب "دمقي مكنن" نائبًا لرئيس الائتلاف.