بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

تفسيرات بيان ماكين .. والرد المصري علي أكاذيب الداهية الأمريكي

طباعة

الأربعاء , 24 يناير 2018 - 11:19 مساءٍ

ساعات قليلة هي المدة الفارقة بين إصدار السيناتور الأمريكي جون ماكين بيانا بشأن مصر وتعقيب شديد اللهجة صادر عن وزارة الخارجية المصرية .

التعقيب الرسمي جاء نصه كالتالي :

تعقيبا على البيان الذى أصدره عضو مجلس الشيوخ "جون ماكين" اليوم 24 يناير الجاري بمناسبة ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير، أعربت وزارة الخارجية عن رفض مصر الكامل، شكلا وموضوعا، لهذا البيان لما تضمنه من اتهامات جزافية ومغالطات وبيانات غير صحيحة حول الأوضاع في مصر ومسارها السياسي، مؤكدة أن ثورة يناير هي ملك للشعب المصري وحده لا يحتاج لمن يذكره بها، وتمثل قيمه تاريخية عظيمة أقر بها دستوره، وخرج الملايين في الثلاثين من يونيو دفاعا عن قيمها ومبادئها.

 واعتبرت وزارة الخارجية في بيانها الصادر مساء اليوم الأربعاء، أن ما أورده السيناتور "ماكين" لا يعدو كونه محاولة أخرى للمصادرة على احتفالات المصريين بثورة يناير من خلال ترديد إدعاءات واهية سبق دحضها بالحجة والبراهين .

 وأضافت، أنه من المؤسف تجاهل ما حققته مصر من خطوات هامة من أجل إعلاء قيم ومبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان في إطار دولة القانون، وإنجازات اقتصادية واجتماعية هامة على مسار التنمية الشاملة وبرنامج الإصلاح الاقتصادي، فضلاً عن تمكين المرأة والشباب في تطور تاريخي غير مسبوق على الساحة المصرية

وأكدت وزارة الخارجية، على أن خلو بيان "جون ماكين" من أية إشارة إلى حجم وطبيعة التحديات التي يواجهها المجتمع المصري الآن، يمثل عدم تقدير للشعب المصري. كما أنه يعكس إغفالا لما يخوضه أبناؤه من مواجهة شرسة ضد إرهاب خسيس، راح ضحيته أعداد كبيرة من المواطنين الأبرياء وأبناء الجيش والشرطة، ويستهدف زعزعة أمنه واستقراره وإهدار مكتسبات ثورتيه وتهديد نسيجه الوطني.

ومن خلال بيان ماكين وكذلك رد الخارجية المصرية تتضح عدة حقائق من بينها ما يلي :

- رغم مرور 7 سنوات علي أحداث يناير 2011 إلا أن هذه هي المرة الأولي التي يعلق فيها السيناتور الأمريكي عليها بمثل هذا البيان كما لم يوجه مثل هذه الكلمات في مثل هذه المناسبة إلي الإدارة المصرية منذ وصولها إلي الحكم قبل نحو 3 سنوات ونصف ما يشير إلي أن التوقيت هذه المرة محل اعتبار.

- تعليق ماكين علي أحداث يناير دون غيرها يزيد من فرص تأكيد ما بات يدركه الودا الأعظم من الشعب المصري في ضلوع قوي وتيارات أمريكية بدور في هذه الأحداث.

- رد وزارة الخارجية بالتأكيد علي أن ثورة يناير هي ملك للشعب المصري وحده لا يحتاج لمن يذكره بها ، دليل علي رصد محاولات استعادة صور ومشاهد ومواقف قد تم كشفها وباتت واضحة للدولة حكومة وشعبا.

- بيان ماكين يأتي بعد تصريح غامض لمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية ذكرت من خلاله أن الإدارة الأمريكية تتابع عن كثب الإنتخابات المصرية ما قد يوحي ببدء سياسة الأدوار الموزعة.

- اكتفت وزارة الخارجية بالتأكيد علي أن ما ورد ببيان ما كين هو اتهامات جزافية ومغالطات وبيانات غير صحيحة حول الأوضاع في مصر ومسارها السياسي ، من دون أن تذكر صراحة أن صدورها في هذا التوقيت يثير الشكوك حول احتمالية شبه مؤكدة لوجود نوايا أمريكية للتدخل في الإنتخابات الرئاسية المقبلة أو علي الأقل نوايا بذلك .

- بيان ما كين ذكر أن الإدارة المصرية تعتقل المعارضين السياسيين ومرشحين لانتخابات الرئاسة المقررة ، في حين أن الحقيقة التي يدركها ماكين نفسه تشير إلي أن ما قامت به مؤسسات الدولة خلال الأيام الماضية سواء ما يتعلق ببيان القيادة العامة للقوات المسلحة أو الهيئة الوطنية للإنتخابات ما هي إلا إجراءات قانونية ، لا يتم تجاوزها مثلها في الولايات المتحدة وكذلك يتصور أن يتم تجاوزها في مصر.

