بث تجريبي

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز

رئيس التحرير أحمد الطاهري

رئيس مجلس الإدارة د. محمد الباز
رئيس التحرير أحمد الطاهري

مصر تنافس على منصب نائب رئيس اتحاد الشباب الإفريقي

طباعة

الثلاثاء , 19 ديسمبر 2017 - 05:55 مساءٍ


تنافس مصر على منصب نائب رئيس اتحاد الشباب الإفريقي لمنطقة شمال إفريقيا، حيث يخوض حسن علي غزالي -عضو مكتب الشباب الإفريقي بوزارة الشباب والرياضة، وأمين مساعد الاتحاد خلال الدورة المنتهية- انتخابات المكتب التنفيذي على هذا المنصب، والتي تجري خلال اليومين القادمين ضمن أعمال المؤتمر العام الخامس للاتحاد المنعقد بالخرطوم.
وقال غزالي - في تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط بالخرطوم- إن ترشحه جاء انطلاقا من رؤيته للتحديات التي تواجه قارة إفريقيا، التي يمثل فيها الشباب قوة داعمة ودافعة، حيث أن نحو 60% من سكانها أقل من 25 عاما، مما يجعل الشباب يحمل على عاتقه مسئوليات كبيرة تساهم في تطوير القارة، ويحتم التفاعل بينهم بصورة إيجابية وفعالة.
وأضاف أن ترشحه باسم مصر يأتي رغبة منه في مشاركتها في دعم القضايا الشبابية الإفريقية، لافتا إلى أن لديه برنامجا انتخابيا واقعيا يعكس رؤيته، وفقا للموارد المتاحة وكيفية إدارتها وإعادة تخصيصها، وطبقا للأولويات المدروسة، استنادا إلى ميثاق الشباب الإفريقي، وأجندة إفريقيا 2063، ودستور اتحاد الشباب الإفريقي.


وتابع، أن برنامجه يقوم في أحد جوانبه على ما تمتلكه مصر من القدرة كإحدى أكبر دول القارة، وهو ما جعلها رائدة في مجال العمل الشبابي الإفريقي، حيث أن لديها بنية تحتية شبابية تتمثل في 4200 مركز شباب و10 مدن شبابية و7 مراكز تعليم مدني و7 منتديات شباب على مستوى الجمهورية، والتي يمكن أن تستوعب أعدادا كبيرة ويقام بها نشاطات مختلفة على المستوى الشبابي والرياضي والتوعوي.
وأوضح أن البرنامج يتضمن ضمن هذا المحور، مقترح بروتوكول تعاون بين اتحاد الشباب الإفريقي ووزارة الشباب والرياضة، يركز على برامج التدريب المهني والتقني والتعليمي، بجانب استضافة ملتقى سنوي لـ 200 شاب وفتاة من كافة الدول الإفريقية، من شأنه بث التوعية بأهمية التعاون الدولي والدمج فيما بين تلك الدول، بالإضافة إلى تخصيص جائزة تميز للمبادرات الناجحة تحت شعار "شباب إفريقيا يعمل"، فضلا عن استضافة دورة الاتحاد الإفريقي لتدريب المتطوعين، وعقد ورش تدريب لمدربي برنامج "إعادة التأهيل النفسي للشباب" بالدول التي تعرضت للإرهاب.
وأضاف، أن لديه مجموعة مقترحات لإصلاح اتحاد الشباب الإفريقي، تشمل إعادة بناء مقر الاتحاد بجمهورية السودان كدولة مقر، والعمل على تبعية الاتحاد لمفوضية الاتحاد الإفريقي في المسائل المالية والإدارية لضمان الشفافية ونزاهة العمليات الانتخابية داخل الاتحاد، بجانب ترتيب المخصصات المالية التي يحصل عليها الاتحاد طبقا للأولويات مع عمل بيان بالاحتياجات وتشكيل لجنة للإشراف على التنفيذ، بالإضافة إلى تداول رئاسة اتحاد الشباب الإفريقي بين الأقاليم الإفريقية الخمسة بشكل دوري لخلق قيادات جديدة، فضلا عن تعديل دستور الاتحاد للسماح بتواجد عضو مكتب تنفيذي ممثلا عن الشباب الإفريقي في المهجر.
ويتضمن البرنامج كذلك، عقد اجتماع سنوي لرؤساء المجالس القومية للشباب بصفة تبادلية خلال مدة انعقاد دورة اتحاد الشباب الإفريقي 2018-2020، لبحث تقارير اللجنة التنفيذية وقبول الأعضاء الجدد وغير ذلك، بالإضافة إلى تقديم اقتراحات المجالس القومية للشباب إلى اللجنة الفنية المتخصصة بمفوضية الاتحاد الإفريقي، تمهيدا لاعتمادها من القمة الإفريقية للرؤساء والملوك وفقا لتجربة مصر الناجحة في هذا الشأن، بجانب فتح قنوات اتصال دولية وإقليمية للاتحاد، وإتاحة صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بالاتحاد كأداة لتوعية الشباب الإفريقي، وأخيرا العمل على ترسيخ مبدأ اللغات الإفريقية الأربع " العربية، الإنجليزية، الفرنسية، البرتغالية" دون الاعتماد على لغة دون أخرى تيسيرا للتواصل.
وأكد غزالي أن الوفد المصري المشارك في المؤتمر الخامس لاتحاد الشباب الإفريقي - الذي يضم بالإضافة إليه كلا من الدكتورة داليا عزام مسئول العلاقات الخارجية وعضو مكتب الشباب الإفريقي بوزارة الشباب والرياضة، والدكتور محمد الباطش عضو المكتب وممثل مصر في مجلس الشباب العربي والإفريقي- انتهى من كافة الترتيبات اللازمة لخوض الانتخابات وفوز مصر بمقعد نائب رئيس الاتحاد لمنطقة شمال إفريقيا، لافتا لوجود دعم سياسي كبير من وزارة الشباب والرياضة بقيادة الوزير المهندس خالد عبد العزيز، وكذلك السفارة المصرية بالخرطوم.