بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

فى مواجهة الانتفاضة الشعبية

النظام الإيرانى يدفع بأنصاره فى الشارع

طباعة

الأربعاء , 03 يناير 2018 - 11:26 صباحاً

غالبا ما تلجأ الأنظمة الثيوقراطية، إلى الدفع بأنصارها فى الشوارع، لمواجهة الاحتجاجات الشعبية على مفاسدها. هذا ما يفعله الآن نظام الفقيه فى إيران فى مواجهة الانتفاضة الشعبية التى اندلعت قبل أسبوع، احتجاجا على الفساد والغلاء، وارتفاع معدلات البطالة، والمطالبة بتوفير الوظائف بدلا من تبديد أموال الشعب الإيرانى فى الانفاق على المليشيات والحروب الخارجية.

وبدأت الاحتجاجات فى مشهد ثانى أكبر المدن الإيرانية، لأسباب اقتصادية، وسرعان ما اتسعت رقعتها واتخذت منحى سياسيا، إذ يطالب المتظاهرون فى عشرات المدن الإيرانية بإسقاط نظام الملالى.

 وفى مواجهة تلك الانتفاضة العارمة، دفع النظام الإيرانى بأنصاره فى الشارع، فى خطوة قد تسهم فى تأجيج الوضع المتوتر فى إيران، بدلا من تلبية مطالب المتظاهرين، وتحسين ظروفهم المعيشية، وتوفير الوظائف، والنأى عن التدخلات فى شئون الدول الأخرى، وزعزعة استقرارها.

وذكرت وكالة " مهر" للأنباء التابعة للنظام الإيرانى، إن المدن الإيرانية شهدت صباح اليوم الأربعاء ما وصفته بالمسيرات الشعبية الحاشدة مؤيدة للنظام الايراني،  والمنددة بأعمال التخريب والشغب التي تخللت الاحتجاجات الأخيرة على غلاء الأسعار.

وادعت "مهر" أن عشرات الآلاف من المواطنين شاركوا في مسيرات شعبية حاشدة في العديد من مدن البلاد ومنها قم وأراك وكرمانشاه واهواز وآبادان وكركان وخرم آباد وايلام دعما للنظام الايراني، ورفضا للتدخلات الأجنبية المحرضة.

ورفع المشاركون أعلام إيران وصور المرشد الأعلى فى إيران علي الخامنئي، مجددين العهد والولاء مع ثورة الخومينى وولاية الفقيه، وأكدوا أن المشكلات الاقتصادية لن تؤثر على الشعب الايراني في الدفاع عن ثورة الخمينى. وردد المشاركون شعارات "الموت لأمريكا"، الموت لإسرائيل" الموت لمثيري الفتنة"،  معتبرين مثيري أعمال الشغب بأنهم من "مثيري الفتنة وأتباع الشيطان الأكبر". وقالت الوكالة الإيرانية أن هذه المسيرات الجماهيرية سوف تستمر حتى بعد غد الجمعة.