بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

لأول مرة وبالتزامن مع العملية "سيناء 2018"

مناورتان خلال 17 يوما فقط...ماذا تفعل بحرية مصر وفرنسا في البحر الأحمر؟

طباعة

الأربعاء , 14 مارس 2018 - 12:25 مساءٍ

 

ما بين 24 فبراير 2018 و13 مارس من العام الجاري هناك 17 يوما فقط فاصلة بين التدريب البحري المشترك بين مصر وفرنسا "كليوباترا" وبين تدريب أخر انطلق يوم 13 من الشهر الجاري وهو تدريب بحري أيضا في نطاق البحر الأحمر.

 

لأول مرة وخلال فترة زمنية قصيرة يقام تدريبان بحريان لمصر مع دولة أجنبية خاصة (وحسب بيانات رسمية للقوات المسلحة المصرية" ان مثل تلك التدريبات تعتبر الأكبر بنطاق البحر الأحمر ، ولأول مرة أيضا أن تتم تلك التدريبات بالتظامن مع خوض الجيش المصري حربا شاملة ضد الارهاب والتي انطلق يوم 9 فبراير الماضي والتي أُطلق عليها "سيناء 2018".

 

وقبل الإشارة إلى دلالات ماسبق يجب الإشارة أن التدريبين (حسب البيانات الرسمية) والتي اشترك فيها عدة أسلحة منها الميسترال (حاملة الطائرات المصرية) ووسائط الإبرار والفرقاطات ولنشات الصواريخ والوحدات الخاصة البحرية ، وعناصر من القوات الجوية وقوات الدفاع الجوى والمنطقة الجنوبية العسكرية ، بجانب وحدات من البحرية الفرنسية من حاملات المروحيات والفرقاطات والقوات الخاصة البحرية الفرنسية

تضمنا التدريبان عدة أنشطة وأبرزها:

 

- تنفيذ العديد من الأنشطة القتالية متمثلة فى رمايات المدفعية السطحية بالذخيرة الحية ومكافحة الغواصات.

 

- الدفاع ضد التهديدات غير النمطية وتبادل وسائط الإبرار وتبادل الهليكوبتر من أسطح الحاملات ليلا ونهاراُ.

 

-تنفيذ تشكيلات إبحار نهاري وليلى وتمارين مواصلات وحق الزيارة والتفتيش، ومعركة تصادمية بين التشكيلات البحرية من خلال فتح مراكز قيادة وسيطرة مشتركة.

 

- تنفيذ عملية إبرار بحرى متكامل لأول مرة على أحد جزر البحر الأحمر ، بدأت بدفع مجموعات الاستطلاع على الجزيرة ، تلاها التمهيد النيرانى ومسح الشاطئ وإنزال قوات الإبرار الرئيسية من عناصر الوحدات الخاصة البحرية والقوات البرية بواسطة وسائط الإبرار من خلال الحاملات المصرية والفرنسية.

 

 

-تنفيذ الجانبين عدد من الرمايات بالذخيرة الحية ، والتدريب علي اعمال مقاومة الارهاب وتعزيز الامن البحري بهدف صقل مهارات وقدرات العناصر المشاركة بما يسهم فى تعزيز الكفاءة القتالية للقوات البحرية لكلا البلدين وصولا لأعلى معدلات الإستعداد لتنفيذ أى مهام مشتركة تحت مختلف الظروف.

 

الأسلحة المشاركة ونوع الدريبات خلال المناورتان وتوقيتها لهد العديد من الدلالات والرسائل بغض النظر عن ان التدريب "كليوباترا 2018" يتم بشكل دوري بين البحرية المصرية والفرنسية ...وأبرز تلك الدلالات والرسائل تتمثل في الآتي:

 

 

-التأكيد على قوة التعاون بين مصر وفرنسا خاصة في المجال العسكري وحرص كل الدولتين على التدريب سويا ضد المخاطر المحتملة ، وهو ما يعكس أيضا التناغم في الفكر التدريبي والمناوراتي.

 

-يعكس الامر ثقة دول العالم الكبرى (عسكريا) في القوات المسلحة المصرية وحرصها على التدريب وتبادل الخبرات معها، خاصة أن فرنسا تحتل المركز الخامس في القوة العسكرية (حسب تصنيف موقع جلوبال فاير المتخصص في الشأن العسكري) ومصر تحتل المرز العاشر عالميا والأول عربيا وافريقيا.

 

-رسالة قوية لكل من يحاول العبث بأمن مصر في البحر الأحمر ، والتأكيد على أن القوات البحرية قادرة على فرض السيطرة التامة متعلقة بأي مخاطر محتملة خاصة بعد تدشين اسطول بحري جنوبي مصر يعمل في نطاق البحر الأحمر.

 

-دلالة صريحة أن القوات المسلحة المصرية قادرة وفي وقت على محاربة الارهاب وتنفيذ أنشطتها التدريبية بكل كفاءة على الصعيدين.

 

-مواصة إختبار كفاءة الأسلحة الجديدة التي حصلت عليها مصر مؤخرا ، وأغلبها تتعلق بأسلحة بحرية حصلت عليها مصر من فرنسا وعلى رأسها حاملة الطائرات "ميسترال" التي تشارك في التدريبات المشتركة مع البحرية الفرنسية وهو ما يثقل مهارة الجانب المصري أياض في التعامل معها في حضور الجانب الفرنسي.