بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

إجلاء المدنيين من الغوطة الشرقية.. وواشنطن تهدد بالتحرك

طباعة

الثلاثاء , 13 مارس 2018 - 10:34 صباحاً

قال منسق الأمم المتحدة المقيم في سوريا علي الزعتري، إن من المتوقع إجلاء مدنيين من الغوطة الشرقية، اليوم الثلاثاء، منهم حالات صحية خاصة.

وقالت نيكي هيلي، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، أن واشنطن "ما زالت مستعدة للتحرك إذا تعين علينا ذلك"، وذلك في حال استمرار تقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ إجراء بشأن سوريا وفي ظل استمرار هجوم القوات الحكومية السورية على الغوطة الشرقية.

وأوضحت هيلي خلال جلسة مجلس الأمن، أمس الأثنين، أن: "هذا لم المسار الذي نفضله، لكنه مسار أوضحنا أننا سنمضي فيه، ونحن مستعدون للمضي فيه مرة أخرى".

وأضافت"عندما يتواصل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراء، فهناك أوقات تضطر فيها الدول للتحرك بنفسها".

ودعت واشنطن مجلس الأمن إلى المطالبة بوقف فوري لإطلاق النار لمدة 30 يوما في دمشق والغوطة الشرقية التي تسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، أمس الاثنين: "لم تتوقف الأعمال القتالية ... العنف مستمر في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى- منها عفرين، وأجزاء من إدلب وفي دمشق وضواحيها".

 

وكان مجلس الأمن قد أصدر قرارًا باجماع الأعضاء، في 24 فبرايرالماضي، يطالب بوقف إطلاق النار في كل أنحاء سوريا لمدة 30 يوما.

وتقول موسكو ودمشق إن وقف القتال الذي طلبته الأمم المتحدة لا ينطبق على المقاتلين في الغوطة الشرقية وتجادلان بأنهم أعضاء في جماعات"إرهابية" محظورة.

وقال السفير الروسي في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبنزيا إن بعض الدول تتهم الحكومة السورية بتنفيذ هجمات بأسلحة كيماوية في مسعى للإعداد لاستخدام القوة من جانب واحد ضد سوريا التي تتمتع بالسيادة.

وأضاف:"سمعنا بتلميحات من هذا القبيل في بيانات بعض الوفود اليوم. يجري دراسة خطوات قد تضرب (في حال اتخاذها) الاستقرار الإقليمي بشكل سيء جدا جدا".

وكانت الولايات المتحدة قد دعت الى عقد اجتماع عاجل في الأردن بسبب قلقها من تقارير أفادت بوقوع هجمات في جنوب غرب سوريا داخل منطقة "عدم التصعيد" التي جرى التفاوض عليها العام الماضي.

ووفق ما نقلته وكالةة الأنباء "رويترز" عن بيان الخارجية الأمريكية، انه في حال صحة  هذه التقارير فإن هذا يمثل انتهاكا صريحا من قبل الحكومة السورية لوقف إطلاق النار في جنوب غرب البلاد من شأنه أن يوسع نطاق الصراع.

وذكر البيان:"نحث كل الأطراف في منطقة عدم التصعيد بجنوب غرب البلاد إلى الامتناع عن القيام بأي تصرفات تعرض وقف إطلاق النار للخطر وتجعل التعاون في المستقبل أكثر صعوبة".