بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

العملية سيناء 2018 .. ماذا عن الأهداف الخارجية ؟

طباعة

السبت , 10 فبراير 2018 - 04:46 مساءٍ

صباح يوم الجمعة 9 فبراير 2018 أعلنت القوات المسلحة المصرية بدء تنفيذ خطة المجابهة الشاملة للعناصر والتنظيمات الإرهابية والإجرامية بشمال ووسط سيناء ومناطق أخرى بدلتا مصر والظهير الصحراوي غرب وادي النيل ، إلى جانب تنفيذ مهام ومناورات تدريبية وعملياتية أخرى على جميع الاتجاهات الإستراتيجية ، وهي العملية سيناء 2018 .

وفي إطار البيانات الصادرة عن القوات المسلحة ومجريات الأحداث في المنطقة تأكد أن أهداف تلك العملية لا تتعلق بالداخل فقط بل في شق كبير منها جانب موجه إلي الخارج ، ويمكن رصده في السطور التالية :

- مصر تقبع في أكثر مناطق العالم سخونة ، حيث الحروب وانهيارات الدول والفتن الطائفية والصراعات المذهبية وانتشار الإرهاب وتنقل الجماعات المسلحة واستغلالها واستخدامها في حروب بالوكالة تقف ورائها دول ومؤسسات وأجهزة ، وبالتالي فإن الأخطار الخارجية هي الأكبر مقارنة بنظيرتها الداخلية.

- العملية تأتي في إطار الواجب المقدس للقوات المسلحة في الحفاظ علي الأمن القومي المصري وصد المخاطر الداخلية والخارجية التي لا تقل خطورة عن نظيرتها بالداخل بل ربما تفوقها.

- انتهاء عمل جماعات وتنظيمات إرهابية في العراق وسوريا وسماح قوي دولية وإقليمية لعناصر خطرة من داعش للهروب من مسرح المعركة وكذلك إعلان رئيس تركيا أن مقاتلين من تنظيم الدولة قد تم توجيههم إلي سيناء ، كان سببا في رفع حالة التأهب القصوي وتوجيه تحذير شديد اللهجة باستخدام تلك القوة الغاشمة في مواجهة أية محاولة من تلك العناصر اتخاذ الأراضي المصرية مركزا أو هدفا جديدا لها.

- استعراض القوات المسلحة قوتها في إطار الخطة الشاملة لمواجهة الإرهاب في سيناء ومناطق أخري قبل الإنتخابات الرئاسية يعني بوضوح وقوف الدولة المصرية بحزم تجاه أي تهديدات داخلية أو خارجية من شأنها إفشال هذا الاستحقاق الإنتخابى.         

- البيان الأول للقوات المسلحة تضمن التأكيد علي أن الهدف من تلك العملية إحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة المصرية ، ما يعني أن الجانب المعلوماتي لتلك العملية والذي يسبق الجانب القتالي رصد في جانب منه تهديدات خارجية.

- إعلان القوات المسلحة في بيانها الثاني بشأن العملية " سيناء 2018 " قيام عناصر من القوات البحرية بتشديد إجراءات التأمين على المسرح البحرى يشير بشدة إلي الرسالة التي توجهها مصر إلي كل من ينتوي تهديد الأمن القومي المصري من هذا الجانب أو الانتقاص مع الحقوق الاقتصادية في المياه الإقليمية أو المساس بسيادة مصر ، فضلا عن قطع خطوط الإمداد عن العناصر الإرهابية.

- حمل البيان الثالث للقوات المسلحة صراحة جملة " تقوم عناصر من القوات الخاصة البحرية بالإستمرار فى حماية الأهداف الإقتصادية بالبحر المتوسط " وذلك بعد أيام من التصريحات التركية التي ذكر فيها وزير خارجية أنقره أن بلاده لا تعترف بالاتفاقية الموقعة بين مصر وقبرص وتعتزم التنقيب في البحر ، وهو ما أعقبه بيان رسمي من وزارة الخارجية أكد أن مصر سوف تتصدي لأية محاولة للمساس من سيادتها أو تنتقص من حقوقها.

- عزز هذا الهدف الاستراتيجي لصد أي خطر خارجي العمليات التي تجري لتأمين منطقة الساحل المتدد من مرسى مطروح حتى مدينة السلوم.