بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

الرئيسان اتفقا علي تشكيل لجنة وزارية لبحث القضايا الثنائية

هل تزيل قمة السيسي والبشير بأديس أبابا حالة الجمود في العلاقات المصرية السودانية؟

طباعة

الأحد , 28 يناير 2018 - 01:49 مساءٍ

فيما تعد قمة من شأنها إزالة حالة الجمود التي سيطرت علي العلاقات المصرية السودانية في الفترة الأخيرة ، التقي التقي الرئيس عبد الفتاح السيسي مساء أمس بالرئيس السوداني عمر البشير في العاصمة الإثيوبية أديس ابابا ، وذلك علي هامش مشاركتهما باجتماعات الدورة العادية لقمة الإتحاد الإفريقي.

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد خلال اللقاء الذي اتسم بالأخوية والمصارحة والمكاشفة على خصوصية وقوة العلاقات المصرية السودانية والروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين على كافة المستويات، مؤكداً مواصلة جهود تعزيز التعاون بين الدولتين، وحرص مصر على التشاور والتنسيق المتواصل مع السودان الشقيق حيال مختلف الموضوعات والملفات، لاسيما فى ضوء التحديات المشتركة التى يفرضها الوضع الإقليمي الراهن. 

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس عمر البشير أكد خلال اللقاء على ما يجمع شعبي وادي النيل من تاريخ مشترك ووحدة المصير، مؤكداً حرص بلاده على تطوير التعاون الثنائي مع مصر على كافة الأصعدة.

 كما عبر الرئيس السوداني عن تقديره لحرص مصر على التشاور مع السودان، مؤكداً على ما يعكسه ذلك من عُمق العلاقات التاريخية الخاصة التى تربط بين البلدين.

وأشار الرئيس السوداني إلى أن التحديات الناتجة عن الأوضاع الاقليمية الراهنة تحتم على البلدين مواصلة التنسيق المكثف بينهما بما يساهم في تحقيق مصالحهما المشتركة. 

وذكر السفير بسام راضي أن اللقاء شهد تباحثاً حول مختلف جوانب العلاقات الثنائية وسبل الدفع قدماً بالتعاون بين البلدين، حيث اتفق الرئيسان على تشكيل لجنة وزارية بين الجانبين للتعامل مع كافة القضايا الثنائية وتجاوز جميع العقبات التي قد تواجهها.

كما أكد الرئيسان أهمية مواصلة التنسيق والتشاور المكثف من أجل ترسيخ التعاون خلال الفترة القادمة والعمل على إعطاء قوة دفع جديدة للعلاقات فى كافة جوانبها وتحقق نقلة نوعية تلبى طموحات الشعبين الشقيقين. 

 

قمة ثلاثية

ويعكس لقاء الرئيس السيسي بنظيره السوداني ، انتهاء فترة الجمود في العلاقات خلال الفترة الماضية ، والتي صاحبها بعض التصريحات العدائية ضد مصر ، لكن الرئيس السيسي أكد بوضوح خلال إفتتاحه لعدد من المشروعات الجديدة في أول يناير الحالي بأن مصر لن تحارب أشقائها وأنها حريصه علي مد يد العون بين الأشقاء في السودان وإثيوبيا.

وجاء لقاء الرئيس السيسي بنظيره السوداني عمر البشير ، قبل القمة الثلاثية المرتقبة بين رؤساء مصر والسودان وإثيوبيا على هامش اجتماعات القمة العادية للاتحاد الأفريقي بأديس أبابا.

ويأتي انعقاد القمة الثلاثية استجابة للمقترح الذي قدمه رئيس الوزراء الإثيوبي خلال زيارته للقاهرة الأسبوع الماضي واقترح فيها عقد قمة ثلاثية بالعاصمة الاثيوبية يشارك فيها الرئيس السيسي ونظيره السوداني عمر البشير ، لبحث العلاقات الثلاثية المشتركة وعلي رأسها قضية سد النهضة الاثيوبي والتعاون الاستراتيجي بين الدول الثلاثة.

ويتضمن برنامج الرئيس السيسي كذلك في أديس أبابا عقد عدد من اللقاءات الثنائية مع القادة الأفارقة من أجل التباحث حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية مع دولهم، وكذا مناقشة أخر المستجدات على الساحة الافريقية والإقليمية.