بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

بعد حادث ملبون.. 2017 عام "الدهس"

طباعة

الخميس , 21 ديسمبر 2017 - 02:59 مساءٍ

أعلنت الشرطة الأسترالية، اليوم الخميس 21 ديسمبر 2018 ، إصابة 12 شخصا على الأقل بينهم طفل بجروح في عملية دهس "متعمدة" في مدينة ملبورن جنوب شرق استراليا، واعتقل شخصان يتم التحقيق معهما لمعرفة ملابسات الحادث.

 

 

وأعلنت شرطة ولاية فيكتوريا اعتقال سائق السيارة التي "صدمت عددا من المشاة". كما أوقف الشرطيون رجلا ثانيا.

وروى شهود أن السيارة "حصدت الجميع" في الحي المكتظ بالسكان، على طريقها من غير أن تبدي أي محاولة للتوقف.

"عمل متعمد".وقال قائد شرطة فيكتوريا راسل باريت للصحافيين في ثاني أكبر مدن أستراليا "نعتقد استنادا إلى ما رأيناه أنه عمل متعمد والدوافع غير معروفة".

 

وارتفعت وتيرت عمليات الدهس ، كأسلوب متبع في العديد من الهجمات الانتقامية، من قبل جماعات إرهابية او مرضي عقليين.

و انتشرت تلك العمليات لأول مرة عام 1987، حينما دهس سائق شاحنة إسرائيلي عددًا من العمال الفلسطينيين في قطاع غزة، انتقاما لنجله الذي قتل في شوارع القطاع، الأمر الذي أدى إلى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى.

 

ويرصد النادي الدولي حوادث الدهس التى انتشرت العام الجاري بين دول أروبية وأمريكية، واسفرت عن مئات القتلي والمصابيين.

 

لندن: جسر ويستمنستر

 

فى 22 مارس الماضى، دهس المدعو خالد مسعود، وهو بريطانى الجنسية، جمعًا من المارة على جسر ويستمنستر قبالة ساعة "بيج بن"، فقتل 4 أشخاص، ثم ترجل من سيارته وطعن شرطيًا حتى الموت، قبل أن ترديه الشرطة قتيلا فى باحة البرلمان، وفى اليوم التالى 23 مارس تبنى تنظيم داعش الهجوم.

 

ستوكهولم:

 

في 7 ابريل الماضي دهس سائق ينتمي لجماعة "داعش" الإرهابية بعض المارة بوسط ستوكهولم السويدية ، وتسبب الحادث في سقوط 4 قتلى وإصابة 15، من بينهم حالات حرجة، وألقت الشرطة القبض على سائق الشاحنة فيما بعد.

لندن: لندن بريدج

وفى 3 يونيو، دهست شاحنة صغيرة حشدا من المارة على جسر "لندن بريدج"، ثم ترجل ركابها الثلاثة، وطعنوا المارة فى حى "بوروه ماركت" المفعم بالحياة، وكانت الحصيلة 8 قتلى وحوالى 50 جريحا عدد كبير منهم فى حالة خطرة، وكذلك تبنى تنظيم داعش الاعتداء بعد 24 ساعة على وقوعه.

 

لندن: مسجد "فينسبرى بارك":

وفى ذات الشهر، وتحديدًا فى صباح يوم الاثنين الموافق 19 يونيو 2017، قتل شخص، وأصيب 10 آخرون، عندما دهست سيارة "فان"، مجموعة من المارة قرب مسجد شمال لندن فى منطقة "فينسبرى بارك".

وتدور أحداث الواقعة حول سائق كان يقود سيارته بسرعة عالية جداً وأراد قتل أكبر عدد من الأشخاص، مستخدما سيارة نقل كبيرة (فان) فى عملية الدهس، أما المستهدفون فهم جمع من المصلين لحظة خروجهم من المسجد فى منطقة "فينسبرى بارك" بعد انتهاء صلاة التراويح فى ساعة متأخرة من ليل يوم الأحد، وأولى ساعات يوم الاثنين.

وأعلنت الشرطة البريطانية، أنها اعتقلت منفذ الحادث، ويدعى دارين أوزبورن بريطاني الجنسية، وأشارت الشرطة إلى أنه "يمينى عنصرى معاد للمسلمين والمهاجرين"، وفى نفس اليوم، ذكرت صحيفة بريطانية، أن حادثة الدهس، صاحبها حادثة طعن، إذ قام مسلح بسكين قفز من السيارة التى دهست المصلين، وطعن شخصا واحدا على الأقل.

