بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

إصابة 50 شرطيا واعتقال 237 محتجا

تجدد المواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن فى تونس

طباعة

الخميس , 11 يناير 2018 - 11:18 صباحاً

تجددت المواجهات لليلة الثالثة على التوالى، بين المتظاهرين وقوات الأمن، فى العديد من المدن التونسية. فى سليانة الواقعة شمالى غرب تونس،  رشق شبان قوات الأمن بالحجارة والقنابل الحارقة، وحاولوا اقتحام محكمة فى وسط المدينة، فى حين ردت عليهم الشرطة بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وفى مدينة القصرين الواقعة بالبلاد، تجددت الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن حيث حاول شبان تقل أعمارهم عن 20 عاما قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة وعمدوا أيضا إلى رشق عناصر الأمن بالحجارة. وفى طبربة، نزل عشرات المتظاهرين إلى شوارع هذه المدينة، التى شهدت وفاة أحد المتظاهرين.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن مواجهات مماثلة دارت فى عدد من الأحياء القريبة من العاصمة، وأطلقت الشرطة قنابل الغاز وتلاحق محتجين في حي الانطلاقة وحي التضامن بالعاصمة تونس. كما شهدت منطقة الياسمينات بالعاصمة مناوشات بين المحتجين والشرطة.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أمس الأربعاء، إصابة 50 شرطي واعتقال 237 محتجا، وسط تقارير ذكرت إن عناصر تابعة لـ"إخوان تونس" قامت بمهاجمة مقرات حكومية ومراكز شرطة وسرقة متاجر أثناء احتجاجات عنيفة، فى حين تعرضت مدرسة دينية يهودية لهجوم بالقنابل الحارقة مما دعى الي انتشار قوات الجيش لحماية البنوك والبنايات الحكومية من المخربين.

وندد رئيس الحكومة التونسى، يوسف الشاهد، بأعمال العنف التى شهدتها عدة بلدات تونيسية منذ الأحد الماضي، واتهم من وصفهم بـ"المخربين" بمحاولة إضعاف الدولة. وقال الشاهد  في فيديو بثته إذاعة محلية، أمس الأربعاء: "الذي يجري عنف لا يمكن أن نقبله، والدولة ستبقى صارمة". واتهم الشاهد المعارضة بـ"تهييج المحتجين والدعوة إلى المظاهرات".

وبدأت المظاهرات، بداية الأسبوع الجارى، بعد إعلان الحكومة رفع سعر الوقود ومواد أساسية وفرض الحكومة ضرائب جديدة بهدف خفض العجز فى الميزانية.

وتعاقبت على تونس 9 حكومات منذ سقوط نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي. ولم تفلح أي حكومة منها في معالجة المشاكل الاقتصادية التي يعاني منها التونسيون. وتلقى قطاع السياحة، الذي يمثل 8 % من النشاط الاقتصادي التونسي، ضربة موجعة بعد انتفاضة 2011، ثم بسبب هجمات المسلحين في عام 2015.