بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

إغلاق معظم الدوائر الحكومية ومئات الآلاف يتوقفون عن العمل

الكونجرس يسابق الزمن لإنهاء" الشلل" فى المؤسسات الأمريكية

طباعة

الاثنين , 22 يناير 2018 - 12:16 مساءٍ

يسابق مجلس الشيوخ الأمريكى الزمن للتوصل لإتفاق  بين الجمهوريين والديمقراطيين حول موازنة الحكومة، وإنهاء حالة "الشلل" التى تصيب المؤسسات الحكومية.  ويجرى الكونجرس الأمريكى فى وقت لاحق اليوم الأثنين جلسة تصويت جديدة على الموازنة الحكومية، فى محاولة لمنع الوصول إلى مرحلة الإغلاق الحكومى التام.

وسيلازم مئات الآلاف من موظفى المؤسسات الفيدرالية الأمريكية منازلهم بدون رواتب، اليوم الاثنين، بسبب عدم توصل الكونجرس الأمريكى، أمس الأحد الى اتفاق ينهى إغلاق مؤسسات الحكومة الاتحادية وتأجيل التصويت لوقت لاحق اليوم الاثنين.

وبعد جلسة خاصة للكونجرس فى نهاية الأسبوع شهدت تبادلا للاتهامات بين الجمهوريين والديمقراطيين، وعد زعيم الغالبية الجمهورية فى مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل فى خطاب أمام المجلس بمعالجة القضايا الرئيسة التى تثير قلق الديمقراطيين ولا سيما تعديل قوانين الهجرة.

ورد زعيم الأقلية الديمقراطية تشاك شومر بالقول أنه "يسره متابعة النقاش مع زعيم الغالبية بشأن إعادة فتح مؤسسات الحكومة" مضيفا فى المقابل أن الحزبين لم يتوصلا بعد الى اتفاق بشأن المضى قدما".

ودعا بعدها ماكونيل الكونجرس إلى عقد جلسة جديدة اليوم الاثنين من أجل التوصيت على تمويل مؤقت للمؤسسات الحكومية الاتحادية إلا أن اقتراحه قوبل بالرفض. وكان يتوقع التوصل فى نهاية الاسبوع إلى اتفاق ينهى إغلاق المؤسسات الحكومية الاتحادية المستمر منذ منتصف ليل الجمعة السبت، بعد ان اجتمع ممثلون عن الحزبين لساعات فى محاولة لايجاد مخرج للأزمة، الا ان جهودهم باءت بالفشل.

وكان ترامب دعا صباح الأحد قادة الحزب الجمهورى فى مجلس الشيوخ إلى إدراج تعديل اجرائى على قوانين المجلس بما يسمح بتمرير الموازنة بموجب تصويت بالاغلبية البسيطة (النصف+1) أى اغلبية 51 صوتا ضمن خياراتهم.إلا أن قادة مجلس الشيوخ يلتزمون الحذر حيال تلك الخطوة التى قد تؤدى الى سابقة قد تتكرر فى المستقبل او عندما تتغير الغالبية الحزبية فى المجلس.

ويتهم الديمقراطيون الجمهوريين بتقويض إمكانية التوصل الى اتفاق والسعى لارضاء القاعدة الشعبية لترامب برفضهم دعم برنامج يهدف الى حماية برنامج "داكا" الذى يجيز لمئات آلاف المهاجرين الشباب الذين دخلوا البلاد خلافا للقانون عندما كانوا أطفالا العمل والدراسة فى الولايات المتحدة.

ويرفض الديمقراطيون طلب تمويل اتحادى مؤقت ما لم يعالج مسألة المهاجرين ضمن برنامج "داكا" لخشيتهم من عدم تحرك القادة الجمهوريين لحمايتهم قبل ترحيلهم الذى سيبدأ فى مارس، وكان ماكونيل قام بمبادرة تجاه الديمقراطيين بتعهده امام المجلس معالجة مسألة الهجرة فى الوقت المناسب.