 

فرنسا: الشانزليزيه:

وفى فرنسا، فى 19 يونيو، وقع حادث مشابه، حيث صدم رجل - اسمه مدرج فى القوائم الأمنية للمتشددين لمبايعته تنظيم داعش - بسيارته، مركبة للشرطة كانت متوقفة فى جادة الشانزليزيه فى قلب العاصمة الفرنسية، ثم خرج المهاجم من السيارة ليضرم حريقا فيها ويفارق الحياة بأزمة قلبية، ومن جهتها، كشفت السلطات الفرنسية، أن السيارة كانت محمّلة بقارورتى غاز وأسلحة وآلاف الذخائر، كان ينوى تفجيرها وسط قوات الشرطة الفرنسية، واصيب 6 من أصل 12جندي، وقالت السلطات الفرنسة بأنه "عمل عدوان شنيع".

 

إسبانيا: برشلونة

واستكمالًا لحوادث الدهس، ففى 17 أغسطس 2017، دهس شاب مغربى - مستخدما شاحنة صغيرة - حشدًا فى منطقة "رامبلا"، التى تعتبر أكثر منطقة فى برشلونة يرتادها السياح، ليقتل 14 شخصا ويصيب 120 آخرون، ثم تمكن من الفرار بعد أن قتل رجلًا وسرق منه سيارته.

وفى اليوم التالي ، أعلن تنظيم "داعش"، مسوليته عن الهجوم الذى وقع فى منطقة لاس رامبلاس السياحية فى برشلونة، وأسفر عن مقتل 14 شخصا.

ونقلت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم "داعش"، عمن وصفته بـ"مصدر أمنى"، قوله، إن "منفذى هجوم برشلونة هم من جنود التنظيم الإرهابى، ونفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف"، فى إشارة إلى التحالف الدولى الذى يحارب التنظيم فى سوريا والعراق.

 

إسبانيا: حادث كامبريلس

وبعد ساعات قليلة من عملية الدهس فى برشلونة، شهد منتجع "كامبريلس" الساحلى، الواقع على بعد 120 كم جنوب غرب برشلونة، هجومًا مماثلًا، إذ دهست سيارة على متنها 5 مغربيين، جمعًا من المارة مما نتج عنه إصابة 7 أشخاص، توفي أحدهم لاحقا متأثرا بجراحه، وقامت الشرطة بتصفية الارهابيين وألقت القبض على 4 أشخاص يشتبه بتورطهم في الهجوم.وكان المهاجمون يرتدون أحزمة ناسفة، بحسب الشرطة.

 

أمريكا: نيويورك

 

لم تكن أوروبا فقط ضحية حوادث الدهس خلال العام 2017، بل شهدت الولايات المتحدة الأمريكية، أيضًا، عدة حوادث دهس استهدفت المارة وأراد المنفذون المتطرفين قتلهم، بالإضافة إلى حوادث إطلاق النار التى أعلن تنظيم داعش مسئوليته عنها.

ففى 22 مايو ، اندفع عسكرى سابق بسيارته بأقصى سرعتها على رصيف ميدان "تايمز سكوير" فى نيويورك، ودهس جمعًا من المارة، ما أسفر عن مقتل فتاة، وإصابة 22 شخصا آخر بجروح، وبعدها اظهر التحقيق أن السائق يعانى من اضطرابات عقلية.

 

أمريكا: فيرجينيا

وفى 12 أغسطس 2017، لقت امرأة فى عقدها الثالث، مصرعها، وأصيب 19 آخرون بجروح فى مدينة "شارلوتسفيل" بولاية فيرجينيا، حين دهست سيارة جمعًا من المناهضين للعنصرية أثناء مظاهرة لمجموعات من "القوميين البيض"، والتابعة لتيار اليمين المتطرف الأمريكية ضد قرار إزالة أحد التماثيل التي تمثل ​العبودية​.

وأشارت التحقيقات، إلى أن سائق السيارة وهو من النازيين الجدد، صدم عمدا المتظاهرين المناهضين لأفكاره العنصرية.

ورفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وصف الحادثة بـ"العمل الإرهابي".

 

أمريكا: مانهاتن

فى 31 أكتوبر 2017، قتل سيف الله سايبوف، وهو أوزبكستانى فى الـ 29 من عمره، 8 أشخاص وإصابة 12 آخرين بالقرب من موقع النصب التذكاري لهجمات 11 سبتمبر في مانهاتن.

وذكرت الشرطة خلال مؤتمر صحفي أن شخصا في العشرينات من عمره استأجر شاحنة صغيرة من أحد المتاجر الأميركية "هوم ديبو" ، وقام بدهس مجموعة من سائقي الدراجات الهوائية وممارسي رياضة الجري، فى حى مانهاتن، بينما كان السكان يستعدون للاحتفال بعيد هالوين

قبل أن يصطدم بحافلة مدرسية ويضطر إلى التوقف، وبعد توقف شاحنته، خرج السائق شاهرا مسدسا يعمل بالضغط الهوائى وبندقية لكرات الطلاء، وانتهى الحادث بنقل الإرهابى، إلى أحد مستشفيات المدينة بعد اصابته برصاص أحد رجال الشرطة.