بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

موسكو تقترح على واشنطن اتفاقًا بشأن عدم التدخل المتبادل في الشؤون الداخلية

طباعة

الخميس , 28 ديسمبر 2017 - 08:39 مساءٍ

المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا
المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا

أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن بلادها سترد بالمثل على العقوبات الجديدة التي تعتزم الولايات المتحدة فرضها عليها، وكشفت أن موسكو سلّمت السفير الأمريكي لديها اقتراحًا مكتوبًا بعدم تدخل البلدين في شؤون بعضهما البعض الداخلية.

وقالت زاخاروفا، اليوم الخميس، في مؤتمر صحفي: “تعرفون موقفنا التقليدي، نحن مضطرون للرد بالمثل على كل ما يقرره شركاؤنا من عدوانية بحق روسيا الاتحادية”.

وكشفت زاخاروفا، عن أن روسيا سلّمت السفير الأمريكي لدى روسيا، جون هانتسمان، وثيقة تنص على عدم تدخل موسكو وواشنطن في شؤون بعضهما البعض.

وبحسب المتحدثة، فقد “تم تسليم السفير وثيقة يوم 21 ديسمبر الجاري، بشأن مساعي واشنطن الأخيرة والمتكررة للتأثير على الأحداث في روسيا لصالحها” .

وأوضحت زاخاروفا في مؤتمرها الصحفي، أنه “تم التأكيد فيها مجددًا على الاستعداد لتبادل الرسائل وغيرها من أشكال الضمانات حول عدم التدخل المتبادل في العمليات الانتخابية، وغيرها من العمليات السياسية الداخلية”.

وقالت المتحدثة الروسية: “قبل أيام اتهمت وزارة الخارجية الأمريكية الحكومة الروسية بالضغط على المرشحين لانتخابات الرئاسة الروسية عام 2018، واستخدمت إجراءات شديدة ضد بعض الأصوات المستقلة في روسيا”.

وأكدت زاخاروفا أن “مثل هذه التصريحات لوزارة الخارجية الأمريكية تعتبر تدخلًا مباشرًا في العملية الانتخابية والشؤون الداخلية للدولة الروسية”.

وتابعت: “لا نعرف، على أي أساس يعتقد مسؤولون أمريكيون أنه يحق لهم إعطاء تقييمات للسياسة الداخلية في الدول. أما ما يخص تشديد الإجراءات ضد مستقلين، وخاصة الصحفيين، فما هي الحالات التي يدور الحديث عنها تحديدًا؟ هل يمكن أن تقدم وزارة الخارجية الأمريكية معلومات دقيقة حول هذه الإجراءات والهيئات التي تتخذها؟”.

ودعت زاخاروفا الولايات المتحدة إلى أن تهتم وتعالج الأوضاع لديها قبل التعليق على الأوضاع في روسيا.

وتعتبر موسكو أن تصريحات الخارجية الأمريكية حول الانتخابات الرئاسية الروسية تمثل تدخلًا مباشرًا من قبل الولايات المتحدة في الشؤون الداخلية لروسيا.