بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بعد 4 سنوات.. إسرائيل تغلق معتقل احتجاز الافارقة "حولوت"

طباعة

الأربعاء , 14 مارس 2018 - 12:26 مساءٍ

 

 

 

ذكر موقع "i24"الإسرائيلي أنه بعد مرور أربع سنوات ونصف على إقامة معتقل "حولوت" لتجميع المتسللين  الأفارقة والمهاجرين غير الشرعيين ، قررت الحكومة الإسرائيلية إغلاقه بصورة نهائية.

وحسب الموقع الإسرائيلي تأتي تلك الخطوة بعد موافقة الحكومة الإسرائيلية على مبادرة وزير الداخلية، أرييه درعي، ووزير الأمن الداخلي، جلعاد اردان، لوضع مخطط تدريجي لإغلاق المنشأة، حين خيروا المتسللين ما بين دخول الحبس أو مغادرة اسرائيل إلى رواندا.

ودخل إسرائيل في السنوات العشر الماضية 64,850 متسللاً، بينما بدأت وتيرة التسلل بالانخفاض منذ منتصف عام 2012، عندما انطلق مشروع بناء السور الحدودي، الى ان توقف كليا.

 

ونظراً للعدد الكبير من المتسللين وعجز الحكومة الإسرائيلية عن التعامل معهم، وعلى ضوء انتقال اعداد كبيرة منهم إلى وسط البلاد، قررت الحكومة الإسرائيلية عام 2013 إنشاء مركز "حولوت" لتجميع المتسللين فيه. وقد بلغت تكلفة تشغيل هذا المركز سنويا نحو 240 مليون شيكل.

 

وخلال سنوات نشاط المعسكر، اقام فيه أكثر من 13000 شخصا من المتسللين او المهاجرين غير الشرعيين، من الرجال فقط.

وغادر إسرائيل خلال السنوات القليلة الماضية، أكثر من 20 ألف منهم إلى بلدانهم الأصلية أو إلى بلد ثالث.

ومنذ بداية عام 2018، غادر طواعية 398 إريتريًا و49 مواطناً سودانياً، أي ما مجموعه 447.

واستعدادًا لإغلاق مركز الإقامة "حولوت"، عقدت جلسات استماع للمقيمين فيه الذين يستوفون معيار المغادرة طواعية وغادروه ثم تبقى الى اليوم في المعسكر حوالي 300 شخصا من المتسلل والمهاجرين غير الشرعيين.

وفيما يتعلق ببقية المتسللين الذين لا ينضوون تحت البرنامج، فقد أصدر وزير الداخلية توجيها لإطلاق سراحهم تدريجيا حتى إغلاق المركز.

وكل من يطلق سراحه من المركز، يحصل على تصريح يتضمن قيودا جغرافية تحظر عليه الإقامة او العمل في سبع مدن محددة، تعاني من تواجد مكثف للمتسللين والمهاجرين غير الشرعيين.

وفي الأيام الأخيرة، تم إطلاق سراح بعض سكان معسكر "حولوت"، وأجرى ممثلو مصلحة الهجرة معهم حوارات تفصيلية شاملة.