بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

السفير الهندي لـ"النادي الدولي": ثمار الإصلاحات الاقتصادية فى مصر فاقت التوقعات

طباعة

الخميس , 08 مارس 2018 - 12:06 مساءٍ

أكد السفير الهندي بالقاهرة "سانجاى باتاتشاريا"، أن العلاقات المصرية الهندية تشهد حاليا تطورا كبيرا في مجالات عدة، مشيرا إلى برنامج الإصلاح الاقتصادى الذى تطبقه القيادة المصرية، بدأ يؤتى ثماره فى جذب الاستثمارات الأجنبية إلى مصر.

وأوضح "سانجاى باتاتشاريا"، أن الهند ومصر تربطها علاقة وثيقة في عدة جوانب، كما أن البلدين لديهما تاريخ قوي على مر عقود، وقد تطورت العلاقات بين الدولتين في ظل القيادة المصرية الحالية، إذ يمكن القول أنها تشهد "عصرها الذهبي".

جاء ذلك على هامش المؤتمر الصحفي الذى عقدته السفارة الهندية بالقاهرة على هامش مهرجان "الهند على ضفاف النيل"، والذى بدأت فاعلياته في القاهرة وعدة محافظات في الفترة بين 6 و17 مارس الجارى.

مزيد من التفاهم بين القاهرة ونيودلهى

وصرح السفير الهندي لـ"النادي الدولي"، أن الادارة الهندية ترى مزيدا من التفاهم والتعاون بينها وبين الإدارة المصرية الحالية، وهو ما ترجم من خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لنيوديلهي في 2016، وإبرام العديد من الإتفاقيات بين البلدين على الصعيد التجاري والعسكري والتعليمي.

وفيما يتعلق بالتعاون الاقتصادي بين الهند ومصر،  قال السفير الهندى بالقاهرة إن الاقتصاد المصري يشهد تطورا كبيرا وقد مرت الهند بنفس الظروف المصرية خاصة مع تطبيق الاصلاحات الإقتصادية وهى إصلاحات صعبة،  ولكنها ضرورية خاصة على المدي المتوسط والبعيد.

وأوضح السفير: "لا أنكر أن الفترة ما بين آواخر 2015 وجزء من 2016، كان الوضع الاقتصادى المصري صعب من الناحية الإقتصادية، وأعتقد أن هذا كان راجعًا للوضع الاقتصادي العالمي، ولكن من وجهة نظري أنه كان هناك عاملين آساسيين بالنسبة للإقتصاد المصري، أولهما: اختلال منظومة الناتج المحلي، والعجز في ميزانية الدولة، والعامل الآخر،  كان الاختلال الخارجي، في قطاع الصرف الخارجي، ونحن نرى أن الإدارة الحالية قد عملت على كلا الاتجاهين بهدف الإصلاح الإقتصادي، ونرى تآثير ذلك حاليًا".

 وأضاف باتاتشاريا: "إن إجراءات الإصلاح الاقتصادي التى اتخذتها الحكومة المصرية كانت صعبة، لكنى أقول للشعب المصري أنها كانت ضرورية ويمكنك التغلب على كافة الصعاب، وكانت هذه الإصلاحات أولى الخطوات التى اتخذتها الهند لحل أزماتها المالية".

أما فيما يتعلق بالاسستثمارت الخارجية، أوضح السفير أن ما فعلته مصر خلال أعوام قليلة فاق كل التوقعات، موضحًا أن مصر اتخذت خطوات عظيمة وقوية أثناء فترة تعويم عملتها المصرفية، وأن الحكومة المصرية اتخذت خطوات جادة للإصلاحات الاقتصادية مثل قانون "الاستثمار الأجنبي" الذي وافق عليه البرلمان مأخرًا وقانون العمل الذي يناقشه البرلمان الآن، وبمقارنة بالقوانين العالمية للاستثمار نرى أن مصر تحظي بمكانه عالية بين الدول المستثمرة مقارنة بدول أخرى، فمصر "تخطو خطوات جيدة نحو الريادة في مجالات الاستثمارات".

وأضاف السفير الهندى لدى القاهرة، إن المستثمرين الهنود لديهم ثقة كبيرة فى السوق المصرى، من حيث عدد السكان والموقع المتميز، مؤكدا أن القاهرة مفتاح قارة إفريقيا والبوابة لقارة آسيا، كما أن قناة السويس عملت على زيادة إستثمارات الشركات الهندية في مصر حتى وصلت إلى 3 مليار دولار.  

قناة السويس الجديدة تحول مصر إلى مركز للتجارة العالمية

أما فيما يتعلق بالاستثمارت الهندية في قناة السويس، أوضح السفير الهندى أن قناة السويس تعتبر مجرى مائي عظيم ربط قارة إفريقيا بالعالم وجعل مصر مركز رئيسي لتبادل التجارة العالمية، كما أن ثلثى الاستثمارات الهندية داخل مصر ترتكز على طول شريط قناة السويس، إدراكا من المستثمر الهندى لأهمية هذه المنطقة كمركز تجارى، وبالفعل توجد نسبة كبيرة من الاستثمارات الهندية فى مصر بمنطقة قناة السويس، في عدة مجالات منها شركات الأدوية والكيماويات.

 وأعرب السفير الهندى عن تقديره لتعاون السلطات المصرية في تذليل العقبات أمام المستثمرين الهنود، والذى ساعد في تحقيق المزيد من التبادل التجارى بين البلدين وزيادة حجم الاستثمارات المتدفقة إلى مصر بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتعاون فى تنمية المهارات.

وأوضح السفير الهندى، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد ساعد بشكل كبير في طمأنة المستثمريين الأجانب، من خلال عقد عدة لقاءات مع المستثمرين ورجال الأعمال في الداخل والخارج، وفي الهند كان لها تأثير كبير وقوى للتشجيع على زيادة الاستثمار الهندي في مصر، وهو بالفعل ما حدث، كما أن هناك 7 شركات رائدة ستقوم بالاستثمار في مصر خلال الفترة القادمة.

أما فيما يتعلق بالتعاون التكنولوجي، قال السفير الهندى إن هناك تعاون كبير بين مصر والهند في مجال الحاسب الآلى والتكنولوجيا، فهناك الكثير من البنوك فى مصر تستخدم التكنولوجيا الهندية في أنظمتها، وهناك خطط حول دخول النظم التكنولوجية في برامج التأمين الصحي والتعليم، ونحن بصدد تأسيس نظم معلوماتية في جامعة الأزهر خلال الأشهر القليلة القادمة، كما أنه تم عقد بروتوكول تعاون بين الهند والأزهر لتعليم وتدريب 500 من أبناء الأزهر حول الأنظمة التكنولوجية في مصر. وأكد السفير الهندى أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بصدد تحديد زيارة إلى القاهرة،  ولكن لم يحدد موعده حتي الآن.