بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

نوعيات تستخدمها جيوش نظامية وتعكس حجم الدعم للمتطرفين

قراءة في "أسلحة الإرهابيين" التي تضمنتها بيانات العملية سيناء 2018

طباعة

الأربعاء , 14 فبراير 2018 - 12:38 مساءٍ

أظهرت البيانات الـ7 الأولى التي خرجت من القيادة العامة للقوات المسلحة منذ إنطلاق العملية الشاملة "سيناء 2018" يوم الجمعة 9 فبراير 2018، كم الاسلحة والمعدات التي كانت بحوزة العناصر الإرهابية والتي تؤكد حجم عداء الجماعات المتطرفة إتجاه الدولة المصرية وتحضيرها لتنفيذ مخططات إجرامية.

 

بقراءة لما جاء في البيانات السبعة الاولى فقط ، فبعض ما تم ضبطة يتمثل في الآتي:

 

-ضبط (1500) كجم من مادة C 4 وكمية من مادة TNT شديدة الإنفجار وعدد (56) مفجر و (13) دائرة كهربائية تستخدم فى صناعة العبوات الناسفة .

 

-اكتشاف مركز إرسال (إعادة إذاعة) أعلى إحدى الهيئات الجبلية ، خاصة بالإتصالات اللاسلكية للعناصر الإرهابية

 

- 32 مخزن جبلى عثر بداخلهم على كميات من المواد شديدة الإنفجار والمواد الكيميائية التى تدخل فى صناعة العبوات الناسفة ، ومخزن تحت الأرض عثر بداخله على (10) لغم مضاد للدبابات ، وعدد (76) من الشراك الخداعية ودوائر النسف والتدمير.

 

-عدد (76) من الشراك الخداعية ودوائر النسف والتدمير.

 

- عدد (163) عبوة ناسفة تم زراعتها على محاور التحرك المختلفة لإستهداف القوات بمناطق العمليات .

 

- العثور على ( 13 ) مخبأ تحت الأرض بداخلهم كميات كبيرة ( مواد إعاشة - قطع غيار دراجات نارية - أدوات تصنيع العبوات الناسفة ) .

- إكتشاف خندق مجهز هندسياً ومغطى بطول ( 250 ) متر وعرض ( 2 ) متر.

 

- تدمير عدد (4) عربات محملين بالأسلحة والذخائر اتجاه الحدود الغربية.

 

- إكتشاف وتدمير معمل ميدانى تستخدمه العناصر الإرهابية فى تصنيع العبوات الناسفة .

 

- إكتشاف وتدمير مركز إعلامى عثر بداخله على العديد من أجهزة الحواسب الآلية ووسائل الإتصال اللاسلكية والكتب والوثائق والمنشورات الخاصة بالفكر الجهادى .

 

-تدمير أكثر من 170 سيارة ودراجة بخارية خاصة بالارهابيين.

 

خطورة الأسلحة

 

بقراءة لما سبق مما تم ضبطه من أسلحة ومعدات يتضح أن منها أسلحة تستخدمها الجيوش النظامية وهو ما يظهر حجم المخطط التي يتم إدارته إتجاه الدولة المصرية وحجم الدعم الذي يصل لتلك الجماعات الارهابية .

 

على سبيل المثال فمن بين ما تم العثور عليه "مادة c 4 " وهي مادة شديدة الانفجار تصنع في المنشئات العسكرية، وهي ذات قدرة واسعة على تدمير الدروع، وحسب الخبراء العسكريين فإن العبوة التي تزن كيلو جرام من مادة C4 تعادل في حال انفجارها قوة 10 كيلو جرام من مادة تي إن تي شديدة الانفجار. وهو مفجر لين سهل التشكيل.

 

أما مادة "تي ان تي" وحسب خبراء عسكريين فإن كيلوجراماً واحداً من مادة "تى أن تى" يساهم فى حدوث تأثيرات مميتة فى محيط 1 كجم من الانفجار، وهي مادة مستقرة للغاية وشديدة المقاومة ويمكن نقلها إلى أى مكان بسهولة دون أن تنفجر، وهو ما يفسر سهولة نقلها خلال العمليات الإرهابية لمسافات طويلة تقدر بمئات الكيلومترات، دون أن تنفجر فى منفذى هذه العمليات، حتى حال تعرضها للاصطدام أو ارتفاع درجات الحرارة، نظراً لأنها تحتاج إلى جهاز تفجير" detonator" كى يحدث الانفجار.

 

تم العثور أيضا على ألغام مضادة للدبابات والدروع و هو نوع من الألغام الأرضية المصمم لإعطاب أو تدمير المركبات المدرعة لاسيما الدبابات و المدرعات، مقارنة مع الألغام المضادة للأفراد فإن الألغام المضادة للدروع لديها قدرة تدميرية كبيرة وصمامات للانفجار معده للانفجار فقط لاستهداف المركبات.

 

دلالات تسليح الارهابيين

 

حجم الأسلحة ونوعيتها والأوكار التي تم ضطبها خلال الايام الاولى للعملية سيناء 2018 تعكس عدة دلالات ومنها:

 

-هناك دول وليس مجرد جماعات تقوم بتوصيل الدعم للعناصر الارهابية خاصة أن المواد التفجيرية تحتكرها دولا بعينها .

 

-الكميات التي تم ضبطها تشير الى ان الجماعات الارهابية كانت تستعد لتنفيذ عمليات كبرى خلال الفترة المقبلة .

 

-يوجد دعم فني وإعلامي من جهات ودول لتلك الجماعات حيث تم ضبط أجهزة حديثة داخل مركز اعلامي ومركز اتصالات تم اكتشافهم في سيناء.

 

-الدعم المالي ..كان يصل بشكل كبير جدا للعناصر الارهابية ، فمثلا السيارة الواحدة من سيارات الدفع الرباعي التي تم ضبطها تمتلك محرك 2400 إلى 3600 سي سي، ليولد قوة 150 إلى 200 حصان، يصل سعرها إلى أكثر من مليون جنيه.