وقال ماكونيل "ما لم تحل هذه المسائل قبل انتهاء مهلة إقرار الموازنة فى 8 فبراير 2018 بما يضمن فتح الحكومة، سأعمل على طرح التشريعات المتعلقة ببرنامج داكا وأمن الحدود وغيرها من القضايا ذات الصلة".

إلا أن هذا الوعد لا يلبى تطلعات الديمقراطيين فى المجلس، حيث اعلن الجمهوريون ان اى اتفاق فى مجلس الشيوخ لمعالجة مسألة الهجرة لن يكون ملزما لهم، وقال عضو مجلس الشيوخ توم كول"لا ارى اهتماما لدى احد من فريقنا بافكار لم تنضج بعد تطرحها مجموعة تنصب نفسها زعيمة فى المجلس".

من جهته،  قال الديمقراطى اندرو كومو حاكم نيويورك انه سيتم تمويل اعادة فتح تمثال الحرية الاثنين المعلم التاريخى الذى كان اغلق بسبب عدم اقرار الموازنة. ويحظى الجمهورين بغالبية صوت واحد فى مجلس الشيوخ لذا عليهم استمالة الديمقراطيين من أجل تأمين أغلبية من 60 صوتا يتطلبها المضى بإجراء التمويل المؤقت.

وقد مرت الحكومة الفيدرالية بثمانية عشر حادثة تعطيل منذ 1976 عام ، وكان آخرهم في 1 أكتوبر 2013، إبان فترة حكم الرئيس الأسبق باراك اوباما، حيث أصدر البيت الأبيض  أوامره الى دوائر الحكومة الفيدرالية بوقف جزئي للعمل بعد إخفاق الكونجرس في التوصل الى إتفاق بشأن ميزانية العام.

ماذا يعني توقف الحكومة الفيدرالية؟

فيما يلي نستعرض للدوائر والهيئات التي ستتأثر أم لا بهذا الإغلاق:

-العمليات العسكرية ومحاربة الإرهاب:

سيواصل العسكريون الأمريكيون البالغ عددهم 1,5 مليون شخص وغالبيتهم تابعون لوزارة الدفاع، أعمالهم المعتاد داخل وخارج البلاد.

-الأسواق المالية

أول شىء يمكن أن يتأثر بوقف النشاط الحكومى هى الأسواق المالية، لكن هيئة الأوراق المالية والبورصات أفادت إنها ستكون قادرة على مواصلة عملياتها مؤقتا فى ظل توقف أنشطة الحكومة، وستحل هذه الأزمة بتمويل نفسها من خلال جمع الرسوم.

-البيت الأبيض

قالت إدارة الرئيس ترامب إن أكثر من 1000 موظف، من أصل 1715 فى البيت الأبيض، سيجبرون على إجازة غير مدفوعة الأجر. وأكد مسؤولون بالإدارة إن ترامب سيزود بما يكفى من الدعم للاضطلاع بواجباته الدستورية، بما فى ذلك الموظفين اللازمين لسفره لحضور اجتماعات المنتدى الاقتصادى العالمى فى دافوس بسويسرا، المقرر له الاسبوع الجاري.

-الخدمات العامة

تعتبر القسم الأكبر من الإدارات الفيدرالية وسيتم إغلاق أبواب المصالح العامة بما فيها من هيئات التنمية المدنية والتعليم والتجارة والعمل وحماية البيئة. أما الأماكن العامة والمزارات السياحية، فقد شهدت إغلاق بعض منها، أهمها إغلاق المزار التاريخي "تمثال الحرية" في ميناء نيويورك، وجزيرة إيليس المجاورة له.

- السياحة والطيران:

قالت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية إن إغلاق الحكومة الفيدرالية الأمريكية، سيؤثر على حركة السياحة بشكل كبير خاصة في المزارات السياحية وبين طالبيين تأشيرات الزياة الى الولايات المتحدة، حيث ستوقف طلبات الحصول على تأشيرات دخول الولايات المتحدة من أجل العمل أو الدراسة، أو غيرها من الأسباب الأخرى مثل السجلات الجنائية، بشكل مؤقت، حتى تعود الحكومة إلى القيام بأعمالها مرة أخرى.