بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

يعتمد على المصالحة الشاملة فى تأسيس قاعدته الشعبية

سيف الإسلام القذافى يعلن ترشحه لرئاسة ليبيا

طباعة

الاثنين , 19 مارس 2018 - 03:10 مساءٍ

أعلن أيمن بوراس المكلف بالبرنامج السياسى والإصلاحى لسيف الإسلام القذافى، خلال مؤتمر صحفى عقده، اليوم الإثنين، بالعاصمة التونسية ترشح نجل القذافي للإنتخابات الرئاسية المقبلة.

وأكد بوراس بحسب مصادر إعلامية ليبية، أن سيف الإسلام القذافى من خلال ترشحه للإنتخابات الرئاسية المقبلة لا يطمح إلى السلطة بمفهومها التقليدى بل هو يطمح إلى إنقاذ بلاده. وشدد على أن أيادى سيف الاسلام القذاقي ممدودة لكل من يريد الخير لليبيا محليا واقليميا ودوليا، مشيراً إلى أن البرنامج الاصلاحي لنجل القذافى يتضمن رؤية سياسية وأمنية واجتماعية متكاملة لليبيا، موضحا أن الهدف من ترشحه للإنتخابات هو إنقاذ ليبيا. وأضاف بوراس أن سيف الإسلام القذافي سيظهر قريبا جدا للشعب الليبى.

الإعلان عن اعتزام نجل القذافى خوض السباق الرئاسى المقبل فى ليبيا، تزامن مع الذكرى السابعة لتدخل قوات حلف شمال الأطلسى" الناتو" عسكريا فى البلاد، فى عملية استمرت ثمانية أشهر، ونجم عنها دمار شامل بالبنى التحتية المدنية والعسكرية.

ووفقا للتقارير، يعيش نجل القذافي يعيش منذ إطلاق سراحه أوائل يونيو الماضي متنقلا بين عدة منازل في أطراف الزنتان، ولم يغادر المدينة إلا مرات معدودة لمقابلة ممثلين عن دول فاعلة في المشهد الليبي كفرنسا وممثلين عن قيادة الجيش شرق البلاد. وأشارت التقارير إلى أن ممثلي سيف كانوا يتصلون بكثافة بممثلي القبائل الليبية وأطراف في المشهد الحالي للإعداد لمبادرة مصالحة وطنية.

وعن شكل المبادرة، نقلت التقارير عن مصادر لم تحدد هويتها، أن المبارة ستطالب بوقف ملاحقة القضاء الدولي، لا سيما محكمة الجنايات الدولية، لشخصيات ليبية مهمة من بينها سيف نفسه لتمكينها من متابعة أعمالها. وأضافت المصادر أن الوضع في ليبيا بدا ممهدا بشكل كبير لظهور سيف العلني، وقبول وجوده في المشهد غير قابل للتوافق بين فرقاء البلاد الحاليين.

ولفتت التقارير نقلا عن المصادر إلى إمكانية معارضة أطراف ليبية على رأسها مصراتة وسياسييها وميليشياتها وتيار الإسلام السياسي،  لكن سيف الإسلام القذافى يحظى بدعم شعبي كبير في شرق وجنوب البلاد. وأكدت المصادر وفقا للتقارير، أن محور أعمال نجل القذافى المقبلة سيرتكز على برنامج المصالحة الشامل الذي يعتمد فيه سيف الإسلام على قاعدته الشعبية الواسعة ومرونة طرحه الذي سيسمح باستيعاب معارضي نظام والده.