بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

هل يعود برلسكونى إلى رئاسة وزراء إيطاليا من جديد؟

طباعة

الخميس , 22 فبراير 2018 - 01:51 مساءٍ

بخطوات ثابتة وخبرات ممتدة، يقترب رئيس وزراء إيطاليا الأسبق، سيلفيو برلسكونى البالغ من العمر 81 عاماً من العودة مجدداً إلى صدارة المشهد ليترأس الحكومة المقبلة عبر الفوز بالانتخابات التشريعية المقرر إجراءها 4 مارس المقبل، مستغلاً فى ذلك سلسلة من الاخفاقات التى لاحقت الحكومات الإيطالية السابق والتى شكلها اليسار والاشتراكيين، بخلاف المخاوف التى بدأت تسلل إلى العديد من أبناء الشعب الإيطالى بعدما تزايدت ظاهرة الهجرة غير الشرعية والتى ترفع بدورها خطر التعرض لهجمات إرهابية عبر عناصر داعش التى بدأت رحلة الهروب الكبير من ميادين سوريا والعراق، بعد ما واجهوه من هزائم.

ورغم استعداد برلسكونى لخوض الانتخابات ضمن تحالف للأحزاب اليمينية، يضم حزبه "إيطاليا إلى الأمام"، بجانب حزب "رابطة الشمال" و"أخوة إيطاليا"، إلا أن برلسكونى حرص فى مناسبات عدة على إصدار رسائل تطمينات واضحة للإيطاليين ذوو الأصول العربية وهؤلاء الذين يعتنقون الدين الإسلامى، مؤكداً على أن الدستور يكفل حرية العبادة للجميع وأن المساجد لن يتم المساس بها حال وصوله إلى السلطة.

ويتنافس فى الانتخابات التشريعية 4 أحزاب سياسية فى مقدمتها تحالف اليمين بزعامة برلسكونى و"التحالف بين اليسار والوسط" (فورزا إيطاليا والحزب اليمينى المتطرف إخوة إيطاليا) بزعامة جيورجيا ميلونى، وحزب رابطة الشمال اليمينى المتطرف بزعامة ماتيو سالفينى، وحركة خمس نجوم بزعامة لويجى دى مايو.

وقبل أقل من أسبوعين ، توقعت استطلاعات الرأى أن يفوز التحالف اليمينى بغالبية مقاعد البرلمان الإيطالى تمهيداً لتشكيل الحكومة، مرجحة ألا تقل نسب الأصوات التى سيحصل عليها عن 40% من أصوات الناخبين، إلا أن مراقبين استبعدوا أن يكون تشكيل تلك الحكومة سهلاً، خاصة فى ظل صدور أحكام قضائية سابقة بحق برلسكونى، ما يتطلب تحركاً جديداً من جانبه للطعن على تلك الأحكام وتبرئة ساحته تمهيداً للعودة إلى العمل العام، أو الانتظار حتى عام 2019، لانقضاء مدة حرمانه من تلك المهام.

ووفقا لدراسة لمعهد "بيبولى" نشرته صحيفة "لاستامبا" الإيطالية، فإن ائتلاف برلسكونى وزعيم الحزب اليمينى المتطرف ماتيو سالفينى، وزعيمة حزب أخوة إيطاليا جيورجيا ميلونى سيحصد نسب عالية من الأصوات فى الانتخابات فى 4 مارس، وبالتالى فهو الأقرب من نسبة تشكيل الحكومة التى تقدر بـ 40%.

وأشارت الصحيفة إلى أنه على الرغم من فوز برلسكونى فى استطلاعات الرأى إلا أنه لا يجب أن يكون مرشحا حتى عام 2019 بسبب إدانته بالفساد، أما المرشح من الحزب الديمقراطى الذى تولى رئاسة الحكومة بين فبراير 2014 وديسمبر 2016، ماتيو رينزى، فحصل على 24.5% من الأصوات.

ومع اقتراب اليمين المتطرف من تحقيق انتصار مدو فى الانتخابات، تتزايد المخاوف داخل إيطاليا من التضييق على أبناء الاقليات العربية والمسلمة، وهو ما دفع "لاستامبا" لتسليط الضوء على مواقف ساسة اليمين من الإسلام، مشيرة إلى أن برلسكونى حاول تبديد مخاوف تلك الأقليات بالتعهد بعدم غلق المساجد والمراكز الإسلامية حال توليه الحكم، فى وقت يتمسك فيه "سالفينى" بإغلاق دور العبادة المسلمة معتبراً أن الإسلام دين يتعارض مع الدستور الإيطالى.