- لم يكن مفهوما أيضا تشكيك جون ماكين في العملية الإنتخابية قبل أن يتم الإعلان رسميا عن القائمة النهائية للمرشحين ،لاسيما أنه جزم أن هناك معوقات تحول دون إجراء انتخابات "حرة وعادلة" ، وهي كلمات مرسلة واتهامات جزافية لا تستند إلي وقائع أو دلائل ، كما أنها تطعن في الهيئة الوطنية المشرفة والمنظمة للعملية الإنتخابية.

- لا يجب أن يتم فهم بيان جون ماكين بعيدا عن البيان الذي أصدره الكادر الإخواني يوسف ندا والذي أعلن فيه دعمه ترشيح الفريق سامي عنان بشروط ، كما أنه يجب أن يتم وضعه بجانب إعلان المرشح المحتمل خالد علي انسحابه من السباق الإنتخابي.  

- ذكر ماكين أن مصر تتراجع بشكل كبير في 2018 في حين لم ير هذا التراجع خلال حكم الإخوان وما قبلها ، وما بعد ثورة 30 يونيو وما تعرضت له مصر من إرهاب واغتيالات وحرق للكنائس.

- بيان ماكين يشير بوضوح إلي عودة لعبة استغلال مبادئ حقوق الإنسان للتدخل في الشئون الداخلية لمصر ، غير أن تلك السياسة لا تمثل ضغطا علي الإدارة الحالية وفق تجارب سابقة منذ 30 يونيو 2013 وحتي اليوم حتي في ظل الإدارة الأمريكية السابقة التي كانت في حالة شبه قطيعه مع الإدارة المصرية الحالية.

- ماكين يري أن حالة حقوق الإنسان في مصر تزداد سوءا واستشهد علي ذلك بأنه قد تم تنفيذ حكم الإعدام الشهر الماضي بحق حوالي 20 شخصا ، وهو اتهام يدين من يطلقه حقيقة حيث أن من تم تنفيذ حكم الإعدام  بحقهم الشهر الماضي من كوادر أنصار بيت المقدس والعناصر شديد الخطورة وتم إدانتهم في جرائم قتل وإرهاب راح ضحيتها العشرات ، وزاد الأمر سوءا عندما وصف ماكين هذا الحكم بالانتهاك الخطير لحقوق الإنسان في خلط واضح للأوراق بل راح ليحذر من قيام الدولة بذلك مجددا.

- جون ماكين الذي علّق اليوم علي المسار السياسي في مصر .. من المؤسف ألا نسمع تعليقه علي القرار الأمريكي الصادر بشأن القدس مؤخرا ، حيث انه أحد المؤيدين له بل سبق أن طالب باعتبار القدس عاصمة ابدية لاسرائيل .

- السيناتور جون ماكين من بين أبرز السياسيين الأمريكيين الذي يتمتعون بعلاقات وطيدة مع جماعة الإخوان ، حيث تزايدت هذه العلاقات مع الإطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك حتي أن ماكين كان من أشد المؤيدين لترشح نائب المرشد خيرت الشاطر في انتخابات الرئاسة 2012 وزار مصر والتقاه خصيصا لهذا الغرض ، وتلي ذلك تأكيد إخواني أن ماكين أكد للشاطر عدم ممانعة الإدارة الأمريكية فى توليه الرئاسة.

-  ماكين الذي خضع في الرابع عشر من يوليو الماضي  لعملية جراحية في المخ لإزالة جلطة دموية فضلا عن كونه الداعي الأبرز لاعتبار القدس العاصمة الأبدية لإسرائيل  فقد كان من أقوى المؤيدين للحرب على العراق وزيادة قوات الجيش الأمريكي في بغداد .

- ماكين ومن أبرز الداعين الي ما يعرف باسم " خريطة الشرق الأوسط الجديد  "  ، ودعا الولايات المتحدة إلى اتخاذ موقف مؤيد للديمقراطية في المنطقة العربية – علي حد قوله ، ودعم الإسلاميين للإستحواذ على السلطة في دول المنطقة.

- ماكين، البالغ من العمر 81 عامًا كان من أقوى المؤيدين للتدخل العسكري الغربي في ليبيا ، وزار في أبريل بعد أحداث فبراير 2011 القوات المعارضة للقذافي في بنغازي ، وقال إن هذه القوات "هم أبطالي" على حد تعبيره.

- وعن سوريا، دعا إلى تدخل القوات الأمريكية عسكريًا ضد بشار الأسد، ودعم الميليشيات المعارضة له ، وبالفعل زار في مايو 2013 ، معسكرات للقوات المعارضة في سوريا ودعا إلى تزويدها بالأسلحة الثقيلة ولإقامة منطقة حظر طيران تشمل كافة الأراضي السورية.