بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

أحمد الطاهري يكتب .. أشرف مروان

طباعة

الأحد , 08 اكتوبر 2017 - 12:00 مساءٍ

إلى الأن مازالت وفاة أشرف مروان رجل الاعمال وصهر الرئيس عبد الناصر والطفل المعجزة المقرب من السادات لغزاً تقول شواهده إن أسراره قد دفنت معه .. وإلى الأن أيضا مازالت إسرائيل تسعى أن تجعل من أشرف مروان وسيرته مادة صالحه للترويج بانتصار مخابراتي زائف حققته على مصر .

وواقع الأمر أن أشرف مروان عملية لاتخص شخص ولكن تخص تاريخ كل رؤساء مصر من ثورة 1952 وحتى نهايات عهد الرئيس مبارك فهو صهر الرئيس عبد الناصر وسكرتير الرئيس السادات للإتصالات الخارجية وصديق عائلة الرئيس مبارك وكان اخر ظهور عام له فى مصر فرح جمال مبارك نجل الرئيس الاسبق .

أشرف مروان - ابن حى مصر الجديدة ونجل اللواء أبو الوفا مروان - كان محور دعوة تلقيتها فى السابع من اكتوبر عام 2013 من جامعة جورج واشنطن فى الولايات المتحدة كان الموضوع إصدار كتاب بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر أعده مستشار الامن القومي الامريكي الاسبق وليام كوانت والمؤرخ الاسرائيلي يجيل كيبينز .. الكتاب وكان عنوانه " الطريق إلى الحرب " كان يتحدث عن عام من الفشل الداخلى الكامل داخل إسرائيل وتحديدا العام 1972 وكيف إنتهزت مصر عناصر الفشل وعملت على كل عنصر فحققت ما ارادت .

داخل الكتاب كان هناك فصل عن عبقرية السادات وتمكنه من إعادة بناء المشهد السياسي الداخلى والخارجي وإعداد القوات المسلحة للمعركة وتغلبه على أزمة الإمداد بالسلاح فضلا عن الخداع المدروس الذى تجرعته تل ابيب من داهية مصرية اسمها محمد انور السادات .

وفى الجزء الخاص بخداع اسرائيل كان هناك مقاطع كثيرة تخص أشرف مروان .. وقف أمامها المؤرخ الاسرائيلي حائرا استعرض خطابات مروان وابلاغته للمسئولين فى اسرائيل فوصل فى النهاية الى قناعة بانها كانت مراسلات تتسم بعناوين براقه ومضمون فارغ .. تحمل قدر من الصدق ولكن من الصعب البناء عليها وبالتالى لايمكن الجزم بأنه كان عميلا لإسرائيل ولكن الاقرب للمنطق بحسب قناعته انه كان عميلا مزدوجا ومصر استفادت منه اكثر .

فى المقابل وعقب نصر اكتوبر المجيد تمت الإطاحه بالقيادات المخابراتيه الاسرائيلية .

وينسب القول لرئيس وحدة الاستخبارات العسكرية أبان حرب اكتوبر ايلي عيزرا ان التحقيقات اثبتت ان مروان ضلل اسرائيل وكانت معلوماته تتسم فى عناوينها بالدقة لكي يكسب ثقة اسرائيل .

فى المقابل جاء السلوك المصري مع مروان ليعزز من هذة القناعة فبعد رحيل مروان عن مؤسسة الرئاسة وتفرغه لعمله الخاص كرجل أعمال وأحد أشهر الأسماء فى عالم تجارة السلاح .. كتب الاستاذ أنيس منصور على لسان الرئيس السادات فى أحد أحاديثهم المشتركه " السادات يري أن مروان قدم خدمات لايستطيع أحد ان يقوم بها غيره " وخاصة فى توفير السلاح وفى التعاطي مع بعض الانظمة العربية فى مسائل محددة .

أما الرئيس مبارك فاكتفى بتصريح رسمي مقتضب عقب إعلان وفاة أشرف مروان كان نصه أن مروان وطنيا مخلصا وقام بالعديد من الأعمال الوطنية والتى لم يحن الوقت للكشف عنها مؤكدا انه لم يكن جاسوسا لأى جهة .

هذة مجرد شواهد على حكاية اشرف مروان .. التفاصيل تحتاج الى كثير من العرض والكتابة والتدقيق من لندن فى الستينات وحتى رحيله الغريب فى لندن ايضا عام 2007 .. وسيبقى لغزا وستظل إسرائيل كل عام  تعمل على صناعة صورة ذهنية تحول هزيمتها إلى نصر زائف من خلال حكاية أشرف مروان  .