وحاول برلسكونى طمأنة الناخبين، قائلاً فى أحد المؤتمرات الانتخابية فى روما: "دستورنا فى مادته الثامنة ينص على حرية الجميع فى ممارسة شعائرهم الدينية، على أن لا تتعارض مع نظامنا القانونى، وعلينا أن نطبق هذه القاعدة فى حال فوزنا".

وأضاف : "سنكون صارمين مع العنف والإرهاب وكل من يدعو لهم، وسنواجه أى مظاهر للكراهية أو العرقية، لكن المساجد لا يمكن أن تغلق، ففى هذا مخالفة لأحكام الدستور". ويبلغ عدد المسلمين فى إيطاليا 1.613 مليون نسمة ، من أصل 60.6 مليون ، ويحمل 150 ألف منهم الجنسية الإيطالية، فيما تتمتع البقية بإقامات قانونية.

وبخلاف طمأنة الناخبين ذوو الأصول العربية والمسلمة ، تطرق برلسكونى فى لقاءات انتخابية عدة للعديد من الملفات الاقليمية والدولية ، ومن بينها الملف الليبى، منتقداً تراجع دور إيطاليا فى هذا الملف، مؤكداً فى الوقت نفسه على أن الإطاحة بنظام معمر القذافى كان خطأ جسيماً.

وقال برلسكونى فى تصريحات سابقة : "عارضنا بشدة قرار الحكومة الإيطالية بالموافقة على تدخل حلف الناتو فى ليبيا والمساعدة بإسقاط نظام معمر القذافى عام 2011، كافحت إلى النهاية لأننى كنت أعتبر ذلك دربا من الجنون إزاحة القذافى عن سدة السلطة".

ورغم التطمينات التى وجهها برلسكونى للمسلمين وأصحاب الأصول العربية، إلا أنه تعمد فى الوقت نفسه ضمان الكتلة الانتخابية التى تخشى من تزايد التهديدات الإرهابية التى باتت تلاحق دول القارة العجوز، متعهداً بطرد 600 ألف مهاجر من إيطاليا حال تمكن من الفوز فى الانتخابات المقبلة، كما أنه وصف قضية الهجرة بـ "القنبلة الاجتماعية الجاهزة للانفجار"، وأنها مسألة يجب البحث فيها بعد أن أصبح فى إيطاليا 600 ألف مهاجر لا يحق لهم البقاء نتيجة سياسة حكم اليسار خلال السنوات الماضية.

وحكم برلسكونى 81 عاما البلاد 3 فترات متفرقة، هى 1994-1995 و2001-2006 و2008-2011 ، ويعتبر من السياسيين المثيرين للجدل، فتصريحاته دائما غريبة ، والتى كان آخرها، أنه السبب فى انهاء الحرب الباردة، ونسب لنفسه العديد من الأفضال فى إطار الحملة الانتخابية الإيطالية، وقال "عندما كنت فى الحكومة فى 2001 قلت علنا إننى أرغب في إنهاء الحرب الباردة التى كانت مستمرة منذ 50 عاما وكانت سببا فى معاناة كبيرة".

وقد يدهش ذلك أغلب المؤرخين الذين يقولون إن الحرب الباردة انتهت فى الفترة ما بين سقوط حائط برلين عام 1989 وانهيار الاتحاد السوفيتى عام 1991، لكن برلسكونى قال إنها انتهت فى مايو 2002 فى قمة لحلف شمال الأطلسى استضافها قرب روما وحضرها الرئيس الأمريكى حينئذ جورج بوش الابن والرئيس الروسى فلاديمير بوتين، وقال:"نجحت لأننى تمكنت هنا فى روما فى (القاعدة الجوية) براتيكا دى مارى فى عام 2002 من إقناع جورج بوش وفلاديمير بوتين مستخدما كل مواهبى فى العلاقات الودية فى إنهاء الحرب الباردة، وانتهت القمة بصدور إعلان بشأن العلاقات بين حلف شمال الأطلسى وروسيا والذى شكل آلية للتشاور والتعاون.