بث تجريبي

بعد إنذار خاطئ بإطلاق صاروخ باليستى على الولاية الأمريكية

تفاصيل 38 دقيقة من الرعب فى جزر هاواى

طباعة

الأحد , 14 يناير 2018 - 03:21 مساءٍ

قبل 77 عاما، وتحديدا فى 7 ديسمبر عام 1941، تعرضت القاعدة البحرية الأمريكية فى بيرل هاربر بهاواى لهجوم مفاجئ من اليابان،  مما أدى إلى دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الثانية.  وأمس السبت (13/1/2018) ، استعاد الأمريكيون ذاكرة هذا الحدث، إذ عاش سكان جزر هاواى في المحيط الهادي 38  دقيقة من الرعب، بعد تلقيهم رسالة نصية عن طريق الخطأ تحذرهم من هجوم بصاروخ باليستى.  

وقال ديفيد إيج حاكم  هاواى،  إن رسالة أرسلت بالخطأ يوم السبت لسكان الولاية تحذرهم من هجوم وشيك بصاروخ باليستي عندما ضغط موظف بوكالة إدارة الطوارئ على الزر بالخطأ .اعتذر إيج وقال إن التحذير أرسل عندما ضغط موظف على الزر بالخطأ خلال تغيير نوبة العمل في وكالة إدارة الطوارئ في هاواي.

وأرسل التحذير على الهواتف المحمولة وبثه التلفزيون والإذاعة بعد قليل من الساعة الثامنة صباح السبت بالتوقيت المحلي،  وذكرت لجنة الاتصالات الاتحادية الأمريكية، المسئولة عن نظام الإنذار في حالات الطوارئ، أنها بدأت تحقيقا شاملا في هذه الواقعة.  وهاواي سلسلة جزر في المحيط الهادي يبلغ عدد سكانها نحو 1.4 مليون نسمة، وفقا لمكتب الإحصاء بالولايات المتحدة ويوجد بها مقر القيادة الأمريكية في المحيط الهادي وأسطول المحيط الهادي التابع للقوات البحرية وعناصر أخرى بالقوات المسلحة الأمريكية.

وجاء التحذير الأخير وسط توترات دولية بشأن تطوير كوريا الشمالية لصواريخ باليستية نووية. وكان زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون قد هدد باستخدام قدراته المتزايدة في مجال الصواريخ ضد منطقة "جوام" الأمريكية أو ولايات أمريكية مما دفع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى التهديد باتخاذ خطوات صارمة ضد بيونج يانج. ونظرا لموقعها فى وسط المحيط الهادى، تواجه جزر هاواى التهديد بتعرضها لهجوم صاروخى باليستى محتمل من كوريا الشمالية على الولايات المتحدة، وهو ما دفع أحد سكان الولاية الأمريكية، بعد دقائق الرعب التى عاشوها إثر التحذير الأخير، إلى التأكيد على حاجتهم للسلام بدلا من التهديدات المتبادلة.  

وأكد مسئولون بجزر هاواى وقيادة الجيش الأمريكى في المحيط الهادى، على عدم وجود أي تهديد حقيقي، وبفاصل 38 دقيقة من التحذير الأول، بعثت السلطات الأمريكية برسائل عبر الهواتف الخلوية والشبكات التليفزيونية،  تفيد بعدم وجود أى تهديد بإطلاق صاروخ على جزر هاواى، حيث سارع سكان الولاية الأمريكية وهم في حالة من الذعر بالبحث عن مأوى لمدة تزيد على نصف ساعة.  

ورصدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية دقائق الرعب التى عاشها سكان جزر هاواى بعد تلقيهم رسالة التحذير بإطلاق صاروخ باليستى تجاه الجزر، إذ نقلت عن أدم كيرتز، أحد سكان جزيرة أواهو فى الولاية الأمريكية، أنه استيقظ بعد 4 دقائق من إطلاق التحذير، وبدأ يحسب الدقائق المتبقية، حيث يتبقى أمامه 11 دقيقة فقط للبحث عن مأوى له وزوجته.  وقال كيرتز أنه وزوجته أغلقا النوافذ، ولجأ الزوجان إلى المرحاض للاختباء به . وأضاف كيرتز أنه علم أن الإنذار خطأ من صديقه الذى اتصل بمسئولى وزارة الدفاع الأمريكية" البنتاجون".

وأظهرت الصور التى أغرقت وسائل التواصل الاجتماعى، حشود من السكان على الطرق السريعة، يتدفقون على مراكز الشرطة، ويبحثون عن مأوى فى الأبنية الخرسانية منها مآرب السيارات. ونقلت " واشنطن بوست" عن تريشيا باديلا من سكان جزيرة كاواى، أنها وزوجها وطفيلها، اختبأو فى حاوية شحن حديدية بحديقة منزلهما. وقالت كورتينى ماكلفلينج منسقة حفلات زفاف بجزيرة كاواى، إنه بمجرد إطلاق التحذير بصاروخ متجه للجزيرة، حدث ما يشبه حالة هستيريا جماعية على الطرق.  وقالت تونى فوشى من سكان بالولو، إنها شعرت كما ولو كان هناك إعصار يتجه نحو الجزيرة، إذ أغلقت النوافذ وانتظرت مصيرها.

 

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري