بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

استمرارًا لمسلسل الإستقالات في البيت الأبيض

توقعات أمريكية باستقالة كبير مستشاري ترامب الإقتصاديين بسبب سياسته

طباعة

السبت , 03 مارس 2018 - 03:19 مساءٍ

نشرت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية، تقريرًا يوضح أن جاري كوهن كبير المستشاريين الإقتصاديين في إدارة الرئيس الأمريكي دونالت ترامب، قد يعلن استقالته من منصبه قريبًا، وذلك اعتراضًا على قرار الرئيس الأمريكي بفرض رسومًا جمركية جديدة على الواردات الأمريكية.

وقالت المجلة السياسية، في تقريرها المنشور، الجمعه 2 مارس 2018، أن مصادر أكدت أن كوهن قد عزم على تقديم الإستقالة عدة مرات خلال الأشهر الماضية، لكنه تراجع بهدف محاولتله لمنع ترامب من فرض تعريفات جمركية كبيرة على الواردات الأمريكية من الصلب والألومنيوم، وهي المحاولة التي باءت بالفشل في نهاية المطاف.

وكان ترامب قد أعلن، أنه سيوقع أمرا تنفيذيًا جديدًا، الأسبوع المقبل، ستفرض بمقتضاه الولايات المتحدة رسومًا جديدة على وارداتها من الصلب والألومنيوم، بواقع 25% من قيمة الواردات بالنسبة للصلب، و10%بالنسبة للألومنيوم، وهو ما سينطبق على جميع الدول التي تمد الأسواق الأمريكية بتلك المنتجات.

وقالت "بوليتيكو" إن قرار ترامب جاء بعد 24 ساعة عصيبة، حاول فيها كوهن وآخرون التحدث لترامب لإثنائه عن ذلك القرار، موضحة أن حلفاء كوهن بدأوا في التساؤل حول ما إذا كان القرار سيمثل "الأزمة الأخيرة" التي قد تدفع بمدير المجلس الاقتصادي القومي إلى الاستقالة.

ونقلت المجلة الأمريكية عن أحد المقربين من المستشار الاقتصادي قوله، إنه لن يُفاجأ إذا استقال كوهن كنتيجة لقرار ترامب، فيما وصف آخر القرار بأنه "ضربة قاسية" للأفكار الاقتصادية الأساسية للمستشار الاقتصادي، والذي يؤمن بكون “الحمائية” تخلفا اقتصاديًا ولن تقود إلى زيادة الرخاء.

من جهة أخرى، حذر صندوق النقد الدولي ، من أن زيادة القيود الأمريكية على استيراد الصلب والألمنيوم ستتسبب في أضرار اقتصادية واسعة النطاق ستشمل الاقتصاد الأمريكي. 

وقال صندوق النقد في بيان، صدر أمس الجمعه: "قيود الاستيراد التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من المرجح أن تتسبب في أضرار ليس فقط خارج الولايات المتحدة، بل أيضا للاقتصاد الأمريكي نفسه بما في ذلك قطاعا الصناعات التحويلية والتشييد، وهما مستخدمان رئيسيان للألمنيوم والصلب".

وحث البيان واشنطن وشركاءها التجاريين على العمل معًا بطريقة بناءة لتقليل الحواجز التجارية وتسوية الخلافات بشأن التجارة دون اللجوء إلى مثل هذه الإجراءات الطارئة.