بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

ترامب يرسل كوشنر للمكسيك.. للتفاوض حول الجدار الحدودى والتجارة

طباعة

الأربعاء , 07 مارس 2018 - 02:07 مساءٍ

أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية أن جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيزور المكسيك يوم الأربعاء وسيجتمع مع الرئيس إنريكي بينيا نييتو وذلك بعد تصاعد حدة التوتر بشأن التجارة وخطط بناء جدار حدودي.

وأرجأ ترامب وبينيا نييتو أواخر الشهر الماضي خططا لأول زيارة للرئيس المكسيكي للبيت الأبيض بعد اتصال هاتفي شابه التوتر حاول خلاله ترامب الضغط على المكسيك كي تدفع كلفة بناء جدار على الحدود بين البلدين. وشدد ترامب مرارا على ضرورة أن تمول المكسيك بناء الجدار وهو موقف يرفضه زعماء المكسيك.

وكوشنر مستشار كبير في السياسة الخارجية وصهر ترامب، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا الأسبوع الماضي إن خفض مستوى التصريح الأمني حرمه من حضور الإفادة اليومية التي تقدمها المخابرات للرئيس الأمريكى، والتي تعد أهم تقرير للمخابرات وذلك مع فرض البيت الأبيض مزيدا من الضوابط بشأن الاطلاع على الأسرار.

وتعرضت العلاقات الثنائية لهزة مجددا في مطلع الأسبوع عندما أعلن ترامب فرض تعريفات جمركية على واردات الصلب والألمنيوم والتي وصفها لاحقا بأنها ستكون حافزا للتفاوض مجددا بشأن اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا).

وقال ترامب في تغريدة له أمس، إنه قد يلغي التعريفات الجمركية عن الصلب والألمنيوم عن المكسيك وكندا في حال تم التوصل إلى اتفاقية نافتا جديدة وعادلة. وأشار ترامب إلى أن الولايات المتحدة لديها عجز تجاري كبير مع كندا والمكسيك نتيجة اتفاقية "نافتا" التي وصفها بأنها كانت اتفاقية سيئة للولايات المتحدة وأنها ألحقت ضررا بالشركات والوظائف الأمريكية.

وكانت مفاوضات اتفاقية "نافتا" في جولتها السابعة انتهت قبل يومين دون تحقيق اختراق مهم في العاصمة المكسيكية مكسيكو سيتي،  حيث قد توصلت الى اتفاق حول ثلاثة فصول فقط من إجمالي 33 فصلا.

وقد حذرت الولايات المتحدة انها مستعدة للتحرك على أساس ثنائي اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق ثلاثي في اطار الاتفاقية. وقال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتهايزر :" إن المحادثات لم تحقق التقدم الذي كان الكثيرون يأملون فيه بهذه الجولة وإن الولايات المتحدة مستعدة للتحرك على أساس ثنائي اذا لم يتم التوصل إلى اتفاق ثلاثي".

من جانبها،  قالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند في اشارة الى الرسوم التي اعلن عنها الرئيس ترمب: "إن الرسوم المخطط لها غير مقبولة على الاطلاق وانه إذا فرضت قيود على المنتجات الكندية، فان أوتاوا ستتخذ اجراءات مناسبة للرد دفاعا عن مصالحنا التجارية وعمالنا".

لكن وزير الاقتصاد المكسيكي إيلدفونسو جواجاردو فيلاريال اعرب عن ارتياحه للمفاوضات التي قال إنها أسفرت عن اتفاقات حول العديد من الفصول كما في الجولات الست السابقة. ومن المقرر أن تجرى الجولة المقبلة من المفاوضات بواشنطن في أبريل.

يذكر ان اتفاقية ( نافتا ) هي الاتفاقية التجارية الأولى من نوعها لإقامة اكبر منطقة تجارية بين الولايات المتحدة الامريكية والمكسيك وكندا ومازالت تشكل أكبر منطقة للتجارة الحرة في العالم ، حيث ضاعفت "نافتا " التجارة بين الدول الثلاث الى حوالى تريليون دولار سنويا.

وقد بدأ التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك على خلفية قرار البيت الأبيض بناء جدار حدودي، وسعي ترامب إجبار المكسيك على المشاركة في دفع تكاليفه عبر اقتراح فرض ضريبة بقيمة 20% على الصادرات المكسيكية.

وكان ترامب قد قال مرارًا خلال حملته الأنتخابية إنه سيسعى لبناء جدار عازل على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك لمنع تدفق المخدرات والمهاجرين إلى الولايات المتحدة، وهو ما خلق أزمة كبيرة بين البلدين إذ أصر ترامب على أن المكسيك ستتكلف ثمن الجدار، وهو الأمر الذي رفضته المكسيك بشدة, وتحول وعد ترامب بشأن الجدار العازل إلى مرسوم تنفيذي يحمل قرارًا موقعًا عليه من الساكن الجديد للبيت الأبيض بالبدء في تجهيزات عملية إنشاء الجدار.