بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

الجمعية العامة للأمم المتحدة ترفض بأغلبية الأصوات قرار ترامب بشأن القدس

طباعة

الخميس , 21 ديسمبر 2017 - 08:04 مساءٍ

 وافقت الجمعية العامة للامم المتحدة بالاغلبية على قرار يدين قرار ترامب بشأن القدس.
وجاءت نتيجة التصويت بموافقة 128 عضو على مشروع القرار ومعارضة 9 دول وامتناع 35 دولة عن التصويت.

وضمت قائمة الدول الرافضة (إسرائيل ن أمريكا ، هوندوراس ، وجواتيمالا، وجزر مارشال،وتوغو، وبالاو، وميكرونيسيا المتحدة، وناورو). 
وضمت قائمة الدول الممتنعة عن التصويت كلا من (استراليا وكندا والمكسيك والفلبين و لادفيا ومالاوي و رواندا ورومانيا وبولاندا وبارجواي وبنما ترينداد توباجو  وأوغندا وجنوب السودان وتوفالو وجزر سليمان وليسوتو وأوهايتي والمجر وجاميكا وكيريباتي وكرواتيا وملاوي والتشيك وجمهورية الدومينيكان وغينيا الإستوائية وفيجي وجمهورية البوسنة وأنتيجو والأرجنتين وباهاماس وبوتان وبنين ولادفيا )
وكانت الجمعية العامة قد بدأت جلسة طارئة بعنوان" متحدون من اجل السلام" لمناقشة مشروع قرار يستهدف الغاء قرار الرئيس الامريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لاسرائيل.
ويؤكد مشروع القرار أن مسألة القدس هي إحدى قضايا الوضع النهائي التي يتعين حلها عن طريق المفاوضات وفقا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
ويعرب المشروع عن الأسف البالغ إزاء القرارات الأخيرة المتعلقة بوضع القدس، ويؤكد أن أي قرارات أو إجراءات "يقصد بها تغيير طابع مدينة القدس الشريف أو وضعها أو تكوينها الديمغرافي، ليس لها أثر قانوني وتعد لاغية وباطلة، ويتعين إلغاؤها امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة."
ويهيب مشروع القرار، في هذا الصدد، بجميع الدول "أن تمتنع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس الشريف، عملا بقرار مجلس الأمن رقم 478 الصادر عام .1980"
ويطالب مشروع القرار جميع الدول بالامتثال لقرارات مجلس الأمن المتعلقة بمدينة القدس الشريف، وعدم الاعتراف بأي إجراءات أو تدابير مخالفة لتلك القرارات.
وكرر مشروع القرار الدعوة لإزالة الاتجاهات السلبية القائمة على أرض الواقع التي تعرقل حل الدولتين، وإلى تكثيف وتسريع الجهود الدولية والإقليمية والدعم الدولي والإقليمي الهادفين إلى تحقيق سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط دون تأخير.
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أعلن خلال الشهر الحالي اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وعقد مجلس الأمن الدولي جلسة يوم الاثنين 18 ديسمبر للتصويت على مشروع قرار مصري حول القدس. وحصل مشروع القرار على تأييد 14 عضوا فيما عارضته الولايات المتحدة التي استخدمت حق النقض (الفيتو) مما أفشل صدور القرار.