بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

تقديرات الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية لعام «2018»

طباعة

الخميس , 04 يناير 2018 - 01:49 مساءٍ

 

جملة من التقديرات والتوصيات خرجت عن جهاز الاستخبارات العسكري الإسرائيلي «أمان» وتبادلتها الصحف في إسرائيل مع حلول اليوم الأول من العام الجديد 2018،  والتي سيتم عرضها على المجلس الوزاري الأمني المصغر «الكابنيت» الأسبوع المقبل ، التقديرات شملت عدة ملفات من بينها التطورات الإقليمية والصراع مع إيران وأنفاق المقاومة وملف المصالحة وملف العلاقات الخارجية الإسرائيلية  ومحاربة مصر للإرهاب في سيناء.

 

وفيما يلي أبرز النقاط التي تناولتها تقديرات جهاز الاستخبارات العسكري الإسرائيلي: -

 

  • أولاً: احتمالات شن حرب على إسرائيل في العام الجديد من أي جبهة صفرية، لأسباب تخص كل بلد.

 

  • ثانياً: على الرغم من حديث التقديرات عن عدم مبادرة أي طرف في الإقليم بحرب علي إسرائيل، إلا أن هناك تخوفات تنبع من أن هناك ظروفا قد تدفع بهذا الاتجاه بشكل مفاجئ.

 

  • ثالثاً: ترجع  التقديرات أن يكون أحد مسببات الحرب القادمة أن وقعت إما الكشف عن أنفاق للمقاومة على حدود قطاع غزة، أو نتيجة الهجمات الجوية التي ينفذها سلاح الجو الإسرائيلي في سوريا، وبالتالي في حال كان هناك رد عليها قد تدفع للمواجهة.

 

· رابعاً: في حال توتر وتصاعد الوضع الأمني سيكون على إسرائيل الرد بطريقة لا تقود لحرب شاملة، وفي هذا السياق، تعلق الاستخبارات العسكرية أهمية كبيرة على القيادة السياسية والإعلام الإسرائيلي، اللذين ستؤثر طرق تعبيرهما تأثيرا مباشراً على مواقف الطرف الآخر.

 

  • خامساً: فيما يخص الإقليم تتوقع التقديرات الاستخباراتية لعام 2018 أن يكون هذا العام هو عام  ما بعد الحرب الأهلية في سوريا، مما سيترك الأثر على سياسية النظام الرسمي السوري وحزب الله.

 

  • سادساً: تتوقع الاستخبارات الإسرائيلية أن يكون 2018 عام هزيمة داعش في سوريا، بينما تتوقع ظهور داعش في مكان آخر، أو ظهور تنظيم آخر متطرف.

 

  • سابعاً: على مستوى الوضع الفلسطيني، فتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أنه سيكون عام ما بعد الرئيس محمود عباس أبو مازن، وإن بقي في السلطة خلال العام المقبل إلا أنه سيشتد الصراع على خلافته.

 

  • ثامناُ:  الأوضاع في لبنان وقطاع غزة، تنظر الاستخبارات الإسرائيلية بقلق لتزايد قوة حزب الله في لبنان، وقوة حماس في قطاع غزة، حالة يمكن أن تدفع باتجاه التصعيد، فحماس وحزب الله يصران على تعزيز قوتهما، وإسرائيل مصرة على منع تعاظم قوتهما.

 

  • تاسعاً: فيما يخص إيران،  جاء في تقديرات الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية،  إن إيران ستستمر في تعزيز تواجدها في المنطقة، ولكن ستواجهها العديد من التحديات في الطريق، مثل روسيا التي  تنافسها على إعادة إعمار سوريا، وعلى مشاريع اقتصادية فيها، وتخوف سوريا من دفع ثمن للتواجد الإيراني على أراضيها من خلال القصف الإسرائيلي لأهداف إيرانية على أراضيها.

 

  • عاشراً: وفيما يخص العلاقات الإسرائيلية مع العالم، تشير الاستخبارات الإسرائيلية، أنه في عام 2018 من المتوقع أن تستفيد إسرائيل من التفوق الاستراتيجي، وسيتعين عليها تنسيق التحركات ليس فقط مع الولايات المتحدة ولكن أيضا مع روسيا، وبدرجة أقل مع الدول الهامة في أوروبا، ومع الدول السنية البارزة في المنطقة، والتي قد تتعاون معها في كبح ما سمته التيارات السلبية في المنطقة ومنها إيران.

 

  • الحادي عشر: فيما يخص الأنظمة السياسية في المنطقة، تري الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، أنه لا خطر محدد يهدد الأنظمة في المنطقة، إلا أن الأنظار تتجه نحو مصر التي تواجه صعوبات في مواجهة الإرهاب، ففي الشهور الأخيرة يلاحظ وصول عناصر داعش لسيناء بعد هزيمتها في سوريا.

 

  • الثاني عشر: جهود تنظيم داعش منصبة الآن في مواجهة النظام المصري، إلا أنه لم يستبعد محاولة تنظيم داعش تنفيذ عمليات نوعية داخل الحدود الإسرائيلية .